الرياضي

الاتحاد

«الأخضر» يقتنص نقطة غالية بالتعادل السلبي مع عُمان في مسقط

حسن ربيع وجهاً لوجه مع الحارس حسن العتيبي

حسن ربيع وجهاً لوجه مع الحارس حسن العتيبي

فرض التعادل السلبي نفسه في مباراة المنتخبين العماني والسعودي لكرة القدم أمس، على ملعب السيب في مسقط ضمن منافسات المجموعة الرابعة من الدور الثالث للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال 2014 في البرازيل. وكانت أستراليا افتتحت منافسات المجموعة بفوز صعب على تايلاند 2-1 في بريزباين.
وتصدرت أستراليا ترتيب المجموعة بعد الجولة الأولى برصيد ثلاث نقاط، تليها عمان والسعودية بنقطة لكل منهما وتأتي تايلاند اخيرة من دون رصيد.
وكان المنتخب السعودي مثل عرب آسيا في النهائيات العالمية أربع مرات متتالية بين عامي 1994 و2006، لكنه فشل في حجز مقعده إلى النهائيات الماضية في جنوب أفريقيا عام 2010. وخاض “الأخضر” المباراة بقيادة المدرب الهولندي فرانك ريكارد الذي بدأ الإشراف فعلياً عليه بعد الدور الثاني خلفا للبرتغالي جوزيه بيسيرو الذي أقيل من منصبه عقب الخسارة الثقيلة أمام اليابان صفر-5 في الدور الأول لكأس آسيا مطلع العام الجاري. أما المنتخب العماني فلم يسبق له التأهل إلى نهائيات كأس العالم.
يذكر أن المنتخبين خاضا غمار الدور الثاني من التصفيات, فتأهلت عمان على حساب ميانمار والسعودية بتخطيها هونج كونج.
والمواجهة هي الأولى للمنتخبين في تصفيات كأس العالم رغم انهما التقيا 21 مرة في كأس الخليج وتصفيات كأس آسيا ومباريات ودية منذ السبعينات كان أبرزها في نهائي “خليجي 19” في مسقط مطلع عام 2009 وفاز فيها المنتخب العماني بركلات الترجيح 6-5 محرزا اللقب الخليجي للمرة الاولى في تاريخه.
وقدم المنتخبان مباراة متوسطة المستوى، ففرض المنتخب العماني سيطرته في ربع الساعة الأول ثم في الدقائق الأخيرة من المباراة، في حين كانت معظم فترات المباراة الأخرى لمصلحة المنتخب السعودي الذي سيطر على وسط الميدان واهدر لاعبوه عددا من الفرص، وكان لاعبه عبد العزيز الدوسري نجم المباراة الأبرز.
وسنحت لمنتخب عمان فرصتان مبكرتان، الأولى بعد اربع دقائق عندما مر عماد الحوسني من الجهة اليمنى ومرر الكرة إلى جمعة درويش الذي سددها فوق العارضة، والثانية بعدها بثلاث دقائق حين مرر فوزي بشير كرة على طبق من ذهب إلى عماد الحوسني وهو في مواجهة المرمى لكنه سددها بتسرع إلى الخارج.
وانتزع المنتخب السعودي زمام المبادرة بعد أن كثف من حضوره في وسط الميدان ففرض أفضليته خصوصا من الجهة اليسرى التي انطلقت منها جميع الهجمات.
وكان اول وصول للمنتخب السعودي إلى مرمى حارس ويجان الانجليزي علي الحبسي بعد 19 دقيقة من تسديدة تيسير الجاسم لكن الكرة مرت بجوار القائم وكانت فرصة أخرى لعبد العزيز الدوسرى عندما اخترق من الجهة اليسرى وتوغل داخل منطقة الجزاء لكنه تأخر في التسديد فحول راشد جمعة الكرة الى ركنية (26). وكاد ياسر القحطاني يفتتح التسجيل عندما توغل داخل المنطقة لكن كرته اصطدمت بقدم احد المدافعين وغيرت اتجاهها (35). وأجرى الفرنسي بول لوجوين مدرب المنتخب العماني تغييرا اضطراريا بدخول حسين الحضري بديلا لعماد الحوسني المصاب (44)، وكاد الحضري بعد دخوله مباشرة يفتتح التسجيل حين انفرج بالمرمى لكن الدفاع تدخل لإبعاد الكرة إلى ركنية في اللحظة المناسبة. واستمرت أفضلية المنتخب السعودي في الشوط الثاني في الوقت الذي اعتمد فيه صاحب الأرض على الهجمات المرتدة، وسنحت فرصة للقحطاني مجددا اثر ارتباك راشد جمعة وعلي الحبسي لكنه لم يستفد من الكرة التي تحولت لركنية (55). وأخرج ريكارد ياسر القحطاني ومعتز الموسى وادخل بدلا منهما نايف هزازي واحمد عطيف على التوالي.
وابعد الحارس السعودي حسن العتيبي كرة على دفعتين من حسين الحضري اثر ركلة حرة (71), وفعل علي الحبسي بالمثل بعد كرة قوية لهزازي (77). حملت الدقائق الأخيرة ضغطا عماني قابله استبسال دفاعي سعودي.

اقرأ أيضا

خفض الرواتب يرفع أسهم اليوفي