السبت 21 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
مؤشرات الأسهم تختبر مستويات دعم جديدة
مؤشرات الأسهم تختبر مستويات دعم جديدة
30 أغسطس 2013 21:49
أبوظبي (الاتحاد) - تختبر المؤشرات العامة لأسواق الأسهم المحلية مستويات دعم جديدة، في سياق حالة التقلب التي تمر بها، بعد الهبوط غير المبرر الذي سجلته الأسبوع الماضي. ووفقا للتحليل الفني الأسبوعي لشركة ثنك للدراسات المالية، سيكون سوق أبوظبي للأوراق المالية على موعد مع اختبار مستوى 3600 نقطة، ويختبر سوق دبي المالي مستوى 2500 نقطة. وأغلق سوق أبوظبي نهاية الأسبوع عند مستوى 3734 نقطة، وذكر التقرير أن السوق دخل في حركة تصحيحية، هي الأكبر منذ 2009، ويعود السبب الرئيسي إلى الأخبار السياسية المتعلقة بضربة عسكرية متوقعة لسوريا، لكن هذا لا يعني أن التصحيح لم يكن متوقعا، بل ذكرنا في تحليلات سابقة أن أي تصحيح في هذه الفترة سيكون كبيراً وحاداً، يتناسب مع الصعود المستمر للسوق والذي بدأه فعليا منذ بداية العام وبالتحديد منذ الأسبوع الأخير من العام الماضي. وأوضح أن سوق العاصمة دخل في قناة صاعدة حادة ذات انحدار جيد، ليتحرك داخل هذه القناة خلال كامل السنة ولم يغادرها سوى في التصحيح الأخير الذي دخله في جلسة 26 أغسطس الحالي، ولأول مرة منذ بداية السنة. وبحسب التحليل الفني، فإن النقاط 3850-3860 الضلع الأسفل للقناة الصاعدة الرئيسية تعتبر نقطة مقاومة ذات أهمية عالية للسوق، ويبدو من شمعة الجلسة الأخيرة للسوق أن هناك محاولة للتماسك وعدم الانزلاق أكثر، حيث رسم السوق شمعة سوداء أصغر بكثير من الجلستين السابقتين، ولم يسجل نقاطا جديدة في النزول خلال شهر أغسطس. وأفاد التقرير بأن السوق عاد بسبب حدة التصحيح السعري إلى نقاط جلسة يوم 10 يوليو الماضي، بشمعتين سوداويتين، ما يعطي قراءة أن التصحيح مبالغ فيه بعض الشيء، مضيفاً أنه بإغلاق السوق عند 3734,55 نقطة، يكون مبتعدا 134,55 نقطة عن خط الدعم المهم 3600 نقطة، والتي أصبحت نقاط دعم أفقية مهمة بعد أن أعاقت السوق لأكثر من مرة من الصعود، وكانت نقاط مقاومة، ليعود السوق ولأول مرة ليختبرها كنقاط دعم. ووفقا للتحليل الفني، فإنه في حالة فشل السوق في التمسك بمستوى 3600 نقطة، سيدخل موجة ثانية من التصحيح لا تقل حدة عن تلك التي مر بها خلال الأسبوع الماضي إلى نقاط دعم مهمة عند 3450-3500 نقطة. وأغلق سوق دبي المالي نهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 2523 نقطة، وذكر التقرير أن السوق دخل أيضاً على غرار سوق العاصمة، قناة تصحيحية حادة تعد الأكبر منذ 2009، بقيادة الأسهم القيادية خلال جلسة 27 أغسطس، ليبدأ بعدها حالة من التذبذب الحاد، تعكس حالة المستثمرين الذين انتابتهم حالة من الهلع، في حين رأى البعض الآخر أن الأسعار التي وصلها السوق مغرية للشراء. وأضاف أن التذبذب الحاد انتهى بشمعة يومية واضح فيه حالة الترقب والحيرة لدى المستثمرين، موضحاً أن السوق كسر نقطة الدعم 2500 والتي تعد نقطة دعم أفقية مهمة، بعدما كانت نقطة مقاومة. ووفقا للتحليل الفني، فإنه في حال فشل السوق في التمسك بمستوى 2500 نقطة، سيختبر مستوى 2300 نقطة التي ربما يتضاءل تراجع السوق إليها، في حال تماسك في الجلسات الأولى من تداولات الأسبوع الحالي فوق 2500 نقطة.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©