الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي : الاقتصاد يحتفظ بجاذبيته و تحقيق معدلات نمو مرتفعة

لبنى القاسمي تلقي كلمتها خلال المؤتمر العالمي المالي المخصص للأزمة المالية العالمية في موسكو

لبنى القاسمي تلقي كلمتها خلال المؤتمر العالمي المالي المخصص للأزمة المالية العالمية في موسكو

أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية أمس أن الاقتصاد الإماراتي لا يزال يحتفظ بجاذبيته وهو يستمر في تحقيق معدلات نمو مرتفعة نسبيا·
وشددت معاليها أن دولة الإمارات لا تزال تحافظ على مكانتها كأحد الاقتصادات الحيوية والمتفاعلة إيجابيا مع الاقتصاد العالمي وهي تملك تجربة تنموية ونهضوية يحتذى بها·
وأوضحت معاليها في كلمتها أمام المؤتمر العالمي المالي المخصص للأزمة المالية العالمية في موسكو أن الأزمة المالية العالمية التي اختلفت بشدتها وقسوتها من دولة إلى أخرى لم يسلم أحد من تداعياتها·
وقالت إنه رغم تداعيات الأزمة فإنه لا يجوز الوقوف حيالها متفرجين ومنتظرين عبور العاصفة المالية بل لا بد من التحرك الجاد والفعلي والسريع وبأقصى درجات التعاون على المستوى العالمي لتطويقها والحد من تداعياتها إضافة إلى التحرك العملي لاكتشاف الفرص المتاحة في ثنايا هذه الأزمة العالمية ·
واضافت معاليها أن دولة الإمارات اتخذت العديد من الإجراءات العملية والسريعة حيال تداعيات الازمة المالية العالمية منها ضمان الودائع في البنوك وتقديم تسهيلات مالية ضخمة للبنوك بلغت 32 مليار دولار في الربع الأخير من عام 2008 ما عزز الثقة باقتصاد الإمارات مؤكدة قدرة الدولة على التعامل السريع والفوري والايجابي مع المستجدات·
وأضافت معاليها أن الإمارات ماضية بخططها التنموية والعمل على إيجاد وخلق المزيد من الوظائف وتطوير وتحديث البنية التحتية، موضحة أن وزارة التجارة الخارجية بدولة الإمارات تتصدى لمهمة الترويج للإمارات والتعريف بالفرص والمحفزات الاستثمارية التي تحفل بها وتعمل على مد جسور التعاون التجاري والاقتصادي مع شتى دول العالم بالتعاون مع فعاليات ومؤسسات القطاعين العام والخاص·
وأكدت معاليها أن الامارات تعتبر من المراكز الاساسية الجاذبة للاستثمارات الاجنبية وهي تمتلك عشرات المناطق التجارية الحرة والمدن الصناعية المتخصصة التي تقدم تسهيلات غير محدودة للمستثمرين الاجانب سواء من حيث تملك المشاريع والاعمال او من حيث سهولة ومرونة استخراج الرخص المطلوبة والمباشرة في العمل بوقت قياسي· وأكدت أن الدولة تعمل جاهدة على ازالة المعوقات الاستثمارية ان وجدت وهذا يجعلها في مرتبة عالمية متقدمة من حيث المناخ الاستثماري·
واضافت معاليها أن الامارات رغم أنها من أكبر منتجي ومصدري النفط في العالم الا انها حرصت على تنويع مصادر الدخل وتعريض وتوسيع القاعدة الاقتصادية حيث تحفل القطاعات الاقتصادية والتجارية المختلفة بالفرص الاستثمارية اللامحدودة وخاصة في قطاعات الصناعة والسياحة والعقار·
