الإمارات

الاتحاد

«دوريات ساعد» تتابع إصلاح الخلل الطارئ للمركبات العالقة ميكانيكياً

دوريات «ساعد» تتابع مهام عملها

دوريات «ساعد» تتابع مهام عملها

تقوم شركة “ساعد” للأنظمة المرورية وعبر تسيير دورياتها لتخطيط الحوادث المرورية البسيطة، بمواصلة إصلاح الخلل الفني الطارئ الذي يعتري المركبات العالقة ميكانيكياً أو جرّاء الحوادث، وصولاً إلى تأمين حركة السير المروري والأفراد والمتضررين.
ونصح العميد مهندس حسين الحارثي رئيس مجلس إدارة شركة “ساعد” للأنظمة المرورية جميع السائقين، بالتأني في قيادة مركباتهم دائماًَ، واحترام الأنظمة والتعليمات المرورية، وقضاء إجازة سعيدة، موضحاً أن دوريات “ساعد” تحرص على تقديم النصح والإرشاد لقائدي المركبات، وتوضيح مخاطر السرعة التي تتسبب في وقوع الحوادث المرورية، وحثهم على التأني في القيادة وعدم تجاوز السرعات المقررة، حرصاً على سلامتهم وسلامة الآخرين، لافتاً إلى دور “ساعد” التوعوي الذي تضطلع به، وخدمتهم في الوقت نفسه في خفض نسبة الحوادث المرورية في جميع الأوقات والمناسبات.
وأوضح الحارثي أن ساعد” تقدّم خدمة “دعم الطرق” للسائقين الذين تسببت مركباتهم بعرقلة حركة السير المروري وذلك بعد تلقي غرفة عمليات الشرطة بلاغاً يفيد بوجود مركبة عالقة على الطرقات، إذ تنسّق فوراً مع “ساعد” فتتحرك دورياتها ذات الدفع الرباعي والتي تضم أفراداً مؤهلين فنياً يعملون على إصلاح العطل الميكانيكي الناجم عن توقف المركبة فجأة أو جراء الحوادث البسيطة.
وأضاف: تتعاون دوريات “ساعد” في تنفيذ بعض مهامها مع إحدى شركات نقل السيارات في أبوظبي والتي لها خبرة ميدانية طويلة في عملية انتشال المركبات العالقة على الطرقات، مشيراً في السياق نفسه إلى أن دوريات “دعم الطرق” التابعة لـ”ساعد” يرتكز عملها في مناطق متفرقة في أبوظبي كما تجوب الطرق استعداداً لأي طلب للدعم مما يسهم في إزاحة المركبات المتعطلة وتأمين حركة السير المروري لجميع المركبات الأخرى.
من ناحية أخرى وتعزيزاً للتوعية المرورية نشرت ساعد عبر موقعها على الانترنت فقرات توعية لقائدي المركبات حذرتهم من مخاطر مخـالفات الإشارات الحمـراء التي تؤدي إلـى حـوادث خطيرة تلحق الأذى بالسـيارات أو بالمشـاة ودعتهم إلى الحـرص عـلى التوقـف عــند الإشـارات الحـمراء حرصا على سلامتهم وسلامة الآخرين ولتـجنب أي مخالفة قانونية.
وأكدت “ساعد” في فقراتها للتوعية أن تغيير المسـار بشكل فجائي عــلى الطــريق يضــاعـف فـرص التعرض للحوادث، ودعت إلى الحـرص عـلى استخدام الإشـارات الجانبية عند تغيير مسار القيادة، والتقيد بربط حزام الأمان وذلك لأن عدم التقيد به يعد سبباً رئيسياً لتعرض السائق والركـاب إلـى إصابات.
وحثت السائقين على المحافظة على المسافة الآمنة بين المركبة والسيارات المجاورة علـى الطـرقات والذي يساعـد علـى التحـكم بشكل أفضل بالسيارة في حالات التوقـف المفاجئ.
وحذرت السائقين من مخاطر القيادة أثناء الشعور بالتعـب والنعاس، والتي تؤدي إلى حوادث خطرة وكذلك التحدث في الهاتف المحمول أثناء القيادة والذي يشكل خطراً حقيقياً من شأنه التسبب في حـوادث مميتة، ودعت إلى الحرص علـى التحدث بالهواتـف المحمولـة عــبر سماعـات الرأس السماعـات اللاسلكيـة الخاصـة أثناء القيادة.
واختتمت “ساعد” فقرات التوعية عبر موقعها على الإنترنت بالتحذير من القيادة بسرعة عالية، والتي تعد من أهم أسباب الحوادث التـي تؤدي إلـى إصابات خطرة وناشدت السائقين الحـرص علـى التقـيد بحـدود السرعات القانونية.

اقرأ أيضا