الاتحاد

الرياضي

زايد وحمدان بن محمد بن خليفة يتصدران سباق الإبل التراثي

 سلطان بن زايد خلال تتويج حمدان بن محمد آل نهيان في حضور هزاع بن سلطان وخالد بن سلطان (الصور من المصدر)

سلطان بن زايد خلال تتويج حمدان بن محمد آل نهيان في حضور هزاع بن سلطان وخالد بن سلطان (الصور من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، أمس، منافسات اليوم الثاني من سباق الإبل التراثي، ضمن فعاليات مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2018 الذي ينظمه نادي تراث الإمارات ومركز سلطان بن زايد في مدينة سويحان ويختتم اليوم، وتابع سموه عن كثب فعاليات اليوم الثاني لسباق الإبل التراثي الذي أقيم على تسعة أشواط للأعمار بين 20 و70 عاماً، ولمسافة 500 إلى 1500 م، بمشاركة الشيخ حمدان بن محمد بن خليفة آل نهيان، والشيخ زايد بن محمد بن خليفة آل نهيان، ومئات الأشخاص بأعمار مختلفة، وسط حضور كثيف من السياح والعائلات والزوار، تجاوز عددهم المئات.
وتوج سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الفائزين في أشواط السباق بيومه الثاني، الذي تألف من 9 سباقات، منها شوط واحد لكل من الفئتين العمريتين 51 - 70 و41 - 50 عاماً، وشوطان للفئة 31 - 40 عاماً، وخمسة أشواط للفئة العمرية 10 - 15 عاماً، وجرت السباقات لمسافة 1500 م، لجميع الأشواط ما عدا «الأول» باللون الأحمر للفئة 51 - 70 عاماً الذي كانت مسافته 500م، حيث فاز بجائزته علي بن حميد الرزي على ظهر «شاهين» وتصدر الشوط الثاني «بنفسجي» للفئة العمرية 10 - 15 عاماً، الشيخ حمدان بن محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان، والشيخ زايد بن محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان، أما الشوط الثالث «أبيض» للفئة العمرية 41 - 50 عاماً، فحصد جائزته مصبح بن محمد بن محفف الخاطري على ظهر «الأسد»، وحاز جائزة الشوط الرابع «أسود» للفئة 31 - 40 عاماً سالم بن مسلم العامري على ظهر «مشهور»، بينما ظفر بالشوط الخامس «عنابي» للفئة ذاتها، حمد بن محمد بن مصلح الأحبابي على ظهر «شبابي»، بينما حصد راشد بن محمد بن راشد بالضبيعة على ظهر «شاهين» جائزة الشوط السادس «أزرق» للفئة العمرية 10 - 15 عاماً، وللفئة نفسها حاز جائزة الشوط السابع «برتقالي» عمر بن علي بن سعيد الخاطري على ظهر «مرعش»، بينما فاز بجائزة الشوط الثامن «برتقالي» للفئة 10 - 15 عاماً أيضاً، سيف بن عويضة بن حسن الكربي على ظهر «سمحة»، وفي الشوط التاسع «أصفر» للفئة ذاتها جاء في المرتبة الأولى راشد بن سالم بن راشد بالضبيعة على ظهر «شاهين».
شهد تتويج الفائزين إلى جانب سمو راعي المهرجان كل من الشيخ الدكتور هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان والشيخ الدكتور خالد بن سلطان بن زايد آل نهيان والشيخ حمدان بن محمد بن خليفة آل نهيان، والشيخ زايد بن محمد بن خليفة آل نهيان.
وكرّم راعي المهرجان الشعراء الخمسة الفائزين بالمسابقة الشعرية لمهرجان سموه في دورتها السادس، وكان الفائز بالمركز الأول الشاعر سعد حمد زبون من السعودية وحصل على سيارة فاخرة، وجاء ثانياً الشاعر فيصل بن نماس من السعودية، وثالثاً الشاعر نهار ممدوح من السعودية، ورابعاً الشاعر محمد المغيرفي من الكويت، وخامساً الشاعر محمد بجاد علي القحطاني من السعودية.
وأعلنت لجنة المسابقة برئاسة فاطمة مسعود المنصوري أن مشاركات هذه الدورة جاءت أعلى من سابقاتها في الدورات الماضية، حيث شارك فيها أكثر من 120 شاعرا من أبناء الإمارات ودول الخليج ليتأكد عاما بعد عام الحضور الكبير للمسابقة الشعرية المرافقة لفعاليات مهرجان سلطان بن زايد التراثي في الساحة الشعرية المحلية والخليجية.
وأشارت اللجنة إلى أن عنوان المسابقة في هذه الدورة وهو «زايد والإمارات» أسهم في زيادة عدد المشاركات وتخصص لجنة المسابقة في كل دورة موضوعا يبرز دور التراث في حياة المجتمعات العربية والخليجية على وجه الخصوص والداعمين لهذا التراث، وتتجدد الفرصة أمام الشعراء للوقوف على منصة التتويج والحصول على جوائز قيمة تدعم مسيرتهم الشعرية وتدفعهم للمزيد من الإبداع والعطاء الشعري.. وأشرف على التحكيم لجنة رفيعة المستوى تتكون من الشاعر جزاء الحربي والشاعر راشد بن فطيمة والشاعر راشد الحمد الرميثي.
وكرّم سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الفائزين بمسابقة التصوير الفوتوغرافي، حيث حصد المركز الأول في محور «تراث الإمارات» المصوّر إدسيل لاروزا كابالان، وجاء في المركز الثاني شيجيت اوندن شيرياث، أما المركز الثالث فكان من نصيب المصّور دونيل كابلاس جوميران، بينما فاز بالمركز الأول بمحور «يومي في سويحان» مارك أنتوني بورتوجال، وجاء ثانياً المصوّر كريستوفر دان ايدرالين، وحلّ ثالثاً دون فيرديناند سانتياغو.
من ناحية أخرى، وضمن برنامج ليالي سويحان، أحيت مساء أمس الأول المطربة مشاعل والفنان محمد الشحي حفلاً غنائياً توافد إليه محبو الطرب الجميل وعُشاق التراث، وتفاعلوا مع أغانية المتنوعة بحماس شديد جعل الحفل في أبهى صوره.


