الاتحاد

الإمارات

سلطان بن زايد يشهد تخريج دفعتي المرشحين والجامعيين الخامسة عشرة بكلية الشرطة


عبدالرحيم عسكر:
تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء صباح أمس في نادي ضباط الشرطة بأبوظبي تخريج دفعتي المرشحين والجامعيين الخامسة عشرة من كلية الشرطة ·
وحضر الحفل الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية وسمو الشيخ ناصر بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي ومعالي سعيد محمد الرقباني وزير الزراعة والثروة السمكية وسعادة عبدالله المسعود رئيس المجلس الاستشاري الوطني ورؤساء الدوائر الاتحادية والمحلية وكبار المسؤولين والرسميين في الدولة ،ووكيل وزارة الداخلية ومفتش عام الوزارة والوكلاء المساعدون والمديرون العامون ومديرو الإدارات في وزارة الداخلية والقيادات والإدارات العامة للشرطة ، بالإضافة الى كبار ضباط القوات المسلحة وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الدولة ووفود من مجلس التعاون لدول الخليج العربية وأولياء أمور الخريجين·
وقال سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء بمناسبة تخريج الدفعة الخامسة عشرة من ضباط الشرطة إن تخريج هذه الدفعة يجسد الاهتمام الذي توليه الدولة لبناء وتأهيل الكوادر الأمنية وإكسابها أحدث المعارف وأوسع الخبرات اللازمة للاضطلاع بدور فاعل في خدمة الوطن وإعلاء مكتسباته منوها بالرعاية الكاملة والتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وارتكازا على رؤيته الحكيمة لما يحققه الأمن والاستقرار من تقدم ورفعة· واضاف سموه أن توثيق الأمن هو القاعدة الأساسية لبناء الاستقرار وحماية مكاسبنا الوطنية· وقال سمو الشيخ سلطان إن دولة الإمارات ستظل قلعة وطيدة الأركان يتمتع مواطنوها والوافدون اليها بالأمن والأمان بفضل من الله والرعاية الكريمة لصاحب السمو رئيس الدولة وأخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات· وأضاف سموه أن الإيمان المشترك والوعي المدرك لحجم مسؤوليات رعاية وصيانة إنجازات ومكتسبات الوطن والارتقاء المتواصل بها يستوجب على الاجيال في حاضرها ومستقبلها الاخلاص والوفاء لامانة الآباء سيرا على نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بما يتطلبه ذلك من عميق الصدق وقوى الارادة وعظيم الولاء لهذه الارض وغرسها النبيل الطيب وللحفاظ على تراثنا في ظل قناعة بأن عبقرية الامة تتجلى في أبدع صورها حينما تواكب تغييرات العصر وتعلى أطر التعاون لمجابهة تحدياته من منطلق الادراك أن السمة الغالبة على عالم اليوم هى التكتل والترابط سياسيا واقتصاديا وثقافيا فلم يعد أي جزء من هذا العالم بمنأى عن التفاعل والتأثر بغيره من الاجزاء الاخرى حيث يتشابك التاريخ والايديولوجيا بغية تأمين مستقبل أفضل للانسانية جمعاء·
وقال سموه إن الارهاب لا وطن ولا جنسية له فقد أصبح ظاهرة أممية وأنه لمن الواجب على المجتمع الدولى أفرادا وحكومات أن يبذل غاية جهده من أجل التصدى لهذه الظاهرة على جميع المستويات السياسية والاجتماعية والثقافية لاجتثاث جذورها وأعادة الشعور بالسلام والطمأنينة لشعوب الارض·
وأشاد سمو الشيخ سلطان بن زايد باتفاقيات مجلس التعاون الامنية المشتركة التي تم التوصل اليها في ظل روح الاخاء الصادق والمصير الواحد المشترك وعلى أسس من التعاون البناء معربا عن سعادته بأن تضم الدفعة الخامسة عشرة ضباط شرطة خريجون من أبناء دول المجلس مما يجسد هذا التعاون القائم في شتى المجالات·
