الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
راشد عامر: حققنا نتائج إيجابية مع منافسين أكبر سناً
راشد عامر: حققنا نتائج إيجابية مع منافسين أكبر سناً
30 أغسطس 2013 22:40
كوالالمبور (الاتحاد) - رأى راشد عامر مدرب منتخبنا الوطني للناشئين، أن مباراة أمس الأول أمام منتخب ماليزيا تحت 19 عاماً أدت الغرض المطلوب، وقال «المنتخب الماليزي سبقته سمعته قبل المباراة، وهو من المنتخبات الجيدة، غير أن لاعبي فريقي تحلوا بمسؤولية كبيرة وعملوا بقوة، من أجل ختام جيد للمعسكر الحالي، وهو ما تحقق من خلال الفوز برباعية نظيفة». وأشار إلى أن أداء منتخبنا لم يتأثر حتى بعد التبديلات الكثيرة في صفوف الفريق، خلال الحصة الثانية، حيث نجح اللاعبون في المحافظة على التنظيم الجيد، وحافظوا على نظافة شابكهم مقابل التسجيل أربع مرات على مدار الشوطين. التجانس أكبر المكاسب وحول تقييمه بشكل عام لمعسكر ماليزيا، أوضح مدرب منتخبنا أن المعسكر توفرت له كل مقومات النجاح من إقامة وملاعب جيدة وتغذية ممتازة للاعبين بالإضافة إلى المباريات الودية. وقال «صحيح أننا خضنا أربع مباريات أمام منتخبات أكبر سناً، ونجحنا في تحقيق نتائج إيجابية خلال جميع المباريات، بما فيها التعادل دون أهداف مع إندونيسيا، وهي التجربة التي خاضها اللاعبون البدلاء، إلا أن فارق الإمكانات بين الكرة الإماراتية والمدارس التي لعبنا ضدها كان عاملاً مهماً في تحقيق هذه النتائج». وأضاف «لم نعول كثيراً على نتائج المباريات، بقدر ما هدفنا إلى توفير التجانس بين اللاعبين، واختبار قدراتهم، من أجل اختيار الأفضل خلال مشاركتنا المرتقبة في بطولة كأس العالم». وصف راشد عامر، المرحلة المقبلة من برنامج إعداد المنتخب بالمهمة، ذلك من خلال مواصلة برنامج الإعداد، خلال المعسكر الداخلي في دبي، والذي يعقبه التجمع الخارجي الأخير بمعسكر إسبانيا في العشرين من سبتمبر، وأضاف «التركيز سيكون مختلفاً عن المعسكرين الماضيين بتركيا وماليزيا، بعد أن وقفنا على كل السلبيات والإيجابيات، إضافة إلى مستويات اللاعبين واختيار التشكيلة الأساسية، والتي نطمح إلى تثبيتها خلال المعسكر الأخير بإسبانيا، حيث لن تكون هناك فرصة لتجربة اللاعبين، بل سيتم التركيز على الأساسين والبدلاء حسب سير المباريات». وأشار إلى أن المنتخب سيواجه خلال معسكر إسبانيا، منتخبات قوية نجحت في التتويج ببطولات قاراتها تحت 17 عاماً، وتستعد بقوة للمونديال مثل المنتخب الأرجنتيني بطل أميركا الجنوبية، وكوت ديفوار المتوج بلقب بطولة أفريقيا تحت 17 عاماً، والمكسيك حامل اللقب العالمي وبطل الكونكاكاف، إضافة إلى منتخب بنما. عودة المدافع المتألق وأكد مدرب منتخبنا، أن عودة المدافع المتميز راشد أحمد للمشاركة بصفة أساسية مع المنتخب، خلال مباراة أمس الأول مثلت أحد المكاسب الجيدة، واصفاً اللاعب بالإضافة الكبيرة لصفوف المنتخب مع بقية زملائه. ولفت إلى أن راشد يعد أحد الأعمدة الأساسية في صفوف المنتخب منذ تكوينه على مستوى الأشبال، غير أنه تعرض لإصابة في كاحل القدم، قبل مشاركة المنتخب في دورة نادي العين الدولية في يناير الماضي، وخضع على أثرها لعملية جراحية بمستشفى أسبيتار بالعاصمة القطرية الدوحة، ليكمل بعدها فترة العلاج الطبيعي مع فريق ناديه النصر، قبل أن يتم ضمه لاحقاً لصفوف المنتخب بعد التأكد من شفائه بصورة تامة. وأشار إلى أن اللاعب خضع لبرنامج تأهيل خاص من الجهاز الفني لرفع معدل اللياقة البدنية خلال المعسكر السابق بتركيا، ومن ثم كانت عودته التدريجية، خلال المباريات الودية التي خاضها المنتخب في الفترة الماضية، وصولاً إلى مباراة أمس الأول، والي شارك فيها كلاعب أساسي. وأضاف «راشد من اللاعبين الجيدين، وهو يمتاز بروح القيادة داخل الملعب، بجانب السرعة والقوة وإجادة اللعب في أكثر من مركز، وفي اعتقادي أن عودته للمنتخب تمثل إضافة كبيرة».
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©