الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
طلبة مركز مسافي ينهلون من المعارف والمهارات في «صيف بلادي»
طلبة مركز مسافي ينهلون من المعارف والمهارات في «صيف بلادي»
30 أغسطس 2013 20:31
ياسين سالم (الفجيرة) - تعددت الأنشطة الثقافية والترفيهية، ضمن برنامج صيف بلادي 2013، الذي تنظمه وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، في مركز مسافي، وتنوعت الفعاليات بين الورش والمحاضرات ورحلات الاستكشاف، وهو ما سلطت الضوء عليه أمل الكعبي، مدير مركز مسافي الثقافي، بقولها إن هناك 260 طالباً وطالبة انضموا إلى المركز، ضمن برنامج صيف بلادي الذي تستمر فعالياته حتى الخامس من سبتمبر 2013. وعن طبيعة العمل في المركز، أشارت إلى أنه تم توزيع الطلبة على فترتين فترة صباحية للإناث، ومسائية للذكور، حيث يشمل برنامج صيف بلادي، هذا العام، العديد من الأنشطة، أبرزها ورش تتعلق بكيفية الاستفادة من بقايا الأقمشة في صنع سلات ومزهريات، وورش أخرى في تحضير وإعداد الطعام، فضلاً عن حلقات دينية لتعليم وحفظ القران الكريم والأحاديث الشريفة والسيرة النبوية. وأوضحت الكعبي أن هناك كذلك رحلات لزيارة أهم المعالم التاريخية والسياحية في الدولة، بالإضافة إلى تنظيم محاضرات تركز على أهمية تعزيز الهوية الوطنية، والمحافظة على الموروث الشعبي الأصيل، والتمسك بالعادات والتقاليد الصحيحة، وتعليم السنع، وترسيخ القيم، وتأكيد أهمية احترام وتوقير كبار السن، وذلك من خلال الاستعانة بأصحاب الخبرة والاختصاص لتقديم هذه المحاضرات، لافتة إلى أن هناك أكثر من 23 متطوعاً ومتطوعة، يشاركون في تقديم هذه الورش والمحاضرات، وهم على درجة كبيرة من المعرفة، كل في اختصاصه. وبينت أن هذا العدد الكبير من المتطوعين يؤكد تفاعل شرائح المجتمع كافة مع الأنشطة والفعاليات والبرامج، والتي تنظمها وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، خاصة أن الهدف من هذه الأنشطة هو استثمار أوقات فراغ الطلبة في أمور تعود عليهم وعلى المجتمع بالنفع والفائدة، بالإضافة إلى تشجيع المواهب وصقل مهارات الطلبة المبدعين، كما أن هذه الأنشطة تعزز في نفوس الطلبة الجانب المعلوماتي، وزيادة المعرفة والاطلاع، والاعتماد على النفس، واكتساب معارف جديدة، والتعرف إلى أهم معالم الدولة. من جانبهم أكد المتطوعون المشاركون، في برنامج صيف بلادي، في مسافي، أن رغبتهم، في شغل أوقات فراغهم ببرامج نافعة مفيدة، دفعتهم إلى المشاركة في هذه الفعاليات، وهو ما يتضح في حديث الطالبة شيماء عبد الله التي قالت إن من الواجب الاهتمام بمثل هذه البرامج، والاستفادة مما تقدمه من أنشطة متنوعة، تزيد من حصيلة المعرفة والنشاط، خلال فترة الإجازة الصيفية. كما تؤدى إلى تنشيط الجسم بعد أن تعود على الخمول، ليستأنف الطلبة عامهم الدراسي بكل جد. كما عبر الطلبة المشاركون عن ارتياحهم للمشاركة، وقالوا إنها جاءت لتملأ وقت الفراغ بالبرامج المفيدة، حيث قالت علياء وفاطمة وشما، المشاركات في ورش عمل المزهريات والسلات، إنهن يقضين وقتاً مفيداً في المركز، ويتعلمن فيه كيفية تحضير بعض قوالب الحلوى والأكلات الخفيفة. أما الطلاب فقد أكدوا أهمية هذه البرامج والأنشطة التي تقام خلال موسم الصيف وأثناء العطلة المدرسية، وأنها تساعد الطلبة على تعزيز مهاراتهم الحياتيــة، وتجعلهـم يشاركون في برامج صيفية مفيدة للجسـم والذهن، بدلاً من ضياع الوقت، بالإضافة إلى أنها توجه عقولهم نحو تطوير أفكارهم، واكتشاف مواهبهم، موضحيــن أن هــذه الأنشــطة ضــرورية للغاية، ويأملون في أن تتم توســعة نشاطاتها لتشمل الأنشطة الثقافية والرياضية كافة بمختلف المناطق في دولة الإمارات، لتوسيع قاعدة المشاركين، وزيـادة نســبة الفائدة منها.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©