الاتحاد

عربي ودولي

طهران تعلن وواشنطن تنفي تكهنات بإطلاق إيرانيين محتجزين في العراق

أعلنت طهران أمس أن الحكومة الإيرانية تلقت رسالة تفيد باستعداد الولايات المتحدة للإفراج عن اثنين من الإيرانيين محتجزين في العراق، وهو ما نفاه متحدث عسكري أميركي· في الوقت نفسه وصل رئيس مصلحة تشخيص النظام الإيراني هاشمي رفسنجاني إلى بغداد في زيارة رسمية، تلبية لدعوة الرئيس العراقي جلال طالباني·
وقالت الإذاعة الإيرانية أمس إن سفير طهران في بغداد تلقى رسالة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر تفيد باستعداد الجيش الأميركي للإفراج عن اثنين من الإيرانيين ومن بينهما موظف سابق في السفارة في أربيل· وقالت إن الإيراني الثاني اتهم بدخول العراق بصورة غير مشروعة·
وجاء في تقرير الإذاعة أن رسالة اللجنة الدولية للصليب الأحمر لسفير إيران حسن كاظمي قمي ''أعربت عن استعداد القوات الأميركية للإفراج عن اثنين من الإيرانيين''· وقال حسن قشقاوي المتحدث باسم ''الخارجية'' الإيرانية في مؤتمر صحفي: ''نأمل أن تثمر جهود إيران لضمان الإفراج عن الإيرانيين المحتجزين في العراق ويرجعان إلى أهلهما''، وسئل الكابتن ويل باول المتحدث الأميركي باسم عمليات الاحتجاز الأميركية في العراق عن تقارير الإعلام الإيرانية، فقال في بغداد: ''لا نستطيع تأكيد صحة هذا الزعم، لم نتلق أي أنباء عن إفراج مقرر عن أي إيرانيين أو نقلهم في هذا الوقت''·
من جهة أخرى، وصل رئيس مصلحة تشخيص النظام الإيراني بغداد في إطار زيارة رسمية، أعلن فيها أنه سيلتقي مسؤولي الحكومة العراقية· وبالإضافة إلى زيارة العتبات المقدسة، من المقرر أن يلتقي رفسنجاني كبار المراجع الدينية، إضافة إلى قياديين من العرب السنة والأكراد·
وأجرى رفسنجاني مباحثات مع طالباني، قال بعدها الأخير إن زيارة المسؤول الإيراني ذات أهمية كبيرة من الناحية السياسية والدولية وتعزيز العلاقات بين الشعبين الإيراني والعراقي· وشدد طالباني على أن دستور العراق يمنع وجود مسلحين أجانب في البلد، متهماً منظمة مجاهدي خلق بالإرهاب وبمساهمتها مع النظام العراقي السابق في قتل 52 كردياً في مدينة كلر·
من جهته قال رفسنجاني ''إن العراق أصبح موضع اهتمام جميع المحافل الدولية، وإن المكتسبات الجيدة التي حققها الشعب العراقي تفرح جميع شعوب العالم وخاصة الشعب الإيراني''· وأعلن عن استعداد بلاده لتقديم أي مساعدة، والتعاون مع الشعب العراقي· وقال ''نأمل أن تنتهي فترة الظروف الأمنية والظروف المعيشية الصعبة وأن نشهد عراقاً حراً عامراً ومتحداً متطوراً''

اقرأ أيضا

قتيل و25 جريحا بانفجار مبنى في شرق ألمانيا