الاتحاد

الاقتصادي

الشعالي يتوقع انخفاض أسعار اليخوت 15% العام الحالي

توقع محمد حسين الشعالي رئيس شركة الخليج لصناعة القوارب ''جلف كرافت'' انخفاض أسعار اليخوت بنسبة تتراوح ما بين 10% إلى 15%، اعتباراً من النصف الثاني من العام الجاري، بالتوازي مع الانخفاض في أسعار المواد الخام، مشيراً إلى أن اليخوت الجاري تصنيعها في المرحلة الحالية تم استيراد المواد الخام الخاصة بها بالأسعار العالية·
وقال الشعالي لـ''الاتحاد'': إن قطاع الرفاهية من القطاعات الأكثر تأثراً بالأزمة المالية العالمية، ولا يمكن أن نتغاضى عن هذا التأثر، إلا أن ذلك لا يعني أن راغبي الرفاهية سيتوقفون كلياً عن الإنفاق، لافتاً إلى أن اليخوت الصغيرة والعالية لم تتأثر بالأزمة، بينما اليخوت ضمن الشريحة الوسطى هي الأكثر تأثراً بتداعياتها، مقدراً نسبة الانخفاض بنحو 20%·
وكانت ''جلف كرافت'' قد أعلنت في مؤتمر صحفي أمس عزمها إطلاق أربعة طرازات جديدة في إطار مجموعة منتجاتها المتوسّعة في خلال معرض دبي العالمي للقوارب الذي ينطلق اليوم، وتضم ''ماجستي'' فاخرين، ويخت ''ماجستي ''63 و''سوبريخت ماجستي ''121 ،121 علاوة على مركب الاستجمام ''سيلفر كرافت ''34 واليخت الرياضي ''أوريكس ·''54
وقال الشعالي: لسنا بعيدين عن الأزمة المالية العالمية، ولكن نحن أقل المتضررين، نظراً لأن يخوت الشرمة هي الاقل سعراً من قيمتها الحقيقية، بدليل أن جميع اليخوت المعاد بيعها من إنتاج الشركة تحقق أرباحاً، مشيراً إلى أنه مع بداية الأزمة المالية العالمية، في سبتمبر الماضي تلقت الشركة طلبات إلغاء عدد من القوارب واليخوت، نتيجة تأثر بعضهم بالأزمة، إلا أنه وبعد شهر واحد تم بيع كل اليخوت التي جرى إلغاؤها·
وأضاف: ليس من المتوقع انجلاء تداعيات الأزمة خلال شهور قليلة، بل إن التوقعات تشير إلى أنه، وخلال النصف الثاني من العام الجاري، ستبدأ الأمور في التحسن، منوهاً بأن الهبوط بدأ من الصيف، ولكن عودة الأسواق إلى سابق عهدها، أمر غير وارد على الإطلاق، نظراً لأن ما حدث خلال السنوات الخمس الماضية كان أمراً غير طبيعي، وطفرة استثنائية، ليس في المنطقة فقط بل في العالم أجمع، وبالتالي من لصعب عودة السوق إلى حالة الطفرة نفسها، مؤكداً أن العالم كله تأثر بالأزمة، ويبقى أن نقول إن السوق هنا مختلف نسبياً·
وقال الشعالي: نسعى من خلال طرح اليخوت الجديدة، تعزيز وجودنا في السوق المحلي والإقليمي والعالمي، والتزام بتصنيع يخوت عالية الجودة ومنخفضة الكلفة من دون التفريط بالمزايا بمنفعة كبيرة علينا في خلال هذه الأوقات الاقتصادية العصيبة، وسوف نرى ''جلف كرافت'' تنفض عنها غبار هذا المأزق الاقتصادي وتبرز لاعباً أقوى من قبل في صناعة اليخوت العالمية·
واتفق ''أروين بامبس'' المدير التنفيذي لـ''جلف كرافت'' مع الشعالي على أن تأثر سوق اليخوت بالأزمة العالمية، جزء من تداعيات الأزمة، إلا أن سوق الشرق الأوسط وفي العديد من المجالات كان الأقل تأثراً، مشيراً إلى أن سوق أوروبا في القطاع البحري هو الأكثر تأثراً، والتراجع في المنطقة في حدود 20% خاصة بالنسبة لليخوت المتوسطة، بينما التراجع في المناطق الأخرى، بما في ذلك أوروبا زاد عن 35%·
وأشار إلى أن معرض دبي العالمي للقوارب، أحد أهم الأحداث في أجندة عالم القوارب العالمي، المنصة الأفضل لكشف النقاب عن الطرازات الجديدة، وإطلاق أربعة طرازات ''جلف كرافت'' جديدة في المعرض تجسيداً لرؤية ''جلف كرافت'' الاستراتيجية طويلة الأمد واستثماراتها الدائمة في تطوير المنتجات وعمليات الإنتاج، بالرغم من الوضع الاقتصادي الحالي· ولفت إلى أن ''جلف كرافت'' تشارك في المعرض من خلال ثلاث منصات خاصة وعرض 24 قارباً، وستكون عارضاً بارزاً في المعرض بدورته لعام ،2009 ستعرض الشركة عدداً لا سابق له من المراكب، مما يدل على حصة الشركة المتنامية في السوق وعلى الالتزام المستمرّ في خدمة الاحتياجات البحرية في الشرق الأوسط·
وقال ''اروين'': تقوم شركة جلف كرافت الإماراتية، بتصدير أكثر من 70% من إنتاجها، وتكاد يخوتها وقواربها فائقة الفخامة توجد في أكبر المرافئ العالمية كافة، وأصبحت منتجاً رئيسياً ليخوت متعددة الأسطح، وتعمل على إرساء معيار ''منتهى الحداثة والتقدم'' لترف الإبحار على متن اليخوت·
وأشار إلى أن ''جلف كرافت'' واحدة من الشركات القليلة القادرة المنتجة ليخوت وقوارب يزيد طولها على 100 قدم، وهي تتمتع الآن بطاقة إنتاجية سنوية تعادل تقريباً 700 يخت يزيد طول الواحد منها على 150 قدماً

اقرأ أيضا

«فيسبوك» تواجه مخاطر التفكيك