الاتحاد

الاقتصادي

إنجاز 60% من المرحلة الأولى لجزيرة ياس

جانب من الأعمال الإنشائية لفندق  ياس

جانب من الأعمال الإنشائية لفندق ياس

أنجزت شركة ''الدار'' العقارية نحو 60% من عمليات تطوير المرحلة الأولى من جزيرة ياس، التي تشمل حلبة سباق الفورمولا 1 و7 فنادق والأجزاء الرئيسية من الحديقة الترفيهية المغلقة ''عالم فراري''، وفقاً لمدير المشروع ستيف ووريل·
وقال ووريل خلال جولة نظمتها الشركة أمس لممثلي وسائل الإعلام بالجزيرة، إن تكلفة المرحلة الأولى من تطوير جزيرة ياس تتراوح بين 38 و40 مليار درهم، تم انفاق نحو 60% منها حتى الآن، فيما تقدر التكلفة الاجمالية لجميع مراحل التطوير بنحو 147 مليار درهم، (40 مليار دولار)·
وتعد ''ياس'' من أهم المشاريع التي تطورها شركة الدار العقارية، وتقع في الناحية المقابلة لمشروع شاطئ الراحة، وتستعد لاستقبال السباقات العالمية للفورمولا 1 للسيارات، في شهر نوفمبر المقبل، حيث تعمل الشركة على تنفيذ متطلبات المرحلة الأولى قبل هذا الموعد بما في ذلك الفنادق وحلبة السباق ومنصات متابعي السباق·
ويأتي ذلك فيما تتسارع وتيرة عمليات البناء بالجزيرة، حيث يعمل بها حاليا نحو 37 ألف عامل تم تخصيص مدينة سكنية متكاملة لهم على الجزيرة، حيث أكد ستيف أن إنجاز المرحلة الأولى في الوقت المحدد يعد هدفاً أساسياً للشركة في العام الحالي، مشيراً الى أن عدد العمال قد يرتفع خلال الشهرين المقبلين ليصل الى نحو 40 ألف شخص·
ومع انطلاق سباقات الفورمولا، ينتظر أن يتم إنجاز 5 منصات مدرجة لمتابعي السباق تستوعب نحو 50 ألف شخص، وهو الأمر الذي أكده ستيف ووريل، مشيراً الى أن المكونات التي ستنجز خلال العام الحالي تشمل الانتهاء من هذه المنصات في شهر ابريل المقبل، إضافة الى الانتهاء من تجهيز حلبة السباق في نهاية أغسطس المقبل، كما سيتم في شهر مايو المقبل افتتاح المارينا المحيط بفندق ياس والذي سيكون هو الآخر واحداً من أبرز معالم الجزيرة·
وأضاف أنه سيتم في أواخر يونيو أو أوائل يوليو المقبلين، البدء بتسليم الفنادق السبعة التي يجري إنشاؤها حاليا والتي ستضم نحو 2500 غرفة·
ويجري حاليا استكمال البناء في الفنادق السبعة ضمن المرحلة الحالية، أبرزها فندق ياس، الذي يضم مبنيين بواجهات تحتوي على نحو 5 آلاف قطعة زجاجية، وتمر من بينهما حلبة سباق الفورمولا·
كما تشمل الفنادق الستة الأخرى اسماء عالمية مثل كراون بلازا وروتانا وسنترو وراديسون ساس وسبارتنج وباركين·
وأشار ستيف الى أن مدينة فراري الترفيهية سيتم تجهيز جزء منها العالم الحالي، غير أن افتتاحها سيكون في الربع الثاني من العام ،2010 حيث تعد هذه الحديقة من أكبر الحدائق المغلقة في العالم وستضم نحو 24 ركناً ترفيهياً متنوعاً·
وحول مدى تأثر المشروع بتداعيات الأزمة المالية العالمية، قال ستيف إن التأثر كان معاكساً للتوقعات، معتبراً التأثير إيجابياً بالنسبة للشركة، وأشار الى أن ظروف الأزمة وتأثر الكثير من الشركات وقطاع الأعمال والتشييد، اتاح لشركة الدار الحصول على كوادر متخصصة ذات خبرات عالية، وهو الأمر الذي كان صعبا قبل نحو 6 أشهر·
وأضاف أن هذا الوضع ينطبق كذلك على قطاع المقاولات، حيث اصبحت هناك الكثير من الشركات التي تتقدم بعطاءات لتنفيذ أجزاء من المشروع، فيما كان الوضع صعباً في السابق ولم يكن عدد الشركات المتقدمة يتجاوز شركة او اثنتين في بعض الأحيان·
كما أشار الى أن الوضع الحالي ينعكس ايضا على انخفاض التكاليف التي تتحملها الشركة لانجاز المشروع، وذلك نتيجة لتراجع تكاليف البناء وانخفاض اسعار عقود المقاولات عن السابق، معتبرا ذلك فرصة إيجابية تعزز وضع الشركة في إنجاز هذا المشروع على وجه التحديد وخططها لإنجازه وفقا للجدول الزمني الموضوع بهذا الخصوص·
وتقع جزيرة ياس التي بدأ العمل بتطويرها في العام ،2007 في الجانب الشمالي الشرقي لجزيرة أبوظبي، وتبلغ مساحتها 25 كيلومتراً مربعاً (7,5 كيلومتر طولاً و 6,5 كيلومتر عرضاً)، ويبلغ امتداد الواجهة البحرية للجزيرة 32 كيلومتراً·
وستشتمل الجزيرة عند إنجاز كافة مراحلها بحلول العام ،2018 على أكثر من 20 فندقاً، وثلاث مدن ترفيهية ومركز للتسوق وملعبين للجولف والعديد من المراسي والمجمعات التجارية والسكنية·
وتضم المدن الترفيهية كلا من عالم فيراري أبوظبي، ومدينة وارنر بروذرز، وحديقة الألعاب المائية·
كما ستضم حلبة سباقات فورمولا 1 التي ستستضيف بطولة أبوظبي الاتحاد للطيران لسباق الجائزة الكبرى الفورمولا 1 في عام ،2009 كما سيتم إنجاز المركز التجاري ''ياس مول'' في العام ·2012
ويشهد الساحل الغربي لجزيرة ياس تطوير أول ملعب للجولف بنظام لينكس في الشرق الأوسط، وسيضم مشروع ملعب الجولف نادياً فخماً يمتد على مساحة 4,000 متر مربع وميادين تدريب عالمية· ويولي هذا المشروع عناية فائقة بالبيئة البرية والبحرية، حيث تنتشر 130 ألف شتلة جديدة من أشجار القرم على امتداد الشاطئ الغربي تمت زرعاتها ضمن المنطقة

اقرأ أيضا

وزير الخزانة الأميركي: واشنطن ترفض ضريبة الخدمات الرقمية الأوروبية