صحيفة الاتحاد

الرياضي

«مكيدة» تنتزع لقب «الذهبي المفتوح» و«وهيلة» بطلة «الفضي»

سويحان (الاتحاد)

شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، بحضور الشيخ الدكتور هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان أمس فعاليات اليوم الحادي عشر لمهرجان سلطان بن زايد التراثي 2017 المقام حالياً في مدينة سويحان ويختتم السبت المقبل.

وتوّج سموه في ختام مسابقة الإبل الأصايل (المزاينة)، الفائزين بالمراكز الأولى في أشواط فئة «حول» ضمن أربعة أشواط هي الذهبي المفتوح، الجماعة الذهبي، الجماعة الفضي، والتلاد، وفي الشوط الذهبي المفتوح (لفئة حول) حلقت «مكيدة» لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان بالناموس والوشاح والسيارة، وجاءت ثانية «أفعال» لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، وحلت ثالثة «دانة» لسالم بن صقر المنصوري، ورابعة «نوادر» لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، وخامسة «هقاوي» لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، وسادسة «فزعة» لراشد علي بالنص المنصوري، وسابعة «بينونة» لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، وثامنة «صوغة» للشيخ جاسم بن سعود بن عبدالله آل ثاني، وتاسعة «عنود الدوحة» للشيخ جبر بن سعود بن عبدالله آل ثاني، وذهب المركز العاشر للمطية «العزرة» للشيخ سيف بن خليفة بن سيف آل نهيان.

وتوج سمو راعي المهرجان الفائزين بالمراكز العشرة الأولى لشوط الجماعة الفضي لفئة الحول، وحصدت «وهيلة» لسلطان علي بن هياي المنصوري الناموس والوشاح والسيارة، وجاءت ثانية «بنت صوغان» لعادل محمد راشد محمد بن اللص المنصوري، وجاءت ثالثة «أركان» لعبدالله أحمد خليفة طوار الكواري، ورابعة «مصيحة» لناصر نخيرة ناصر الخيلي، وخامسة «سيادة» لمبارك عبدالله مبارك ضابت الدوسري وسادسة «صوغة» لعبدالله أحمد خليفة طوار الكواري، وسابعة «خطيرة» لعبدالله أحمد خليفة طوار الكواري، وثامنة «الشاهينية» لمبارك عبدالله مبارك ضابت الدوسري، وتاسعة «بينونة» لمبارك عبدالله مبارك ضابت الدوسري، وعاشرة «وهاجة» لراشد محمد صالح الراشدي.

وتوج سموه الفائزين بالمراكز العشرة الأولى في شوط الجماعة الذهبي فئة حول حيت خطفت «الذيبة» لسلطان علي بن هياي المنصوري الناموس والسيارة، وجاءت ثانية «العاصمة» لمبارك عبدالله مبارك ضابت الدوسري، وجاءت ثالثة «الظفرة» لهادي سليمان سالم المنصوري، ورابعة «الغزيل» لسطان بن حمتوت المنهالي، وخامسة «غارة» لسحيم محمد الحصين الهطش، وسادسة «مياسة» لراشد محمد صالح الراشدي، وسابعة «هوايل» لمحمد بن عايض القحطاني، وثامنة «مزيونة» لمحمد سالم بومقريعة المنصوري، وتاسعة «جبارة» لمبارك عبدالله مبارك ضابت الدوسري. وعاشرة «منحاف» لعبدالمجيد بن نصيب بن حمد الرواحي.

وتوج سموه الفائزين بشوط التلاد لفئة (الحول)، حيث نالت الناموس والوشاح والسيارة «يودة» لهلال سعيد بن هلال الظاهري، وجاءت ثانية «الحذرة» لحمدان عبدالله عيد صياح المنصوري، وجاءت ثالثة «عوايد» لمصبح عامر حويرب المنصوري، ورابعة «الكايدة» لراشد علي بالنص المنصوري، وخامسة «ظبية» لغالب سلطان غالب المنصوري، وسادسة «الغربية» لعيسى مبارك راشد بالكويد المنصوري، وسابعة «ندى» لراشد مبارك علي المنصوري، وثامنة «عالية» لسيف يريو سويد المنصوري، وتاسعة «منحاف» لعامر بيهان غامر قنوش العامري، وحلت عاشرة «العاصمة» لسعيد محمد سالم صقر المنصوري.