أبوظبي (الاتحاد)

شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، أمس، منافسات اليوم الثاني من سباق الإبل التراثي، ضمن فعاليات مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2018 الذي ينظمه نادي تراث الإمارات ومركز سلطان بن زايد في مدينة سويحان ويختتم اليوم، وتابع سموه عن كثب فعاليات اليوم الثاني لسباق الإبل التراثي الذي أقيم على تسعة أشواط للأعمار بين 20 و70 عاماً، ولمسافة 500 إلى 1500 م، بمشاركة الشيخ حمدان بن محمد بن خليفة آل نهيان، والشيخ زايد بن محمد بن خليفة آل نهيان، ومئات الأشخاص بأعمار مختلفة، وسط حضور كثيف من السياح والعائلات والزوار، تجاوز عددهم المئات.
وتوج سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الفائزين في أشواط السباق بيومه الثاني، الذي تألف من 9 سباقات، منها شوط واحد لكل من الفئتين العمريتين 51 - 70 و41 - 50 عاماً، وشوطان للفئة 31 - 40 عاماً، وخمسة أشواط للفئة العمرية 10 - 15 عاماً، وجرت السباقات لمسافة 1500 م، لجميع الأشواط ما عدا «الأول» باللون الأحمر للفئة 51 - 70 عاماً الذي كانت مسافته 500م، حيث فاز بجائزته علي بن حميد الرزي على ظهر «شاهين» وتصدر الشوط الثاني «بنفسجي» للفئة العمرية 10 - 15 عاماً، الشيخ حمدان بن محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان، والشيخ زايد بن محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان، أما الشوط الثالث «أبيض» للفئة العمرية 41 - 50 عاماً، فحصد جائزته مصبح بن محمد بن محفف الخاطري على ظهر «الأسد»، وحاز جائزة الشوط الرابع «أسود» للفئة 31 - 40 عاماً سالم بن مسلم العامري على ظهر «مشهور»، بينما ظفر بالشوط الخامس «عنابي» للفئة ذاتها، حمد بن محمد بن مصلح الأحبابي على ظهر «شبابي»، بينما حصد راشد بن محمد بن راشد بالضبيعة على ظهر «شاهين» جائزة الشوط السادس «أزرق» للفئة العمرية 10 - 15 عاماً، وللفئة نفسها حاز جائزة الشوط السابع «برتقالي» عمر بن علي بن سعيد الخاطري على ظهر «مرعش»، بينما فاز بجائزة الشوط الثامن «برتقالي» للفئة 10 - 15 عاماً أيضاً، سيف بن عويضة بن حسن الكربي على ظهر «سمحة»، وفي الشوط التاسع «أصفر» للفئة ذاتها جاء في المرتبة الأولى راشد بن سالم بن راشد بالضبيعة على ظهر «شاهين».
شهد تتويج الفائزين إلى جانب سمو راعي المهرجان كل من الشيخ الدكتور هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان والشيخ الدكتور خالد بن سلطان بن زايد آل نهيان والشيخ حمدان بن محمد بن خليفة آل نهيان، والشيخ زايد بن محمد بن خليفة آل نهيان.
وكرّم راعي المهرجان الشعراء الخمسة الفائزين بالمسابقة الشعرية لمهرجان سموه في دورتها السادس، وكان الفائز بالمركز الأول الشاعر سعد حمد زبون من السعودية وحصل على سيارة فاخرة، وجاء ثانياً الشاعر فيصل بن نماس من السعودية، وثالثاً الشاعر نهار ممدوح من السعودية، ورابعاً الشاعر محمد المغيرفي من الكويت، وخامساً الشاعر محمد بجاد علي القحطاني من السعودية.
وأعلنت لجنة المسابقة برئاسة فاطمة مسعود المنصوري أن مشاركات هذه الدورة جاءت أعلى من سابقاتها في الدورات الماضية، حيث شارك فيها أكثر من 120 شاعرا من أبناء الإمارات ودول الخليج ليتأكد عاما بعد عام الحضور الكبير للمسابقة الشعرية المرافقة لفعاليات مهرجان سلطان بن زايد التراثي في الساحة الشعرية المحلية والخليجية.
وأشارت اللجنة إلى أن عنوان المسابقة في هذه الدورة وهو «زايد والإمارات» أسهم في زيادة عدد المشاركات وتخصص لجنة المسابقة في كل دورة موضوعا يبرز دور التراث في حياة المجتمعات العربية والخليجية على وجه الخصوص والداعمين لهذا التراث، وتتجدد الفرصة أمام الشعراء للوقوف على منصة التتويج والحصول على جوائز قيمة تدعم مسيرتهم الشعرية وتدفعهم للمزيد من الإبداع والعطاء الشعري.. وأشرف على التحكيم لجنة رفيعة المستوى تتكون من الشاعر جزاء الحربي والشاعر راشد بن فطيمة والشاعر راشد الحمد الرميثي.
وكرّم سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الفائزين بمسابقة التصوير الفوتوغرافي، حيث حصد المركز الأول في محور «تراث الإمارات» المصوّر إدسيل لاروزا كابالان، وجاء في المركز الثاني شيجيت اوندن شيرياث، أما المركز الثالث فكان من نصيب المصّور دونيل كابلاس جوميران، بينما فاز بالمركز الأول بمحور «يومي في سويحان» مارك أنتوني بورتوجال، وجاء ثانياً المصوّر كريستوفر دان ايدرالين، وحلّ ثالثاً دون فيرديناند سانتياغو.
من ناحية أخرى، وضمن برنامج ليالي سويحان، أحيت مساء أمس الأول المطربة مشاعل والفنان محمد الشحي حفلاً غنائياً توافد إليه محبو الطرب الجميل وعُشاق التراث، وتفاعلوا مع أغانية المتنوعة بحماس شديد جعل الحفل في أبهى صوره.

