الاتحاد

الرياضي

حسن مراد: "الأوراق البديلة".. "سلاح الحسم"

فرحة لاعبي الشارقة بالفوز على الظفرة (تصوير متوكل مبارك)

فرحة لاعبي الشارقة بالفوز على الظفرة (تصوير متوكل مبارك)

منير رحومة (دبي)

يرى حسن مراد لاعب الشباب السابق، أن الجولة الـ14، شهدت حواراً تكتيكياً مثيراً بين الأجهزة الفنية، وظهر ذلك خلال الأشواط الثانية للمباريات، التي عكست الفكر الفني لكل مدرب من أجل حسم المباراة وتحقيق النتيجة الإيجابية المرجوة.
وأضاف أن الأوراق الرابحة حسمت مباريات القمة، وعكست دور البدلاء في تقديم الإضافة وإيجاد الحلول المناسبة لفرقها، وخلال مباراة الجزيرة وشباب الأهلي، نجح المدرب الأرجنتيني رودولفو أروابارينا في الدفع ببعض الأوراق المهمة خلال الشوط الثاني، منحوا الأفضلية لفريقه، وأثمر ذلك عن تسجيل هدف الحسم عن طريق البديل أحمد خليل، وفي مباراة الشارقة مع الظفرة، استفاد المدرب عبد العزيز العنبري من الأوراق البديلة في صفوف فريقه، لتعديل الصورة والعودة بقوة في المباراة، وحسم النقاط الثلاث، حيث كان لدخول معتصم ياسين، الأثر الإيجابي في دعم الجانب الهجومي وإيجاد الحلول المناسبة للوصول إلى شباك المنافس.
وأضاف أيضاً أن الجولة شهدت كذلك العديد من الأهداف الحاسمة، التي تم تسجيلها في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة، وهو ما يشير إلى تراجع تركيز الدفاع في أواخر المباراة، وهي الأوقات المهمة التي تتطلب تعاملاً ذهنياً دقيقاً، حتى يكمل الفريق المباراة بالشكل المطلوب.
وأوضح أن مباراة الجزيرة وشباب الأهلي شهدت هدفاً في الدقيقة 90+3، وسط «كسل» من الدفاعات الجزراوية، وغياب الرقابة المطلوبة، وفي مباراة الشارقة والظفرة أيضاً، لم ينجح الخط الخلفي لـ«فارس الظفرة»، في الحفاظ على التنظيم المطلوب وارتكب خطأ تسبب في الهدف الثاني بالدقيقة 89، وبدوره انهار دفاع الفجيرة بشكل واضح في الدقائق الأخيرة واستسلم للخسارة، واستقبل هدفاً في الدقيقة 90+7، لترتفع النتيجة إلى رباعية كاملة.
وختم حسن مراد أن الجولة التي جاءت بعد المشاركة الآسيوية لمنتخبنا الأول، سجلت ظهوراً متواضعاً للاعبين الدوليين، حيث ظهر تأثرهم النفسي داخل الملعب، ولم يقدموا المستوى المطلوب، خاصة أنهم في أفضل حالاتهم البدنية، وكان يفترض أن يكونوا عناصر مهمة وفارقة مع فرقهم.

اقرأ أيضا

هزاع بن زايد: «أصحاب الهمم» يضربون المثل في التحدي والإرادة