الاتحاد

الرياضي

جوليان يصنع التاريخ في أبوظبي

عبدالله بن محمد آل حامد مع الفائزين في حضور عارف العواني ومحمد رسول خوري وإريك وولف (تصوير مصطفى رضا)

عبدالله بن محمد آل حامد مع الفائزين في حضور عارف العواني ومحمد رسول خوري وإريك وولف (تصوير مصطفى رضا)

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

توج الأميركي مايكل جوليان بلقب سباق ريد بل الجوي «أبوظبي 2018» الذي اختتمت فعالياته أمس، في سماء كورنيش أبوظبي، بعدما حقق الزمن الأفضل في الجولة الأخيرة، أمام منافسيه الأربعة، الياباني يوشيدي مورويا حامل لقب سلسلة سباقات ريد بل العالمية، الذي حل ثانياً، والتشيكي مارتن سونكا وصيف بطل العالم والذي جاء ثالثاً.
وتوج معالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى، بحضور عارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، ومحمد رسول خوري عضو المجلس، وإريك وولف مدير عام السباق.
وحقق جوليان الزمن الأفضل في دور الأربعة بـ 53.695 ثانية، ليجمع 15 نقطة، فيما حقق الياباني يوشيدي 53.985 ثانية، وحصد 12 نقطة، وتبعه التشيكي سونكا بـ54.650 والمحصلة 9 نقاط.
ويعتبر فوز جوليان بلقب سباق أبوظبي الأول في مسيرته الاحترافية التي بدأها عام 2004، وبعد 9 مشاركات سابقة، حيث إن أفضل مركز حققه في أبوظبي كان عام 2014، عندما حل رابعاً، فيما سبق لجوليان الفوز بالمركز الأول مرة واحدة، في سباق المجر الجولة الرابعة من سلسلة سباقات ريد بل العالمية عام 2009.
أما على صعيد بقية الترتيب العام للطيارين الذين شاركوا في فاتحة سلسلة سباقات ريد بل العالمية، حل الأميركي كيربي تشامبليس رابعاً بزمن 54.768 ثانية، تبعه الأسترالي مات هيل بـ 54.596 ثانية، بينما جاء البريطاني بين ميرفي سادساً «54.860 ثانية»، والفرنسي فرانكوس ليفوت «55.111 ثانية»، والفرنسي ميكايل براجوت «57.567 ثانية»، والتشيكي بيتر كوبيفستون «54.928 ثانية»، ومواطنه نيكولاس إيفانوف عاشراً بزمن 56.168 ثانية.
ومنح الفوز جوليان دفعة كبيرة في سلسلة السباقات العالمية المقبلة، بعدما حصد 15 نقطة، بناءً على التعديلات الجديدة التي طرأت على عدد النقاط، بعدما كان النظام القديم يقضي بأن يحصل الفائز بلقب كل سباق على 12 نقطة فقط، على أن يحصل الثاني، بحسب التعديلات الجديدة على 12 نقطة، والثالث على 10 نقاط. وشهدت مواجهات دور الـ 14 خروجاً مفاجئاً للطيار الألماني ماتياس دولديرر الذي حل في المركز الأول بالتجارب التأهيلية، إذ خسر أمام الطيار الأسترالي مات هيل، بعدما فشل دولديرر في إكمال اللفة الثانية بسبب السرعة الزائدة، فيما حقق مات هيل زمناً قدره 53.948 ثانية.
وإلى جانب مات هيل، شهد دور الـ 14 تأهل الأميركي كيربي شامبليس على حساب الفرنسي فارنكوس ليفوت، والفرنسي ميكاييل براجوت على التشيلي كريستيان بولتون، والبريطاني بين ميرفي على الإسباني خوان فاليردي، والياباني يوشيدي مورويا الذي تفوق على الكندي بيت ماكلاود بسبب تخطي الأخير للتعليمات، فيما تخطى التشيكي مارتن سونكا مواطنه بيتر كوبيفستين والأميركي مايكل جوليان للفرنسي نيكولاس إيفانوف.

عبدالله بن محمد آل حامد: السباق يرسخ هوية العاصمة ومعالمها دولياً
أكد معالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، عقب تتويجه أبطال النسخة الحادية عشرة، أن المنجزات التنموية الكبيرة التي تحققها إمارة أبوظبي في المجالات كافة ثمرة الدعم المستمر والرعاية المتواصلة من القيادة الرشيدة، وتمثل مصدر فخر واعتزاز بقيمة المكتسبات الكبيرة، مشيداً معاليه بالمستوى العالمي للسباق الذي يحظى بجماهيرية كبيرة، واهتمام بالغ من مختلف وسائل الإعلام الدولية، إلى جانب المشاركة العالمية للطيارين الذين قدموا مستويات كبيرة بجولة أبوظبي الافتتاحية من بين جولات العالم، مؤكداً معاليه أن السباق يدعم خطط التقدم والتطور التي نعاصرها، ويساهم في دعم الرسالة الترويجية لهوية ومعالم العاصمة وواجهتها البحرية المميزة، بما يدعم الخطط الحكومية لترسيخ مكانة أبوظبي كوجهة أولى من بين مدن العالم.
وأشاد معاليه بالدور البارز لمجلس أبوظبي الرياضي في تقديم الفعاليات الرياضية للمجتمع، ودورها في جذب الملايين من محبي تلك الفعاليات بتنوع رياضاتها حول العالم، مبيناً معاليه أن ما تشهده العاصمة أبوظبي من تفاعل رياضي عالمي باحتضان نخبة البطولات العالمية في أجندتها لعام 2018، يعكس الدعم السخي للقيادة الرشيدة لتنمية القطاع الرياضي، بما يعاصر نهضة دولتنا الحبيبة في شتى المجالات، ويساهم أيضاً في تحسين نمط الحياة العامة لأفراد المجتمع، وجعل الرياضة أسلوب الحياة اليومي والمثالي للجميع، متقدماً معاليه بالتهنئة لجميع الفائزين بجولة أبوظبي الافتتاحية، مشيداً معاليه بدور الرعاة والداعمين لنجاح الحدث.

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»