الاتحاد

عربي ودولي

هيلاري : المساعدات لا يمكن فصلها عن عملية السلام

أكدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن الإدارة الأميركية ستعمل مع السلطة الفلسطينية من أجل ألا تقع الأموال المقدمة لإعادة إعمار غزة في ''الأيادي الخاطئة''· معلنة منح الولايات المتحدة 900 مليون دولار في خطة الإعمار، وطالبت بتحويل الأزمة الراهنة إلى فرصة للاقتراب أكثر إلى السلام·
وقالت هيلاري كلينتون إن الجهود الأميركية الراهنة لإعادة إعمار غزة لا تنفصل عن الجهود التي تقوم بها لتعزيز الظروف من أجل أحياء عملية السلام وإقامة دولة فلسطينية مسالمة ومسؤولة·
وأكدت كلينتون أن الوقت قد حان ليس فقط لإعادة الإعمار ولكن لإقامة سلام فلسطيني عربي إسرائيلي حقيقي· وقالت ''نحن نأخذ الالهام من المبادرة العربية للسلام التي اقترحها العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز''، مؤكدة عدم القدرة على تحمل المزيد من النكسات أو التأخير أو الأسف على ما كان سيحدث لو اتيحت خيارات مغايرة·وبشأن المساهمة الأميركية في إعادة الإعمار، قالت كلينتون إن واشنطن ستقدم الأموال بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية وسوف يتم تقديمها عقب موافقة الكونجرس عليها ، وفصلت بأن الأموال ستكون 300 مليون دولار لإعمار غزة و600 مليون دولار لدعم العجز في ميزانية السلطة الفسطينية·
وأوضحت كلينتون أنها حصلت من الرئيس الفلسطيني محمود عباس على ضمانات بأن المال الأميركي لن يصل الى حركة حماس· وقالت ''عملنا مع السلطة الفلسطينية لوضع ضمانات ولكي نضمن بأن أموالنا لن تستخدم الا هناك''· وقالت ''نسعى لتهيئة الظروف التي يمكن فيها إقامة دولة فلسطينية مسؤولة وشريك مسؤول للسلام مع إسرائيل ودول الجوار العربي ومسؤولة تجاه شعبها، دولة ينعم فيها الفلسطينيون ويفخرون بها في كل مكان، وتحظى بإحترام العالم''·
ووجهت وزيرة الخارجية الأميركية كلمتها للفلسطينيين قائلة ''إن الوقت قد حان لكسر الحلقة المفرغة من الرفض وإنهاء معاناة الأبرياء، وأن يبرهن للعالم أن المواهب والمهارات التي يتمتع بها هذا الشعب المتميز يمكن أن تبني وتساعد على إقامتها''·
ودعت هيلاري كلينتون ''كل الأطراف إلى التحرك باتجاه وقف لإطلاق النار قابل للاستمرار'' في قطاع غزة، كما دانت إطلاق الصواريخ على إسرائيل

اقرأ أيضا

رغم رفض الدنمارك.. ترامب لا يزال مهتماً بشراء جرينلاند