الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
حمد العماني: نجحت في الوقوف أمام هرم الفن الخليجي بـ «توالي الليل»
حمد العماني: نجحت في الوقوف أمام هرم الفن الخليجي بـ «توالي الليل»
30 أغسطس 2013 20:32
حقق الفنان الشاب حمد العماني نجاحا لافتا في رمضان الفائت، من خلال مسلسل «توالي الليل» الذي جسد خلاله شخصية يوسف المركبة، ونال ثناء وإعجاب الجمهور والنقاد، ومن جانب آخر تعد هذه الشخصية جديدة تماما بالنسبة لحمد، بعد أن ارتبط لدى المشاهد بالأدوار الرومانسية، موضحاً أنه سعيد بالأداء أمام الفنان سعد الفرج هرم الفن الخليجي، على الرغم من صعوبة الشخصية التي تتطلب بعض القسوة في الأداء. مراد اليوسف (دبي) - استحق العمل الذي قدمه الممثل حمد العماني نجاحاً كبيراً، ونال نسبة متابعة كثيفة خلال شهر رمضان الفائت 2013، حيث أوضح حمد أن «توالي الليل» مرحلة جديدة ومختلفة تماما على الصعيد الشخصي، فقد أخرجه من الأدوار الرومانسية، التي انحصر بها سنوات، فمن خلال شخصية يوسف خلع ذلك الثوب الذي ارتبطت به طويلا، مشيراً إلى أنه من الممثلين الشباب الذين لديهم نقلات متميّزة في المجال الفني. وحول مدى الانسجام بين شخصيتي حمد الحقيقية، ويوسف، قال: استمتعت كثيراً بتجسيد الشخصية، وخلال التصوير كنت في قمة الانسجام ولحبي وتعلقي بالدور منحته الكثير من الاجتهادات والانفعالات والتعابير. وحول المشهد الذي كان يقسو خلاله يوسف على والده في سيناريو المسلسل، الذي جسد دوره الفنان القدير سعد الفرج، وعن الكيفية التي كان يتعامل بها حمد مع الأمر يقول: بالتأكيد لم يكن الأمر بالسهولة التي يتخيلها البعض، لأني أقف أمام هرم كبير في عالم الفن الخليجي هو سعد الفرج، وقد كنت بعد كل مشهد بيننا أعتذر منه وأقبل رأسه، وهذا كان يحدث مع زملائي الآخرين أيضا، وأنا عندما أعيش الدور سأقوم بأي شيء لخدمته، عملاً بمقولة «أكون أو لا أكون». ردة فعل التعليقات والردود على شخصية يوسف كثيرة كما يقول حمد: أكثر كلمة سمعتها هي «كرهناك» ورددها لي كثيرون من المقربين والأصدقاء والجمهور، والطريف أنه على الرغم من درجة الشر الذي اتصفت به شخصية يوسف، إلا أن كثيرين تعلقوا بالشخصية وأحبوها. وعما إذا كان يخشى أن تعتاد الناس عليه بهذا النوع من الأدوار أجاب: منذ بدأت التمثيل حصرت نفسي كثيرا بالأدوار الرومانسية لدرجة أني مللت من الأمر، وكان ذلك خارج إرادتي لأن المخرجين كانوا يطلبونني لهذه الأدوار، وبات أول اسم يطرح في أي دور رمانسي هو حمد العماني، والآن بدأت بالخروج من هذا الثوب. وفي السياق ذاته يتابع حمد: كثيرون صدموا من مخرجين ومنتجين وكتاب وزملاء وحتى الجمهور، وأذكر أنه في السنة الماضية قال أحد المخرجين إنه من المستحيل أن يمنح «دور شرير» لحمد العماني لأنه غير ملائم، وأعتقد أنني أثبت العكس في «توالي الليل» وهو رهان كبير كسبته بنجاح، وردود الأفعال تشهد وتؤكد هذا النجاح والتفوق، فهناك إمكانات كبيرة ضخت في المسلسل وأنفق عليه بشكل جيد. عملية الاختيار وعن المغريات التي دفعته لقبول المشاركة في مسلسل «توالي الليل» قال حمد: تمت عملية الاختيار والقبول على مراحل، في أول الأمر قرأت النص من دون أن أعرف دوري حتى آخذ فكرة عامة عن الحكاية ومدى ترابطها وقوتها، ثم سألت عن دوري وقرأته بتركيز وتمعن شديد، وبعد ذلك سألت عن المخرج والممثلين المشاركين ومواقع التصوير، وفي «توالي الليل» كان كل شييء مثالياً ومغرياً من النص الذي أبدع به جاسم الجطيلي إلى المخرج الرائع علي العلي، وصولاً إلى نجوم العمل، وعلى رأسهم الفنان سعد الفرج، فكلها كانت مغريات لأي فنان. أما أصعب المشاهد التي صادفتها خلال تصوير «توالي الليل» يقول حمد: معظم المشاهد كانت صعبة، وبالنسبة لي كان الدور مجهدا جدا، وفي بعض الأعمال نعمل أحياناً بدون احتياطات الأمان، ونقوم بمجازفات كثيرة، ففي مشهد حرق السيارة لم يكن التعامل بشكل آمن، ولكن الحمد لله مرت الأمور بسلامة. عرابان ومحظوظ لكل فنان عراب يساهم في جعله ممثلاً أو نجماً، أما حمد العماني فلديه عرابان كما يقول هما اللذان علماه وأدخلاه مجال التلفزيون، جمال الردهان، ومن ثم المنتج والفنان باسم عبد الأمير. ويضيف: «بصراحة، أعتبر نفسي من المحظوظين في الوسط الفني لأنني لم أتدرج فيه كما غيري، بل منذ أول عمل دخلته تلفزيونيا ولحد الآن لا أشارك إلا في أدوار البطولة، ولا أقبل أن أشارك بدور صغير لأنني عملت في المسرح بشكل جيد، وحصلت على جوائز، وأول بطولة درامية لي كانت عبر مسلسل «اللقيطة». وعما إذا كان يخشى من أن يصيبه الغرور يقول: في الفترة الأولى من الشهرة والنجومية كل فنان يصادف هذه الحال، وبالفعل كنت أخشى من الغرور، في الوقت ذاته أعتبره مرحلة ينتقل فيها الفنان من حياة إلى حياة أخرى مختلفة تماما، تؤثر في سلوكه وفي طريقة كلامه، فيصبح تحت الضوء ويضطر لمراقبة كل فعل يقومه أو كلمة يقولها، وأحيانا يأخذ الغرور البعض من دون أن يشعروا، وتكون النتائج وخيمة وكارثية، ولكن إذا اجتاز الفنان هذه المرحلة بشكل سليم تكون أموره بخير. عن سبب حرص حمد على تقديم عمل واحد فقط في رمضان، أوضح أن الجمهور الخليجي يمل بسرعة وأي شيء نقوم به يجب أن يراعي هذا المجتمع، وأعتقد أن كثرة الظهور أمر غير إيجابي للممثل.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©