عربي ودولي

الاتحاد

مدارس ليبيا تبدأ 17 سبتمبر بعد «محو القذافي»

أعلن مسؤول بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي أمس، أن المدارس ستفتح أبوابها منتصف الشهر الجاري في جميع أنحاء البلاد رغم الأضرار التي خلفتها أحداث الأشهر الستة الماضية. وقال سليمان السهلي مسؤول ملف التعليم بالمجلس في تصريح لقناة «ليبيا الحرة» «لقد انتهوا من حذف كل ما يتعلق بالقذافي من المناهج الدراسية».
وذكر السهلي أن الكثير من المواد كانت مفروضة إجبارياً على الطلاب وكانت تستخدم لتقديس القذافي. وأكد أن المدارس ستفتح أبوابها يوم 17 من الشهر الجاري. ولم يوضح ما إذا كانت المدارس في المناطق التي لا تزال تحت سيطرة الموالين للقذافي ستفتح أبوابها. وكان المجلس أعلن أمس الأول تمديد مهلة استسلام تلك المناطق لمدة أسبوع، خاصة سرت موطن القذافي.
وقال السهلي إنه بعد مرور أشهر قليلة على الثورة ضد القذافي في فبراير الماضي، شكل المجلس الانتقالي لجنة من خبراء التعليم لحذف نظرياته، بما في ذلك كتابه الأخضر المشهور من المناهج الدراسية.
وأضاف أن المدارس سيكون بمقدورها تدريس مزيد من اللغات الغربية، بما في ذلك الإنجليزية والفرنسية للطلاب، بعدما كانت مقيدة أو ممنوعة إبان حكم القذافي. ويقول المجلس بعد فرض سيطرته على معظم أراضي ليبيا إنه يأتي في صدر أولوياته استعادة الأمن وتلبية الاحتياجات الأساسية للسكان.

اقرأ أيضا

الكويت تسجل 83 إصابة جديدة بـ«كورونا»