الاتحاد

دنيا

??الألوان سر نجاح تصميم غرف ?الأطفال

أحمد‎ ?النجار ?(دبي)

أكدت‎ ?مصممة ?الديكور ??يوانا ?مرشليان ?أن ?الديكور ?المثالي ?لغرف ?النوم ?المخصصة ?للأطفال ?قد ?يكون ?بيئة ?طاردة ?أو ?ملهمة، لأنه ?يشكل ?وعيه ?وسلوكه ?وطباعه، ?من ?خلال ?تأثيرات ?الألوان ?والأشكال ?التي ?يتفاعل ?معها ?بحواسه، ?فاللون ?أهم ?مؤثر ?حسي ?يرسخ ?في ?ذهن الإنسان ?منذ ?ولادته، ?فمثلاً ?الألوان ?الباردة ?تبث ?طاقة ?إيجابية، ?تنعكس ?على ?مزاجه ?وتؤثر ?على ?سلوكاته ?وطبيعته ?النفسية، ?بعكس ?الألوان ?الحارة ?مثل ?الأحمر ?والأصفر ?والأسود ?التي ?تنطبع ?في ?وعيه ?ووجدانه ?سواء ?إيجاباً ?أو ?سلباً ?بحسب ?طبيعته ?ونفسيته.
?وأشارت ?إلى ?أن ?الألوان ?لها ?مفعول ?السحر ?في ?النفسية، ?وتتألف ?من ?ألوان ?إيجابية ??تبث ?الدفء ?والطاقة ?والسعادة، ?وسلبية ?تبعث ?على ?القلق ?والاكتئاب ?وتقلب ?المزاج، ?ومحايدة ??تناسب ?الأطفال ?حديثي ?الولادة، ?لأن ?نظرهم ?غير ?ثابت ، ?فضلاً ?عن ?كونها ?لا ?تعطي ?أي ?انطباعات، ?وتكون ?غالباً ?مساندة ?للألوان ?الرئيسة ?لإضفاء ?لسمة ??معينة. ?
ولفتت‎ ?مرشليان ?إلى ?أن الطفل ?يميل ?إلى ?الألوان ?الفاتحة ?مثل ?البرتقالي ?الأزرق ?التركواز ?والأخضر ?لكونها ?تلعب ?دوراً ?في ?بث ?ذبذبات ?إيجابية ?تمنحه ?التوازن ?في ?تحسين ?المزاج ?وتبث ?المرح وتساهم ?أيضاً ?في ?تعزيز ?أدائه ?الذهني ?وزيادة ?نسبة ذكائه، ?مفيدة ?بأن ?أناقة ?الترتيب ?ودقة ?اختيار ?محتويات ?الغرفة ?وأدوات ?الزينة ?بأشكالها ?التعبيرية كافة، ?يمكنها ?تحفيز ?الطفل ?على ?الإبداع ?والإلهام.
وقالت ?مرشليان ??لـ «?الاتحاد»?: إنه ?عند ?تصميم ?ديكورات ?غرف ?الأطفال ?يجب ?مراعاة ?ما ?يحبه ?الطفل ?من ?ألوان، ?ويعتبرها ?قريبة ?من ?شخصيته ?سواء ?من ?طريقة ?تعاملها ?معها ?أو ?اختياراته ?لها، ?وعند ?دمجها ?مع ?الأثاث ?ومحتويات ?غرفته ?يجب ?الأخذ ?ب?الاعتبار ?ما إن كان ?الطفل ?من ?النوع ?الجريء ?والاجتماعي ?أو ?الخجول ?الانعزالي ?لترتيب ?بيئة ?منزلية ?تساعده ?على ?التفكير ?بإيجابية ?والانطلاق ?إلى ?محيطه، ?مشيرة إلى أن ?الألوان ?الداكنة ?توحي ?بأجواء ?دافئة ?وحميمية، ?والألوان ?الزهرية ?المبهجة ?تعطيه ?شعوراً ?بالرحابة ?والتحليق ?بالخيال.
وعن ?مواصفات ?غرف ?الأطفال ?من ?وجهة ?نظر ?مصممي ?الديكور، ?قالت: «إن غرفة ?الطفل ?يجب ?أن ?تكون ?واحة ?ألوان ?محببة ?ومستلزمات ?تنمي ?الحس ?والذوق، ?لكي ?يجد ?فيها ?الأمان ?والراحة ?والإلهام، ?من ?خلال ?محتوياتها ?من ?تحف ?ورسوم ?كرتونية ?وأدوات ?يمكن ?أن ?يمارس ?فيها ?أنشطة ?وهوايات ?مثل ?الموسيقى ?والرسم»، ?موضحة «على الرغم من أنها أشياء ?بسيطة ?لكنها ?تحدث ?فرقاً ?في ?نفسيته ?وسلوكه ?وتحفزه ?على ?الإبداع، ?وقد ?تخلق ?منه ?رساماً ?أو ?عازفاً ?أو ?شاعراً، ?كما ?يمكنها ?أن ?تؤثث ?وعيه ?وتنمي ?ذائقته ?من ?خلال ?صور ?ومناظر ?وزوايا ?نابضة ?بالحياة ?والهدوء ?والانسجام». ولفتت‎ ?مرشليان إلى ?أن ?اختيار ?اللونين ?البرتقالي ?والزهري ?يلائم ?البنات، فيما ?الأزرق ?والأصفر ??للأولاد ?لما ?لهما ?من ?إيحاءات ?وانعكاسات ?على ?الأداء ?الذهني ?والحس ?والمزاج، مؤكدة أهمية ??الاستعانة ?بذوق ?الطفل ?في ?الألوان.
وشددت ?على ?ضرورة حضور ?اللونين ?الأحمر ?والأصفر ?اللذين ?يسهمان ?في ?تعزيز ?النشاط ?والحيوية، ?مع ?انتقاء ?اللون ?الأخضر ?الفاتح ?المناسب ?للجنسين، لإضافة ?أدوات ?تحرص ?الأم ?على ?أن ?تعلق ?في ?ذاكرة ?الطفل ?مثل ?أدوات ?العزف ?أو ?الرسم ?وغيرها ?من ?الأنشطة ?والهوايات ?التي ?تثير ?اهتمامه، ل?كونه ?لون ?شدد ?الالتصاق ?بالحواس ?ويصعب ?نسيانه، لافتة إلى أن ?اللون ?البنفسجي ?الفاتح ينتج ?الهدوء ?والتأمل.
وأضافت: ?هناك ?بالمقابل ?ألوان ?تنفر ?الأطفال مثل ?الأحمر ?الغامق ?والرمادي ?والأسود و?ربما ?تسبب ?لهم ?الكآبة ?أو ?تؤجج ?بداخلهم ?مشاعر ?سلبية ?تظهر ?في ?بعض ?تصرفاتهم ?سواء ?بالميل ?للفوضى ?أو ?العشوائية ?أو ?العنف ?والعدوانية. وتنصح مرشليان بتجنب هذه ?الألوان ??في ?غرفة ?نوم الطفل، ?خاصة ?في ?الجدران ?أو ?المساحات ?التي ?تشغل ?حيزاً ?كبيراً.

اقرأ أيضا