ناقش برنامج “مرحبا اسيا” على قناة دبي الرياضية قضية المدرب المواطن في الوطن العربي من خلال استطلاع لآراء المحللين والنقاد الرياضيين والمعلقين، وقال الكويتي حمد بوحمد ضيف البرنامج الدائم إن إدارات الأندية والاتحادات لا تثق في إمكانات المدرب المواطن وهو أمر محزن خاصة انه لم يحصل على فرصة كاملة لإثبات نفسه، وطالب بضرورة إعطاء الفرصة لأبناء البلد، خاصة انهم يعملون بحب من أجل وطنهم. واتفق في الرأي معه المعلق القطري يوسف سيف الذي أكد أن المدرب المواطن مظلوم نظراً لعدم حصوله على فرصة كافية في وطنه الأمر الذي لا يبشر بمستقبل جيد للتدريب في الكثير من البلدان العربية على رأسها الخليجية. وطالب أحمد الطيب معلق قناة الدوري والكأس المسؤولين بضرورة الاتجاه إلى المدرب المواطن خاصة في دول الخليج حتى يتم تخريج كوادر يمكن الاعتماد عليها في المستقبل، كما طالب المدربين بالسعي وراء تثقيف انفسهم فنيا من خلال الدورات المتخصصة في التدريب، وطالب الاتحادات الخليجية بالسير على نهج الاتحاد الإماراتي الذي اعتمد في المراحل السنية على مدربيه وحققوا له إنجازات عديدة في الفترة الماضية.