صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

ملتقى الأعمال الإماراتي المولدوفي يبحث آفاق التعاون المستقبلي

دبي (الاتحاد)

شهدت العاصمة المولدوفية كيشيناو أمس انطلاق فعاليات ملتقى الأعمال الإماراتي المولدوفي، والذي شارك فيه وفد رفيع المستوى برئاسة معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، فيما ترأس الجانب المولودوفي أوكتافيان كالميك، نائب رئيس الوزراء وزير الاقتصاد بمولدوفا.
ويأتي انعقاد الملتقى في إطار زيارة موسعة لوفد الإمارات إلى جمهورية مولدوفا تهدف إلى إطلاق مرحلة جديدة من العلاقات الاقتصادية بين البلدين، واستكشاف الفرص التنموية التي تقدمها بيئة الأعمال المولدوفية للمستثمر الإماراتي، واستعراض أطر ومجالات التعاون، بما يحقق مصالحهما المشتركة.
وضم وفد الدولة المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي، وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، وجمعة محمد الكيت الوكيل المساعد لقطاع التجارة الخارجية، ومحمد ناصر حمدان الزعابي، مدير إدارة الترويج التجاري الاستثمارات بالوزارة.
كما شارك في الوفد ممثلون عن عدد من الجهات الحكومية والقطاع الخاص، أبرزهم أحمد بن غنام، المدير التنفيذي لقطاع العلاقات الاقتصادية الدولية بدائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي، ومروان السركال المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق»، وعيسى الغرير عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دبي، إلى جانب ممثلين عن دائرتي التنمية الاقتصادية في كل من أبوظبي والشارقة، وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي، وغرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة، والمنطقة الحرة بعجمان، وهيئة الطرق والمواصلات، وشركة مبادلة، وعدد من المستثمرين ورواد الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة.
وسبق فعاليات الملتقى عقد لقاء ثنائي بين معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري ومعالي أوكتافيان كالميك نائب رئيس الوزراء وزير الاقتصاد، بحضور عدد من كبار المسؤولين من الجانبين، ناقشا فيه سبل تطوير العلاقات وتشجيع فرص الاستثمار المتبادل، وفتح أسواق جديدة أمام المنتجات والصادرات الإماراتية والمولدوفية، بحيث تم تأكيد أهمية توقيع عدد من الاتفاقيات لتشجيع وحماية الاستثمار، وتجنب الازدواج الضريبي واتفاقية النقل الجوي وتحفيز القطاع الخاص على المساهمة في التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين. كما بحث الجانبان فرص التعاون في قطاعات الزراعة والتصنيع الغذائي وتطوير البنى التحتية من موانئ ومطارات ومناطق حرة.
وسلم معالي وزير الاقتصاد المنصوري نظيره المولدوفي كالميك دعوة رسمية لحضور الدورة السابعة لملتقى الاستثمار السنوي، التي ستعقد في دبي مطلع أبريل المقبل، والاستفادة من الفرص الكبيرة التي يوفرها هذا المحفل الاستثماري العالمي، وإمكانية التواصل المباشر مع مسؤولين اقتصاديين ومستثمرين ورجال أعمال من أكثر من 140 دولة تحضر هذه الفعالية.
واستهلت أعمال الملتقى الذي حضره أكثر من 100 رجل أعمال ومستثمر ملدوفي يمثلون القطاعات الاقتصادية كافة بكلمه افتتاحية لمعالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، قال فيها إن علاقات الصداقة والاحترام المتبادل التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مولدوفا تمثل أرضية صلبة لتطوير العلاقات الاقتصادية الثنائية والانتقال بها إلى مرحلة جديدة من التعاون التجاري والاستثماري في مختلف القطاعات التي تحظى بالاهتمام والأولوية لدى البلدين.
وأكد معاليه أن دولة الإمارات تنطلق في علاقاتها من مبدأ الانفتاح الاقتصادي وتحقيق المصالح المتبادلة، ما يعزز فرص التعاون وفق أطر محددة ورؤية واضحة تلبي طموحات البلدين بتحقيق التقدم المستدام، مشدداً معاليه على حرص دولة الإمارات على وضع العلاقات الإماراتية المولدوفية على مسار جديد يتميز بالنشاط التجاري والاستثماري والتعاون الاقتصادي المثمر.
وأوضح معالي الوزير المنصوري أن التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين، الذي وصل إجماليه في عام 2015 إلى نحو 13 مليون دولار، وسجل 4.3 مليون دولار خلال النصف الأول من 2016، لا يعكس مطلقاً الإمكانات المتاحة للتعاون الذي ينشده البلدان، ولا يلبي طموحاتهما ورغبتهما في تعزيز الشراكة التجارية التي تخدم خططهما الاقتصادية.
وأضاف معاليه «من هنا تبرز جلياً أهمية هذا الملتقى كمنصة حيوية نسعى من خلالها إلى تجسير هذه الفجوة، عبر استطلاع مناخ الأعمال المولدوفي وما يطرحه من فرص للتعاون على المستويين الحكومي والخاص، ومن ثم التحرك قدماً وفق برنامج مدروس يوجه تركيزه نحو القطاعات ذات الاهتمام المشترك، وتقديم التسهيلات كافة لحركة التجارة الاستثمارات المتبادلة».
من جانبه، أكد أوكتافيان كالميك، نائب رئيس الوزراء وزير الاقتصاد المولدوفي في كلمته خلال افتتاح الملتقى أن مولدوفا تتطلع إلى بناء علاقات اقتصادية قوية مع دولة الإمارات والارتقاء بها إلى شراكة مثمرة في ظل الرغبة المتبادلة من الدولتين بتعزيز تعاونهما في مختلف القطاعات ذات الاهتمام المشترك.