الاتحاد

ثقافة

الفرن لمسرح بني ياس تعرض قصة حب خباز

 فدوى سليمان وعبدالله مسعود وبوشامس في لقطة من بروفات المسرحية

فدوى سليمان وعبدالله مسعود وبوشامس في لقطة من بروفات المسرحية

تستعد فرقة مسرح بني ياس في أبوظبي للمشاركة في مهرجان الشارقة المسرحي الذي سيقام خلال الفترة من 17 وحتى 27 مارس الجاري بمسرحية تحت عنوان ''الفرن'' وتقدم باللغة العربية الفصحى·
والمسرحية من تأليف عبدالله مسعود واخراج علاء النعيمي، وتمثيل الفنانين عبدالله مسعود بدور ''الخباز''، والممثلة السورية فدوى سليمان بدور ''الحبيبة''، وعبدالله بوشامس بدور ''خالد'' وعبدالله بن حيدر بدور ''يوسف''·
كما يشترك طاقم فني في إدارة المسرحية وهم: المصري محمود الجارح مساعداً للمخرج وعبدالله بن حيدر مصمماً للديكور والأردني محمد المراشدة للإضاءة والايراني إبراهيم أميري للموسيقى ونواف الجناحي وزاهر للجرافيك والإيراني ياوراسكندري للمكياج ومنفذ الديكور عبدالكريم سكر وأدار الصوت إبراهيم حيدر·
تتناول قصة المسرحية عذابات وهموم رجل خباز ''عبدالله مسعود'' يساعده صديقه يوسف ''عبدالله بوشامس'' في إدارة ''فرن'' لصناعة الخبز، بينما يعيش الخباز حلماً بالزواج من حبيبته الا أنه يرفض مراراً الزواج منها، وهنا يتدخل صديقهم الثالث خالد بعد رجوعه من غربة طويلة أصبح فيها غنياً ليجمع بين الحبيبين، غير أن المفاجأة كانت وقوعه في حب الفتاة، التي ترفض كل ذلك وتتجه إلى الزواج من شخص ثالث·· وتتوالى السنون واضحة عى جسد الخباز الذي صار محني الظهر، ليصبح راوي النص في زمن بعيد·
بعد ''بروفة'' العرض التي شهدتها ''الاتحاد'' قال المؤلف عبدالله مسعود ''من المؤكد قد تقول إن الفكرة تقليدية ولكنني حاولت اللعب تأليفاً على الشكل الزمني وتداخل الأحداث، أي أننا لعبنا على الزمن الروائي، أما على المستوى المضموني فإن محاولة تعميق المأساة الإنسانية التي توجد في كل هذه الحرف البسيطة التي يقتات منها الإنسان بقسوة وحرقة بالغتين''·
وشدد مسعود على ضرورة أن يذهب المسرح إلى معالجة قضايا إنسانية مهملة، أما عن اختيار العربية الفصحى قال '' إنها تزيد الفكرة تعميقاً، لذا أعتقد أن التذوق في المسرح بالفصحى يعطي الممثل مساحة أكثر للأداء وهذا يصدق من جهة أخرى على المتلقي من حيث استقباله للنص وتأويله أثناء أداء النص لكي لا نخلق فجوة لتفسير الألفاظ الصعبة''·
من جانبه قال المخرج علاء النعيمي ''أنا أتفق مع عبدالله مسعود على أن الفكرة تبدو تقليدية لكن كيفية طرحها وتقديمها استثنائية وذلك لأنني لجأت في رؤيتي الإخراجية إلى تقديم النص متبعاً أسلوب المسرح التعبيري أو الاقتراب منه لذا حاولت تسخير كل المكونات من الديكور والإضاءة والموسيقى في توصيل الحالة النفسية التي كان يعاني منها الخباز وأظنني دخلت إلى أعماق شخصيات النص لا في البنى الشكلية للعلاقات بينهم فحسب، بل في مركبات ذواتهم وعوالمهم النفسية''·
وأضاف ''استخدمت الكرافيكي والبروجكترات وتشقق الجدران لكي أدلك على أن هذه الحالة تنبع من تشقق الشخص والواقع وكأنني لامست كيف نفهم طبيعة الشخصية من خلال فعلها وفعل الواقع معاً''·
أما عبدالله شامي فتحدث عن بناء شخصية خالد التي يمثلها ''إنني أحاول اللعب على شخصية مركبة بين فقرها السابق وغناها اللاحق، وانني معجب بالطرح بالفصحى لأن النص لا يتحمل المحلية، حيث تضيع من خلالها جمالية معاني الجمل والأحاسيس ولذا أجد أننا سنحظى باهتمام خاص خلال عرضه في الأيام المسرحية في الشارقة·
من جهتها قالت الممثلة السورية فدوى سليمان '' ربما نجد أن ما يحصل في النص يبدو حقيقياً أو متخيلاً وفي كلتا الحالتين أجد أن هذه المرأة هي العامل الأساسي الذي يجذب الخباز إلى الواقع''· وتوقعت فدوى سليمان أن تلفت المسرحية أنظار النقاد خلال عرضها في الأيام المسرحية

اقرأ أيضا

أمل المهيري: كتابي الجديد عن الثمانينيات في الإمارات