عربي ودولي

الاتحاد

«السلطة» ترفض اقتراحاً فرنسياً بالحصول على صفة مراقب بالأمم المتحدة

رفضت السلطة الوطنية الفلسطينية المقترح الفرنسي بأن تكون دولة فلسطين بصفة مراقب بالأمم المتحدة على شاكلة الفاتيكان، وقال رياض المالكي وزير الخارجية الفلسطيني “الطرح الفرنسي غير مقبول لدينا، ولو اردنا ان نحصل على صفة مراقب نستطيع ان نحصل عليها في أي وقت ومتى شئنا، لكننا ذاهبون إلى مجلس الامن للحصول على عضوية كاملة وهناك غالبية تؤيدنا”، ونفى المالكي في تصريحات بثتها وكالة أنباء “معا” الفلسطينية امس امكانية إلغاء التوجه لمجلس الامن، والاكتفاء بالذهاب إلى الجمعية العامة للامم المتحدة، وقال “نحن نتحرك بناء على هذا الخيار رغم التهديد الاميركي”. واستدرك وزير الخارجية الفلسطنيي موضحا “ان هناك 20 يوما قبل ان يسلم الرئيس عباس طلب العضوية للسكرتير العام للامم المتحدة، لكننا سوف نرى ماذا سوف يحدث من تطورات تسمح لنا بالنظر في خياراتنا، لا سيما ان هناك اجتماعا لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في بولندا وماذا سيطرحون من صيغ جدية”.
وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اقترح على الرئيس محمود عباس أن تكون دولة فلسطين على شاكلة الفاتيكان بصفة مراقب في الامم المتحدة. وتصر السلطة الفلسطينية مبدئيا على التوجه إلى الأمم المتحدة خلال الشهر الجاري للحصول على عضوية الدولة الفلسطينية في المنظمة الأممية، والاعتراف بها، وترسيم حدودها وفق حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مع احتفاظ الشعب الفلسطيني بحقه المشروع في مقاومة احتلال أراضيه، وحق لاجئيه في العودة وفقا للقرار الأممي رقم 194.

اقرأ أيضا

"تنفيذي مكتب التربية العربي لدول الخليج" يناقش الحلول للتعليم عن بُعد