صحيفة الاتحاد

الإمارات

مواطنون لـ «الاتحاد»: محمد بن زايد قدوة للأجيال ومحبته احتلت قلوب الشعوب

عمر الأحمد (أبوظبي)

عبر مواطنون عن شكرهم الجزيل لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مؤكدين أن كلمات الشكر تقف عاجزة أمام ما قدمه سموه لشعب الإمارات وللأمة العربية والإسلامية من إنجازات جعلت محبته تحتل القلوب. كما ثمنوا مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتقديم الشكر الجزيل لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لأنه أعطى حياته للوطن ويعمل لتأمين مستقبل الإمارات وترسيخ مكانة الدولة بين الأمم.

قدوة للأجيال
أكد محمد المرزوقي أن المعاني تقف عاجزة عن التعبير بالشكر لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الذي يحرص باستمرار على إسعاد شعب الإمارات وعلى تلبية طموحاته وتحقيق أحلامه، مشيراً إلى أن رؤى سموه وكلماته ترسم خريطة طريق للشباب في العمل بجد واجتهاد في مسيرة التنمية. وأضاف أن سموه قدوة للأجيال بالأفعال قبل الأقوال وفي السعي من أجل رفعة اسم الإمارات في كل المحافل، مؤكداً أن سموه سار على نهج الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، واختتم حديثه قائلاً: «شكراً لكونك قدوة مثالية لشعب الإمارات وللشعوب العربية، شكراً فقد كنت سبباً رئيساً في إسعاد شعب الإمارات، كم نحن محظوظون بهذه الشخصية الفذة والحكيمة».

أفعال مبهرة
وعبر محمد القحطاني عن سعادته بأن أتيحت له الفرصة لتقديم جزيل الشكر والامتنان لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الذي أولى اهتماماً بالغاً للقريب والبعيد، مؤكداً أن سموه كسب حب الشعب الإماراتي والشعوب الخليجية العربية والإسلامية قاطبة؛ بفضل أفعاله التي أبهرت العالم؛ وبفعل مساندته الشعوب العربية والإسلامية وحمايته حياض الدين والأمة. وأشار إلى أن سموه له فضل عليه شخصياً بسبب تكفل سموه بعلاج ابنته، وقال: «لن أنسى فضله ما حييت، وأسال الله أن يرزقني بلقياه كي أعبر له عن شكري وامتناني، كما أنني أوصي أحبائي بالدعاء له باستمرار».

قلب كبير
وقالت خلود العرفاتي، إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان صاحب قلب كبير وعطوف على شعبه، وقالت: «والدنا الشيخ محمد بن زايد زرع فينا حب التواضع والأخلاق الحميدة والذي يُذكرنا دائماً بوالدنا الغالي المؤسس الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، شكراً والدنا الشيخ محمد بن زايد لكل العطاء والوفاء وكل كلمات الشكر تقف عاجزةً أمامك، ودائماً ستكون جمل الشكر قليلة بحق قائد فذ مخلص»، مشيرة إلى الإنجازات التي تحققت في الدولة كانت بفضل رؤيته الحكيمة بشتى المجالات.

عز العرب
وبدورها، قالت اليازية الحمادي: «شكراً سيدي وقائدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، يا من يفخر به الوطن لقيادتك وعزمك، شكراً لأنك علمتنا معنى حب الوطن، معنى الترابط والتماسك ومعنى التضحية لأجل أرضنا، شكراً لأنك جعلت لنا مكاناً في أعالي القمم، لا تستطيع الحروف الأبجدية أن تفي حقك بهذه الكلمات، وقد نعجز بوصف شعورنا لشكرك يا شبيه زايد الذي وهب أيامه وطاقته لوطنه ورفعة البلد ولإسعاد شعبه، شكراً لأنك غمرتنا بحبك وحنانك، وشكراً لأنك حامي عز العرب ورافع راية دار زايد، كلنا جنودك وكلنا تحت أمرك».
من جانبه، ذكر محمد المطوع أنه من الجميل أن ترى أباً في وطننا يطلب من أبنائه أن ينزلوا ثناءهم وتقديرهم بأبٍ آخرَ لهم لم تعرف أياديه وأعماله الكبيرة حدوداً أو تاريخاً، مشيراً إلى مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مضيفاً أن الأجمل أن تتجسد تلك الصورة الزاهية في لحمة القيادة في دولتنا الحبيبة دولة الإمارات العربية المتحدة. وقال: «نحن اليوم إذ نحتفل بذكرى يوم الجلوس لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، ونستقبل عاماً جديداً ارتبط اسمه باسم زايد الخير، جدير بنا أن نتذكر شبيه زايد ووريث مجده وعزه، من جعل خدمة وطنه ورفعة شأنه شغله الشاغل، فسطر حباً له بين صغيرنا وكبيرنا، وشيد صرحاً شامخاً في أفئدتنا وقلوبنا، شكراً لك صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أنت من علمتنا أن بيتنا متحد، وغرست فينا حب الوطن والموت دفاعاً عن حياضه ومكتسباته، ورسمت لنا أبهى معنى في تواضع القائد مع شعبه ومواساته للضعيف المكلوم، وأنت يا سيدي من جعلت لدولتنا مكانةً راسخةً بين الأمم يشار لها بالبنان، ويحسب لها مكاناً عالياً يجاوز العنان».

خير قائد
وأكد مسعود الحوسني أن وجود صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان نعمة بحد ذاتها تستحق الحمد والشكر، مشيراً إلى أن سموه يجسد شخصية الوالد المؤسس الشيخ زايد، طيب الله ثراه، بأفعاله وأقواله، موجهاً شكره لسموه قائلاً: «شكراً للشيخ محمد بن زايد? لكونك خير قائد وخير قدوة، شكراً? لكونك الحضن لأبناء الوطن».
من جانبه، أوضح عادل الكعبي أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تتجسد فيه القيادة الحكيمة، وجامعة لصفات التي تتمناها الشعوب في قيادتها، مثل الكرم والحلم والعلم والرؤية الثاقبة، وقال: «تعجز الكلمات عن الوصف والشكر لهذا القائد الفذ الحكيم».
وبدوره، قال علي الحميري: «شكراً للوالد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لأن ابتسامتك تفرح شعباً؛ ولأننا نرى فيك زايد الخير رحمه الله، شكراً لأننا أسعد الشعب؛ بفضل الله ثم بفضل جهودك».