صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

عشرات المصابين في «جمعة غضب القدس»

جانب من المواجهات مع قوات الاحتلال بقرية العيسوية في القدس المحتلة (إي بي آيه)

جانب من المواجهات مع قوات الاحتلال بقرية العيسوية في القدس المحتلة (إي بي آيه)

علاء المشهراوي (رام الله، القدس)

عمت مسيرات غاضبة المدن والبلدات والقرى والمخيمات الفلسطينية أمس، في «جمعة الغضب» التاسعة، منذ اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة إسرائيل، حيث اندلعت مواجهات عنيفة مع الجنود في كافة محافظات الوطن عقب صلاة الجمعة، استخدمت خلالها القوى الأمنية العبرية الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعيارات النارية، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة 38 فلسطينياً في الضفة الغربية وحدها. كما أصيب 20 فلسطينياً بعد أن هاجمت قوات الأمن والجيش الإسرائيليين المواطنين على المدخل الرئيس لقرية العيساوية بمدينة القدس المحتلة.

وفي تطور متصل، قصف الطيران الحربي الإسرائيلي موقعاً لـ«حماس» قرب بيت حانون شمال القطاع بعد إطلاق صاروخ سقط بمدينة عسقلان المحتلة، لم توقع لكن تضررت منازل مجاورة.

فقد هاجمت قوات الاحتلال المواطنين عقب انتهاء صلاة الجمعة على المدخل الرئيس لقرية العيسوية في القدس المحتلة، ما أدى إلى إصابة نحو 20 منهم بجروح متفاوتة، جراء استخدام الجيش الإسرائيلي قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع والعيارات المعدنية بكثافة.

كما قمعت قوات الاحتلال مسيرة سلمية انطلقت في قرية بدرس غرب رام الله، تنديداً باعتراف ترامب بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، تزامناً مع مواجهات في الجهة الغربية من القرية عقب اقتحام قوات كبيرة من جيش الاحتلال للقرية، أصيب خلالها العشرات بينهم صحفيون بحالات اختناق. كما أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق نتيجة استنشاقهم الغاز، خلال قمع مسيرة سلمية عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة.

واندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في مناطق التماس على طول الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة، وتركزت بمحيط بلدة جباليا، ومنطقتي البريج وخان يونس. وقد أطلق جنود الاحتلال العيارات المعدنية والنارية وقنابل الصوت، ما أدى إلى حدوث العديد من حالات الاختناق بين صفوف المحتجين.

وأفادت مصادر فلسطينية أن الشاب محمد كمال مصفر (25 عاماً) أصيب رصاص مستوطن في قدمه أثناء توجهه لقريته ليل الخميس الجمعة، غرب مدينة رام الله، ما أدى إلى حدوث تهتك بأصابع قدمه اليسرى. وخط مستوطنون، فجر أمس عبارات عنصرية على جدران في قرية النبي صالح شمال غرب رام الله، بعد أن اقتحموها في ساعة متأخرة ليل الخميس وفجر الجمعة، وكانوا يستقلون مركبة، وقاموا بكتابة شعارات عنصرية تطالب عائلة الفتاة المعتقلة عهد التميمي، بالرحيل عن القرية. كما احتوت العبارات على تهديدات بحق الأهالي. واقتحم عشرات المستوطنين، أمس منطقة المسعودية الأثرية التابعة لأراضي برقة شمال نابلس. وقال غسان دغلس، مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، إن ما يقارب 150 مستوطناً اقتحموا منطقة المسعودية تحت حماية جيش الاحتلال.

واعتقلت قوات الاحتلال 7 مواطنين، فجر أمس بينهم 5 أطفال، وذلك خلال مواجهات قرب حاجز عسكري بمخيم شعفاط في القدس. كما

اعتقل الجيش شابين من بلدة عرابة جنوب جنين على حاجز عسكري طيار على الطريق بين رام الله ونابلس. شنت طائرات الاحتلال غارة فجر أمس استهدفت بصواريخ موقع رصد تابع لكتائب «القسام» الجناح العسكري لحركة «حماس» قرب بيت حانون شمال قطاع غزة دون وقوع إصابات، لكنها تسببت بأضرار في منازل مجاورة. كما اعتقلت قوات الاحتلال شاباً بعد محاولته التسلل عبر السياج الأمني الفاصل شرق قطاع غزة، متجهاً إلى داخل أراضي 48، ليكون بذلك خامس فلسطيني يعتقل خلال 24 ساعه، للسبب ذاته.