الاتحاد

الرئيسية

القاهرة تطرح التزاوج بين الطائف و 1559


بيروت-رفيق نصر الله- القاهرة- الاتحاد:
بدت المشاورات السياسية حول الأزمة السورية-اللبنانية أمس أشبه بسباق غير معلن بين المبعوث الأميركي ديفيد ساترفيلد الذي ضغط في بيروت لتنفيذ القرار الدولي 1559 لجهة الإنسحاب السوري من لبنان بأسرع ما يمكن، وبين وزير الخارجية السوري فاروق الشرع الذي أكد بعد مشاورات مع الرئيس المصري حسني مبارك التزام بلاده بتنفيذ ما يتعلق بها باتفاق الطائف· فيما طرحت القاهرة ما وصفته بـ'تحقيق التزاوج بين الطائف و'1559 لتفريغ الأزمة من عناصر الانفجار، وإن كان مبارك تلقى اتصالا من نظيره الفرنسي جاك شيراك ركز على التعجيل بالقرار الدولي·
والتقى ساترفيلد أمس البطريرك الماروني نصر الله صفير وبعدها قيادات المعارضة على أن يستكمل المشاورات اليوم مع الحكومة، حيث وصف التصريحات عن التحذير من الفتنة بأنها إهانة للبنان وسيادته، واستبعد حربا جديدة واستخدام القوة ضد سوريا، قائلا:'هناك طرق ديبلوماسية كثيرة لرؤية كل أهداف القرار 1559 مطبقة'·
وفي المقابل لم يعلن الشرع في القاهرة أي التزام صريح بسحب كل القوات السورية من لبنان، واعتبر انه لا داعي لإثارة الملف اللبناني-السوري في القمة العربية المقبلة· فيما استبق وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل ما أعلنه الشرع عن زيارته المملكة اليوم بتحميل الحكومة السورية نوعا من المسؤولية عن اغتيال الحريري، وقال لصحيفة 'واشنطن بوست':'نعم هناك مسؤولية والحكومة السورية مطالبة بأن تشرح ما لديها من معلومات حول الخلل الذي أدى إلى حصول الحادث والسعي للبحث بشفافية عن الجهة المذنبة لمعاقبتها لأن المشاعر ملتهبة ليس في لبنان فقط وانما ايضا في العالم العربي'، محذرا من أن الأمر يسير سيرا لا تحمد عقباه لا عربيا ولا دوليا· كما دعا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني خلال لقائه رئيس الوزراء السوري محمد ناجي العطري إلى الالتزام بتنفيذ القرار ،1559 فيما حذر دبلوماسي غربي ايضا سوريا بقوله انها امام نقطة فاصلة ستترجم بتطورات لا يمكن لاحد ان يتوقعها منذ الآن·
وأصدر وزير الداخلية اللبناني سليمان فرنجية مساء أمس قرارا يمنع أي تظاهرة أو تجمع اليوم الاثنين خلال الجلسة العامة للبرلمان التي يحتمل ان تشهد اقتراعا لحجب الثقة عن الحكومة، داعيا القوى الأمنية لاتخاذ التدابير اللازمة· لكن المعارضة تحدت القرار باعلانها التمسك بالتظاهر والاعتصام اليوم· واشارت وكالة 'فرانس برس' الى قيام مجهولين بانزال تمثال للرئيس السوري الراحل حافظ الأسد ورميه ارضا فجر أمس عند مدخل بلدة قانا في جنوب لبنان·

اقرأ أيضا

ترامب يهدد بفرض "عقوبات صارمة" وشيكة على تركيا