الاتحاد

الرياضي

«ماركا»: العالم يخضع لسيطرة الريال

إشادة صحفية بـ «الملكي»

إشادة صحفية بـ «الملكي»

عمرو عبيد (القاهرة)

عنونت صحيفة «ماركا» الإسبانية تقريرها الرئيس عن فوز الريال بلقب مونديال الأندية، بقولها، إن العالم لا يزال يخضع لسيطرة عملاق مدريد، ونشر موقعها الرسمي صورة لاحتفال لاعبي الملكي، بأحد أهداف المباراة النهائية أمام العين، وكتبت أن الريال قطع طريقاً طويلاً جداً من أجل الوصول إلى هذه اللحظة التاريخية، وكان عليه التغلب على عمالقة أوروبا في دوري الأبطال، قبل تجاوز المنافسين في كأس العالم للأندية، ومن ثم الانفراد بلقب الأكثر تتويجاً بالكأس العالمية، مثلما كان الحال في صدارته لقائمة الأكثر فوزاً باللقب القاري الأوروبي.
وفي تحليلها للمباراة النهائية، قالت «ماركا»، إن الريال كان الطرف الأقوى والأكثر تحكماً في أحداث اللقاء، وبرغم التعرض لهجوم خطير من جانب الشحات في بداية المباراة، إلا أن الملكي نجح في السيطرة على الوضع بعد ذلك، وتوالت الأهداف لتؤمن الانتصار والتتويج، وأبدت اهتماماً كبيراً بما قدمه ماركوس لورينتي في هذه المباراة، ووصفته بأنه لاعب الوسط الموهوب الذي انتظره الريال طويلاً، ولم يلحظه زيدان أو لوبيتجي في الفترة السابقة، كما ذكرت في تقرير آخر أن عملاق مدريد فاز بـ 7 كؤوس عالمية، وليس 4 فقط، لأنه سبق للريال حصد لقب كأس إنتركونتينيتال في ثوبه القديم 3 مرات، في أعوام 1960، 1998، و2002، وبذلك يتسع الفارق بينه وبين أي فريق آخر في العالم، من حيث عدد الفوز بالألقاب الكبرى
صحيفة «أس»، عبر موقعها الرسمي، قالت أيضاً، إن الريال يحكم الكرة العالمية مرة أخرى، بعد هذا الانتصار الكبير، ونقلت تصريحات سولاري التي أكد فيها أن الإنجاز يعود إلى مجهود اللاعبين، والمدربين السابقين أيضاً مثل زيدان، ووصفت هدف لورينتي بالصعب، وأفردت له تقريراً مصوراً بالفيديو عبر العرض البطيء، لشرح مدى صعوبة تسجيل مثل هذا الهدف، وكذلك أشارت إلى ملامح وجه إيسكو عقب تسجيل راموس هدفه، قبل أن يحتفل معه قائد الفريق بطريقة خاصة.
من ناحية أخرى، تابعت الصحافة الأرجنتينية أحداث لقاء فريقها، ريفر بليت، أمام كاشيما أنتلرز الياباني، دقيقة بدقيقة، وكتب موقع صحيفة كلارين الشهيرة عقب انتهاء اللقاء، أن «المليونيرات» نجح في إنهاء العام بصورة طيبة، حيث صعد لمنصات التتويج في مونديال الأندية بأبوظبي، وحصد المركز الثالث والميدالية البرونزية، بعد فوز كبير جداً على بطل آسيا، بأربعة أهداف من دون رد، في المواجهة التي جمعت بينهما لتحديد صاحب المركز الثالث في كأس العالم للأندية.
وقالت الصحيفة، إن جاياردو أنهى عام 2018 بصورة طيبة، برغم عدم التأهل إلى نهائي المونديال، وهو العام الذي شهد تتويجه بلقب كوبا ليبرتادورس، ليصبح عاماً لا يُنسى في مسيرته التدريبية، وتابعت لتقول، إن الحظ وقف أخيراً في صف عملاق الأرجنتين، صحيح أن طموحه كان مواجهة ريال مدريد في نهائي المونديال، إلا أن الفوز برباعية في ختام مشاركته العالمية، أسعد الأنصار في مدرجات الإمارات، وهو ما يمكن اعتباره الحد الأدنى من النجاح للفريق في هذه البطولة، أما موقع جريدة أوليه، فقال إن ريفر سحق كاشيما بالأربعة، وأشار إلى أن الفريق أخذ الأمور بجدية خشية التعرض لخسارة جديدة تفسد تفوقه هذا العام، وتناولت بالتحليل طريقة لعب ريفر الذي دخل المباراة بتكتيك هجومي بحت، هو 4/‏‏1/‏‏3/‏‏2، ليعوض جماهيره عن إخفاق المباراة الأولى، وينهي العام بأفضل صورة ممكنة.

اقرأ أيضا

أبوظبي تستضيف مونديال السباحة 15 ديسمبر 2020