السفير الفرنسي: تراث عريق بثوب حديث
واصل السوق الشعبي المقام على هامش المهرجان استقبال أفواج من السيّاح الأجانب والعرب تجاوزت أعدادهم المئات، حيث اكتسى السوق الشعبي بحُلة تراثية مفعمة بعبق الماضي التليد، من خلال معروضات الدكاكين المنوعة بين ملبوسات ومأكولات وأدوات منزلية تراثية، بالإضافة إلى العروض التراثية لفرقة سقطرى للفنون، والتي أدت مجموعة من العروض الاستعراضية بجانب الأهازيج.
وعبر السفير الفرنسي لدى الدولة لودفيك بوي وزوجته اللذان زارا فعاليات المهرجان ومنها السوق عن سعادتهما وتقديرهما للحفاوة وحسن الضيافة وقال: «إنها الزيارة الأولى لمهرجان سلطان بن زايد التراثي، هناك الكثير من التفاصيل المميزة».
وثمن السفير الفرنسي الجهد المبذول من قبل الدولة في سبيل الحفاظ على التراث الوطني وإحيائه وتقديمه بنمط حداثي.
ويقول جورمي فرنسي الجنسية من زوار السوق الشعبي: «هذه المرة الأولى التي أزور فيها المهرجان، وأعتبرها تجربة رائعة وذكرى خاصة، حيث من المهم التعرف على الشعوب من خلال موروثاتها وتفاصيل حياة الآباء والأجداد. والدولة، ورغم التنمية والمشاريع النهضوية، لم تهمل جانب الحفاظ على التراث». من جانب آخر تقول كيسليا من فرنسا إن سباق الإبل التراثي أكثر ما جذبها معتبرة أنه في غاية الحماس والإثارة، وأشارت أيضاً إلى تنوع المنتوجات، التي اقتنت بعضها وخصيصاً المشغولات الذهبية والعطور.

اقرأ أيضا