وتوج سموه الفائزين بشوط الإنجاز لفئة الحول والذي تمت إضافته قبل عامين بمكرمة من سمو راعي الحدث وتصدرت الشوط وظفرت بالسيارة والناموس «فراعة» لراشد مبارك بن الزرق النعيمي، وحلت ثانية «فريحة» لراشد ناصر ادغام النعيمي، وجاءت ثالثة «الوثبة» لراشد محمد صالح الراشدي، ورابعة «الصايلة» لمحمد قنون سديلي العامري، وخامسة «منصورة» لفهد حصين فهد الرمزاني النعيمي، وسادسة «الشاهينة» لسويدان محمد سالم مسلم العامري، وسابعة «مشهورة» لسهيل حمد سالم مسلم العامري، وثامنة «بشاير» لمحمد عبدالله الطير العامري، وتاسعة «الكايدة» لرشد محمد صالح الرشدي، وحلت عاشرة «البويرع» لمحمد بن عايض القحطاني.

وكرّم سمو راعي المهرجان أعضاء لجان المزاينة، المحكمين عبيد بن زيتون المهيري، أحمد بطي السبوسي، سهيل مهدي المزروعي، مبارك الحديلي المنصوري، مطر بونواس الكتبي، كما كرّم سموه أعضاء لجان التشبيه والفحص والتدقيق وتنظيم الشبوك والتسجيل، وأثنى سموه على جهودهم وأدائهم المميز وإنجازاتهم الطيبة لإنجاح أشواط المزاينة التي خرجت بصورة مشرفة تليق بمكانة مسابقات الإبل الأصايل على مستوى الدولة والمنطقة.

وتبادل سموه أطراف الحديث مع عدد من ملاك ومربي الإبل من دول مجلس التعاون، وأشاد الجميع بجهود واهتمام ودعم سموه للرياضات التراثية وعلى وجه الخصوص رياضة الهجن التي تلقى إقبالا واسعا، وقدموا لسموه الشكر والتقدير لحسن الاستقبال والضيافة والاهتمام، كما عبروا عن سعادتهم بما شاهدوه من فعاليات ومنافسات، مؤكدين أن المهرجان بدعم سموه أصبح من أهم المنصات التي تجمع ثقافات العالم والأحداث الثقافية الرياضية التراثية على كافة المستويات.

وكان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان قد بدأ جولته التفقدية بزيارة «الحظيرة» والتقى عددا من وجهاء مدينة سويحان وملاك ومربي الإبل واستمع سموه إلى قصائد من شعراء النبط تمجد مواضيعها القيادة والوطن وتتغنى بجمال الإبل، ثم تجاذب أطراف الحديث مع ضيوفه حول المهرجان بوجه عام وأشواط ختام المزاينة لفئة حول ومدى الاستعدادات والتجهيزات الخاصة بالمنافسات، مؤكدا سموه ارتياحه لبرامج وفعاليات النسخة الحادية عشرة للمهرجان الذي شهد منافسات قوية، وأشار سموه إلى أن الهدف الرئيس هو إنجاح هذه المناسبة الشعبية والعمل على تطويرها والارتقاء برياضات الهجن وفق مفرداتها وتقاليدها الأصيلة.

واستكمل سموه جولته إلى ساحة عرض إبل المزاينة (الشبوك) حيث اطمأن من أعضاء لجان الفرز والتشبيه والفحص والتدقيق وتنظيم الشبوك على سير الإجراءات المتعلقة بالإبل المشاركة في أشواط الحول، كما التقى سموه خلال جولته بفريق تحكيم المزاينة، مثمنا دورهم في سير المنافسات كما جدد سموه التأكيد على ضرورة تأهيل الحكام الشباب المواطنين لكي يأخذوا مواقعهم في الدورات المقبلة للمهرجان.

كما التقى سموه بعدد من كبار ملاك ومربي الإبل من الإمارات ودول مجلس التعاون ووجه سموه عقب ختام جولته في ساحة مزاينة الإبل (الشبوك) أعضاء لجان المزاينة بضرورة اعتماد مبدأ الشفافية والدقة في آليات تقييم الإبل المشاركة في مزاينة الأصايل لفئة «حول»، وضرورة التيسير على المشاركين وأهمية الالتزام بضوابط وشروط ومواصفات الإبل، قبل إعلان أسماء الفائزين، الأمر الذي لقي ترحيبا من الجميع.