أبوظبي(وام) أصدرت الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي «دليل تنظيم وإدارة الحملات الانتخابية 2015م» الذي يعد أحدث إصداراتها ويهدف إلى تمكين المرشحين من تنظيم حملات انتخابية على أسس علمية تسهم في الارتقاء بالعملية الانتخابية وذلك حرصا منها على تفعيل خططها الرامية إلى تعزيز الثقافة البرلمانية في الدولة سواء بتقديم جميع أشكال الدعم لأجهزة المجلس أو تعزيز التواصل مع فعاليات المجتمع خلال العملية الانتخابية التي تجري كل أربع سنوات. ويأتي هذا الدليل لإلقاء الضوء على أفضل الخطط وأحدثها في إدارة الحملات الانتخابية وفق ما يناسب بيئة دولة الإمارات العربية المتحدة وبهدف إكساب المرشحين المهارات اللازمة لتطبيق القواعد العملية في إدارة وتنظيم وتخطيط الحملات الانتخابية من خلال تسليط الضوء على عدد من المحاور المهمة التي تخدمهم في الفترة المقبلة من سير العملية الانتخابية. ويتضمن الدليل كيفية تشكيل فريق الحملة الانتخابية والخطط الموضوعية وتكتيكات الدعاية الانتخابية وإستراتيجيات الاتصال السياسي مع الناخبين وكيفية إعداد ميزانية الحملات الانتخابية وكيفية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وأدوات تكنولوجيا الاتصال والإعلام وكيفية إعداد البرنامج والشعار الانتخابي. ويؤكد الدليل أن الحملات الانتخابية تعتبر من أهم العوامل الحاسمة في الفوز بالانتخابات بشكل عام وإن اختلفت في ذلك التجارب الانتخابية وفقا لخصوصية كل بلد ففيها يتم الترويج للمرشحين والتعريف ببرامجهم الانتخابية وتجرى فيها كل المحاولات لإقناع الناخب لكي يسلك سلوكا معينا في تصويته لصالح المرشح وللحملات الانتخابية قواعد متعارف عليها تشير إليها الأنظمة الانتخابية. فصول يتضمن الدليل ثلاثة فصول تتناول: التنظيم العام للحملة الانتخابية وإدارة الحملة الانتخابية والقدرات التنظيمية والشخصية للمرشح «دليل عمل تنفيذي للحملة الانتخابية». ويتطرق الفصل الأول وعنوانه «التنظيم العام للحملة الانتخابية» إلى كيفية تحقيق النجاح في الانتخابات من خلال الإجابة على عدد من الأسئلة منها: اسأل في البداية لماذا ترشح نفسك وهل أنت جاد في ترشحك وقادر على تحمل مسؤولية نتائج الانتخابات إذا نجحت مع التأكيد على قيام المرشح بعدد من الخطوات إذا قرر الترشح أن يقرأ ويفهم الدستور واللائحة الداخلية للمجلس واختصاصات ومسؤوليات كل وزارة وهيئة اتحادية والاطلاع ودراسة القواعد والإجراءات الخاصة بعملية الانتخابات مع استشارة من لهم صلة بهذا الموضوع ويوضع الدليل خطوات إدارة الحملة الانتخابية للفوز بعضوية المجلس الوطني الاتحادي. وأكد الدليل أن الخطوة الرابعة بهذه العملية أن يقوم المرشح بالاتصال واللقاء مع الأصدقاء والمعارف والأهل وزملاء العمل أو المساندين وفي هذه الاتصالات أو اللقاءات يعلمهم بقرار ترشحه والهدف من هذا الترشح. ويتضمن هيكل تنظيم الحملات الانتخابية والأسس العامة لبناء البرنامج الانتخابي وبين الدليل أهمية الخطاب الانتخابي الذي يهدف إلى تقديم المرشح نفسه للناخبين والغايات الرئيسية التي يجب أن يركز عليها مثل: كسب قلوب وعقل الناخبين من خلال إبراز الخبرة والجدارة الشخصية والمهنية بالإضافة إلى إبراز ثقافتك بالوضع العام ومصالح واحتياجات ومطالب الناخبين. وقال الدكتور محمد سالم المزروعي الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي إنه وفي إطار الخطط الإستراتيجية للأمانة العامة التي ترتكز على التطوير المستمر والمتواصل لتقديم أفضل دعم فني لأجهزة المجلس وتعزيز التواصل مع مختلف فعاليات المجتمع ومع المؤسسات والجهات الحكومية ومع المؤسسات البرلمانية نحرص بشكل دؤوب على توثيق أعمال المجلس والشعبة البرلمانية وعمل الأمانة بما يعكس إنجازات المجلس وطبيعة العمل الكبير والمتنوع والمتشعب الذي يضطلع به مضيفا أن طبيعة عمل المجلس ومناقشاته للقضايا الوطنية وإقراره لمشروعات القوانين راكم لديه