واستطرد سموه قائلا إننا نعتز بالدور الذي ينهض به جهاز الشرطة ونقدر جميع الجهود التي يبذلها رجاله في سبيل تحقيق الامن ونشر الطمأنينة مشيرا إلى ان ما حققه هذا الجهاز من تقدم ملموس وتطوير بارز فان الدولة تواصل جهودها الحميدة لدعمه والارتقاء بمستواه حتى يكون دوما قادرا على أقرار الامن وحافظا لسلامة المجتمع·
واختتم سموه مخاطبا الضباط الخريجين بقوله إننى أجد غاية السعادة في نفسى بمشاركتكم فرحة تخرجكم وانضمامكم إلى قافلة من زملائكم لتكونوا الطاقة الخلاقة التي تعلق عليها الامال في استمرار منعة الوطن وازدهاره ملتزمين بأسس تكوينه محافظين على مكاسبه عاملين من أجل دوام رفعته باذلين النفيس في سبيل السعي الدؤوب لحماية مقدراته وتنمية مكتسباته الحضارية والدفاع عن كل قيم الحق والعدل فهنيئا للوطن بيوم تخرجكم وهنيئا للمواطن بمشاعره وأحاسيسه الفياضة تجاهكم وتجاه وطنه·
وقال سموه إننا على يقين أن كل دفعة من دفعات هذه الكلية يكتب لها النجاح إنما هو نجاح لمسيرة النماء والتقدم··وفقكم الله وسدد على طريق الخير خطاكم· وكان الاحتفال قد بدأ بوصول سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان حيث عزفت الموسيقي بالسلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة ثم تلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم تلاها الطالب الجامعي ابراهيم محمد ومن ثم تم عرض فيلم وثائقي عن حياة الطالب المرشح بكلية الشرطة، بعد ذلك قام سموه بتوزيع الجوائز على المتفوقين من الطلاب الذين بلغ عددهم 13 طالباً وتوالت فقرات الحفل حيث أدى الخريجون القسم القانوني على الإخلاص بصدق وأمانة لدولة الإمارات العربية المتحدة ورئيسها واحترام دستورها وقوانينها والعمل بصدق وأمانة وإطاعة كل ما يصدر إليهم من أوامر قانونية ·
وعقب حفل التخريج التقطت الصور التذكارية لسمو الشيخ سلطان بن زايد مع إدارة مجلس الكلية والخريجين ، ثم ودع سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان عقب انتهاء حفل تخريج الدفعة الخامسة عشر من مرشحي الكليـة·
وفي كلمته رحب سعادة العميد مصطفى شهاب الهاشمي مدير عام كلية الشرطة بتشريف سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء للكلية ورعايته لحفل تخريج أبنائها طلبة الدفعة الخامسة عشرة من المرشحين الضباط الذين أتموا متطلبات التخرج والحصول على درجة الليسانس في العلوم القانونية والشرطية وطلبة الدفعة الخامسة عشرة من الجامعيين الذين أتموا المقررات التدريبية والأكاديمية خلال عام دراسي كامل بعد دراستهم الجامعية ، وحصلوا على دبلوم العلوم الشرطية وكذلك دفعة الطلبة الجامعيين الفنيين الذين أكملوا متطلبات الدراسة الشرطية والتدريب العسكري · وأضاف مدير عام الكلية إنه في مطلع كل عام تجدد كلية الشرطة العهد والالتزام بالوعد الذي قطعته على نفسها بأن تظل الأمينة على رسالتها لخدمة وطننا الغالي وذلك بتخريج دفعات جديدة تنضم إلى قافلة حماة الوطن الذين يقومون بخدمته والتضحية من أجله والحفاظ على مقدراته ومكتسباته·
الى ذلك قام سعادة اللواء سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية يرافقه العميد مصطفى شهاب الهاشمي مدير عام كلية الشرطة بتوزيع الشهادات والدرجات العلمية على خريجي دفعتي المرشحين والجامعيين الخامسة عشرة، بحضور مفتش عام وزارة الداخلية والوكلاء المساعدين والمديرين العاملين ومديري الادارات في وزارة الداخلية·

اقرأ أيضا