صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

ربع عمال التكنولوجيا الأميركيين يعانون التمييز

لندن (رويترز)

أظهر مسح نشره موقع إلكتروني للتوظيف أن نحو ربع العاملين الأميركيين في قطاع التكنولوجيا الذي يواجه انتقادات بشأن الافتقار للتنوع قالوا إنهم يعانون من التمييز في المعاملة في أماكن العمل.
ونشر المسح موقع (إنديد دوت كوم) وشارك فيه 1002 من العاملين الأميركيين في قطاع التكنولوجيا. وخلصت النتائج إلى أن 24 % من المشاركين قالوا إنهم يشعرون بالتمييز ضدهم في الشركات التي يعملون بها حالياً بسبب العرق أو الجنس أو الدين أو الميول الجنسية. وقالت نحو 29 % من المشاركات إنهن تعرضن للتمييز بالمقارنة مع 21% من الرجال. وقال 32% من الموظفين الآسيويين وغير البيض إنهم تعرضوا للتمييز مقابل 22% من البيض.
وقال راج موكيرجي، نائب رئيس موقع إنديد «يجب أن تمثل هذه النتائج جرس إنذار للقطاع بأن السعي لتوظيف مجموعة متنوعة من المواهب ليس كافيا، إذ يتعين معالجة مسائل تتعلق بالثقافة والسلوك».
وعلى مدى السنوات الثلاث الماضية، أصدرت شركات تكنولوجيا كبرى، مثل ألفابت وفيسبوك وأبل بيانات سكانية عن العاملين فيها وعدلت استراتيجيات التوظيف وعرضت برامج تدريب غير منحازة. وقال موكيرجي إنه يتعين على الشركات بذل جهود أكبر لإدراج العاملين الحاليين في مبادراتها الخاصة بالتنوع، إذ إن 57% من المشاركين قالوا إنهم لا يعلمون الإجراءات التي تتخذها شركاتهم لعلاج المشكلة. وقال 25% من المشاركين إنهم لا يعتقدون أن شركاتهم تتخذ أي إجراءات من هذا النوع.