أبوظبي (الاتحاد) تعددت الأنشطة الصيفية الموجهة للطلاب والطالبات من مختلف الأعمار في مختلف إمارات الدولة، طوال الأشهر الثلاثة الأخيرة، وذلك بهدف توفير أجواء من البهجة والمرح والترفيه، يمارس خلالها المشاركون العديد من الأنشطة التي تكسبهم معارف وخبرات جديدة تساعدهم في تنمية مهاراتهم وتحديد ميولهم العلمية والمهنية في المستقبل. «الاتحاد» تلقي الضوء على البرامج والأنشطة الصيفية الهادفة التي قدمتها العديد من المؤسسات في الدولة، ولا يزال بعضها مستمراً . بمشاركة طلاب من كل الأعمار «صيفنا مميز».. فن وصحة وهندسة أحمد السعداوي (أبوظبي) المتابع للفعاليات الصيفية التي شهدتها الدولة خلال موسم الصيف الحالي، يجد أن «صيفنا مميز» الذي أطلقه مجلس أبوظبي للتعليم، بالتعاون مع شركة أبوظبي للإعلام وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، يحتل موقعاً مهماً على خريطة الفعاليات الصيفية التي شهدتها الدولة، عبر أنشطته التي أقيمت في الفترة من 26 يوليو وحتى 18 أغسطس الماضي تحت شعار « تسلية أكثر.. معرفة أكبر»، وقدمت خلالها مجموعة من الفعاليات المهمة والدورات وورش العمل التي استهدفت كل الشرائح الطلابية، بحيث أصبحت العطلة الصيفية فرصة للجميع للتعلم وتطوير الذات في إطار المرح والترفيه التي دارت من خلاله كافة البرامج والمشاريع التي تضمنها البرنامج. تصميم الروبوت ومن أبرز تلك المشاريع المتضمنة في «صيفنا مميز»: «رحلة ابتكار»، التي تمنح الطلاب الفرصة للمغامرة والتعلم اعتماداً على أن الروبوت منصة مميزة لتعلم المهارات، حيث تنمي تحديات حلول الروبوت والإبداع والابتكار ومهارات حل المشكلات لدى الطلاب، وذلك من خلال تعلم وتطبيق معرفتهم في مجالات العلوم والهندسة والرياضيات وبرمجة الكمبيوتر، ومن أفضل ميزات مسابقات «تصميم الروبوت» هو أن الطلاب يستمتعون بوقتهم ويعملون معاً كفريق واحد ويتبادلون المعرفة، واستهدفت «رحلة ابتكار»، التشجيع على الابتكار في إطار اللعب والتنافس، وتحسين سلوك ومهارات الطلبة، وتطوير الإبداع والخيال، وتشجيع الطلبة على المشاركة في برامج الروبوت كونها تمثل أساساً في مختلف الأعمال والصناعات المهمة في العالم، ولابد من إيجاد علاقة قوية بين الطلاب وهذا المجال الحيوي في العصر الحديث. المراكز العلمية وهناك مشروع «المراكز العلمية «STEM»، الذي اعتبر خطوة مهمة لتنمية وتعلم مهارات لدى الطلبة، من الصف الرابع إلى الصف التاسع في مدارس أبوظبي والعين، أما مشروع «المراكز المجتمعية» الذي تم بشكل تجريبي هذا العام في مدرستين فقط، هما مبارك بن محمد في أبوظبي، والجاهلي في العين، فقد استهدف تعزيز التواصل مع أفراد المجتمع وتوفير بيئة متميزة من الأنشطة تقدم من خلال كوادر متخصصة بما يتفق مع رؤية مجلس أبوظبي للتعليم والارتقاء المستمر بالمعايير المقدمة من خلال تعزيز دور المدرسة وتنمية العلاقات الاجتماعية من خلال المشاركة في الأنشطة والفعاليات، وعب المناشط المتضمنة في المشروع، يتم توطيد العلاقة الاجتماعية بين الطالب وولي الأمر والمدرسة، تعزيز مفهوم اللياقة البدنية والصحة، شغل وقت فراغ الطلبة من خلال الأنشطة الترفيهية مثل الفنون والثقافة، والمكتبة، والمسرح المدرسي، والصالات الرياضية، والحرف اليدوية. جزر الفن ومن الفعاليات المهمة «جزر الفن»، واهتمت بعمل دورات و ورش عمل تدريبية حول إعادة التدوير والرسم في المجالات الفنية المختلفة لإكساب الطلبة المهارات الفنية في المجالات المختلفة من خلال التعبير عن هواياتهم الفنية مما ينمي لديهم روح الإبداع والخيال الفني، والعمل على إنجاز العمل الفني خلال يوم واحد، وتوجهت إلى تلاميذ رياض الأطفال والحلقة الأولى، في كل من أبوظبي والعين والمنطقة الغربية. الطبخ والصحة كان له حضوره ضمن تلك المناشط عبر مشروع «صحتي في مطبخي» الذي شهد عمل دورات تدريبية تخصصية لإكساب الطالبات الخبرات و المهارات الفنية في تعلم الطهي على أيدي المتخصصين في هذا المجال، وعمل على تحقيق جملة من الأهداف منها تطوير مهارات الطبخ للطالبات، واكتشاف مواهبهن في هذا المجال، واستغلال الطالبات لأوقات الفراغ خلال فترة الصيف، وزيادة الارتباط بين الطالبات وأولياء أمورهن خلال النشاط، ومعرفة أسرار الطبخ بطريقة صحية وآمنة، وزيادة الثقافة الصحية بما يفيد كل أفراد الأسرة وليس الطلاب فقط، وهو من الأهداف المهمة التي تضمنها «صيفنا مميز» لهذا العام. اكتشاف المواهب نجحت مشاريع «صيفنا مميز» في تحقيق جملة من الأهداف، منها مساعدة الطلاب على اكتشاف مواهبهم وقدراتهم، والعمل على الانتفاع بها وتنميتها خلال العطلة الصيفية، بما ينعكس بشكل إيجابي على عمليات النمو والتنشئة التي يمر بها الطلاب خلال هذه المراحل العمرية المهمة في حياتهم، كما أن تنوع الفعاليات بين الثقافية، والتعليمية، والترفيهية، والرياضية، لبى جميع ميول ورغبات المشاركين، فاستفاد منها أكبر عدد من منتسبي المدارس التابعة لمجلس أبوظبي للتعليم وعددهم 38500 طالب، وذلك من خلال انخراطهم في الأنشطة المختلفة في أبرز المراكز التجارية في مختلف أنحاء إمارة أبوظبي.