ثروة معلوماتية وطنية. وأضاف أن الأمانة العامة لديها كم كبير من المعلومات وهي محفوظة وموثقة ومصنفة بشتى الوسائل والطرق وبما يسهل عملية الوصول إليها مبينا أنه يوجد تسجيلات صوتية رقمية لجلسات المجلس منذ عام 1972 حتى عام 1999 وتسجيلات مرئية لأهم الأنشطة الخاصة بالمجلس منذ عام 1972 وحتى عام 1985 وملفات رقمية لمحاضر جلسات المجلس منذ عام 1972 وحتى عام 1999 مؤكدا أنه تم إنشاء مكتبة إلكترونية توثق جلسات المجلس منذ الجلسة الأولى من الفصل التشريعي الأول عام 1972 من خلال تحميلها على برامج فيديو وبرامج صوتية وكتب وندوات وبرامج تليفزيونية حوارية تتعلق جميعها بالمجلس. وقال: يجري العمل الآن على إعداد عدد من الإصدارات التي تتناول إنجازات المجلس في فصله التشريعي الخامس عشر الذي بتاريخ 15 نوفمبر 2011م إضافة إلى إصدارات تتناول قطاعات معينة منذ تأسيس المجلس إضافة إلى أنه تم العمل منذ عام 2014 على إصدار أربعة أعداد سنوية للملفات التشريعية التي يتم إعدادها للمجلس خلال مناقشة مشروعات القوانين لاسيما أنه يتم إعدادها من قبل كوادر باحثة مواطنة مدربة ومؤهلة وتعمل وفق أحدث المناهج البحثية البرلمانية. وأشار إلى أن الأمانة العامة تقوم وفي مختلف المناسبات بتقديم بإهداء أعداد من إصداراتها إلى مؤسسات ثقافية ومكتبات ومراكز أبحاث وطنية في إطار التواصل الذي يحرص المجلس على تجسيده مع مختلف المؤسسات والهيئات الحكومية والمجتمعية بهدف تعزيز التعاون وتبادل الإصدارات للاستفادة منها كمرجع تاريخي لمختلف المناسبات مضيفا أنه يتم ومن خلال المشاركة في الفعاليات الوطنية وتوزيع إصدارات المجلس الإلكترونية. أرشفة تعكف الأمانة العامة للمجلس بالتعاون مع الأرشيف الوطني على تنفيذ أكبر مشروع أرشفة لتاريخ ووثائق وجميع المعلومات التي لها علاقة بالمجلس الوطني الاتحادي وأمانته العامة منذ عقد أولى جلساته بتاريخ 12 فبراير 1972م لما يمتلكه المجلس من وثائق وما يجسده كأحد السلطات الدستورية الخمس الذي واكب وساهم في جميع مراحل البناء والتأسيس والتطور في الدولة. وتأتي عملية الأرشفة التي تقوم بها الأمانة العامة إلى جانب ما تتضمنه مضابط المجلس من معلومات متميزة ونادرة لجميع مناقشاته تحت القبة بهدف حفظ وثائق المجلس وتدوين مسيرة الحياة البرلمانية في الدولة وتطور المجلس وأدائه ونشاطه إضافة إلى حفظ ما يتعلق بالأمانة العامة باعتبارها الجهاز الإداري والفني تشكلت مع انعقاد المجلس في تاريخ الدولة. إصدارات من إصدارات الأمانة العامة: زايد والمجلس الوطني الاتحادي، وخطابات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، وبيانات المجلس الوطني الاتحادي، ومع مسيرة المجلس الوطني الاتحادي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وتقرير الأداء الفني لنشاط الأمانة العامة في المجلس الوطني الاتحادي خلال الفصل التشريعي الرابع عشر 2007 - 2011م، والقرارات التنظيمية والإجرائية والموضوعية، والدليل الإرشادي لأعمال جلسات ولجان المجلس الوطني الاتحادي، والدلـيل الإرشادي لأعضاء الشعبة البرلمانيـة الإماراتـية، ودليل نظام أعمال المجلس الوطني الاتحادي، ووجيز الدليل العلمي لبحوث ودراسات الشعبة البرلمانية، وإعداد الكلمات البرلمانية، والدليل التشريعي لصياغة وتحليل بنية النص القانوني/‏ مقاربة في الاتجاهات البرلمانية الحديثة/‏ الجزء الأول، والـدلـيـل الـمـرشـد لتحليل القانون ونصوصه، والأوراق والدراسات البرلمانية ذات الطابع الرقابي في البرلمانات، وتـقـرير نـشـاط حـول أداء المجلس الوطني الاتحادي خلال الفصل التشريعي الرابع عشر 2007 - 2011م، والسوابق البرلمانية في عمل المجلس الوطني الاتحادي، وتشكيلات المجلس الوطني الاتحادي وهيئة مكتبة وقاموس المصطلحات البرلمانية إنجليزي - عربي ونصوص الموضوعات العامة من الفصل الأول حتى الفصل الثالث عشر، ودليل استخدام البرامج والتطبيقات لأعضاء المجلس الوطني الاتحادي.