الأحد 29 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
«الصليب الأحمر»: التصعيد يفاقم الوضع الإنساني المتدهور في سوريا
30 أغسطس 2013 00:41
عواصم (وكالات) - حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر من أن أي تصعيد للأزمة السورية سيؤدي إلى مفاقمة الوضع في البلاد، قائلة في بيان أمس، «إنها تشعر بالفزع إزاء تقارير عن استخدام أسلحة كيماوية في سوريا»، مشددة على أن هناك نقصاً حاداً في الإمدادات الطبية الضرورية والغذاء والمياه في عدد من المناطق التي انقطعت عنها المساعدات منذ شهور. وقال ماجنيه بارث رئيس وفد الصليب الأحمر في سوريا «من المرجح أن يؤدي المزيد من التصعيد إلى المزيد من عمليات النزوح ولزيادة الاحتياجات الإنسانية الهائلة بالفعل». من جهته، أعلن الفاتيكان في بيان أمس، أن البابا فرنسيس وعاهل الأردن الملك عبد الله الثاني يريان أن «التفاوض والحوار» هو «الخيار الوحيد» للخروج من الأزمة في سوريا. وقال البيان إنه «تم التأكيد مجدداً» خلال المحادثات بين البابا والعاهل الأردني على أن «طريق الحوار والتفاوض بين مكونات المجتمع السوري مع دعم الأسرة الدولية هو الخيار الوحيد لوضع حد للنزاع». كما أكد الفاتيكان ضرورة وقف أعمال «العنف التي تسبب كل يوم خسارة في الأرواح خصوصاً بين السكان الأبرياء». من جهته، وصف بطريرك الكلدان في العراق والعالم لويس ساكو الهجوم المحتمل على سوريا بالكارثة مؤكداً على أن العراق لايزال يعاني أثار الغزو الدولي في 2003 رغم مرور 10 سنوات. ودعا ساكو بعد جولة في بغداد أمس، إلى حل سياسي «لشدة تعقيد الوضع السوري» محذرا في الوقت ذاته من تكرار تجربة التدخل العسكري في العراق الذي «لايزال تحت وطأة القنابل والمشاكل الأمنية وعدم استقرار وأزمة اقتصادية». وبدوره، حذر الأسقف ديزموند توتو الحاصل على جائزة نوبل للسلام من القيام بأي عمل عسكري في سوريا، داعياً إلى حوار وإلى منح خبراء الأسلحة الكيماوية في المكان مزيداً من الوقت. وقال الأسقف الانجليكاني في بيان إن «الأزمات الحادة في سوريا ومصر هي صرخات موجهة إلى شعوب العالم: (ساعدونا من فضلكم!)».
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©