واوضحت معاليها أن قطاع البنوك في الدولة يعتبر من القطاعات المتطورة إذ تتمتع البنوك الوطنية والبنوك الاجنبية العاملة في الدولة بسمعة حسنة وبنظام مصرفي ومالي متطور في الوقت الذي اولت فيه الدولة النظام المصرفي الاسلامي اهمية خاصة واثبتت المصارف العاملة وفقا للشريعة الاسلامية حيويتها ليس في الامارات والمنطقة فحسب بل على المستوى العالمي· وأشارت إلى وجود نحو 300 مصرف اسلامي في اكثر من 75 دولة اضافة لدول مجلس التعاون الخليجي· وشددت معاليها على أن اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي لا تزال بخير وهي تتمتع بالفرص الاستثمارية المغرية والمجزية· وقالت إنه برغم الأزمة المالية العالمية ورغم تراجع أسعار النفط لا تزال الاقتصاديات الخليجية تحتفظ بحيويتها وجاذبيتها·
واستعرضت معاليها مقومات النهضة الاقتصادية في الامارات ، مشيرة إلى مشروع مدينة مصدر الذي سيقام في ابوظبي ويتكلف اكثر من 22 مليار دولار ويعكس حرص قيادة الامارات على تنويع مصادر الطاقة رغم أنها من اكبر منتجي النفط في العالم والحرص على حماية البيئة حيث تعتبر مدينة مصدر المدينة الوحيدة في العالم الخالية من انبعاثات الكربون·
وبخصوص العلاقات مع روسيا أكدت معاليها في كلمتها أن دولة الامارات تتطلع لتعزيز علاقاتها الثنائية مع جمهورية روسيا الاتحادية خاصة في المجالين التجاري والاقتصادي مشيرة الى أن روسيا تزخر بالفرص الاستثمارية في الوقت الذي تعمل فيه روسيا على تطوير البنية التحتية والطرق عبر رصد حوالي 200 مليار دولار لمشاريع الطرق والبنية التحتية مما يزيد من جاذبيتها الاستثمارية ويشجع على جدب رؤوس الاموال الاجنبية·
وشددت معاليها في ختام كلمتها على حرص الدولة لامارات على تعزيز علاقاتها التجارية والاقتصادية مع روسيا الاتحادية خاصة في مجال مشاريع البنية التحتية والطرق·
حضر الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العالمي المالي سعادة عمر سيف غباش سفير الدولة لدى روسيا الاتحادية والوفد المرافق لمعالي الشيخة لبنى القاسمي ويضم عتيبة العتيبة عضو مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة ابوظبي وسعيد الجروان عضو مجلس ادارة غرفة الشارقة وعيسى ناصر السركال رئيس مجموعة السركال وهالة لوتاه مدير ادارة الاتصال لحكومي في وزارة التجارة الخارجية وراشد الميل رئيس قسم العلاقات العامة في وزارة التجارة الخارجية ومبروك المنصوري من وزارة الخارجية· ويركز المؤتمر العالمي المالي على الازمة المالية العالمية والجهود المبدولة لتطويقها وتحجيم تداعياتها السلبية والحد من اثرها على مختلف الاسواق العالمية خاصة الاسواق الناشئة· حضر المؤتمر كبار المسؤولين الاقتصاديين والماليين العالميين والروس منهم اليكسي كودين نائب رئيس الوزراء وزير المالية في جمهورية روسيا الاتحادية· ومن أبرز الشخصيات المتحدثة في المؤتمر اركادي دوفوكيتش مستشار الرئيس الروسي للشؤون لاقتصادية واليكسي كودرن نائب رئيس الوزراء وزير المالية في جمهورية روسيا الاتحادية ووليم رودس الرئيس التنفيدي لمجموعة سيتي جروب و جيلن تت مسؤولة السوق المالية العالمية في الفايننشال تايمز· كما يشارك في المؤتمر عدد كبير من المستشارين الماليين والاقتصاديين من شتى انحاء العالم

اقرأ أيضا

"الفجيرة البترولية".. منارة للطاقة على طريق الحرير الجديد