الإمارات

الاتحاد

«أشغال رأس الخيمة» تنفذ المرحلة الأولى من «جسر الوكالات»

أنهت دائرة الأشغال العامة والخدمات برأس الخيمة المرحلة الأولى من عملية تشييد جسر على شارع الوكالات بمدخل الإمارة بطول 500 متر يبدأ من معرض الكندي للسيارات وصولا إلى مسجد الشيخة مهرة بنت أحمد، وهو المشروع الذي طالب به العديد من أهالي رأس الخيمة خلال السنوات الماضية لتلافي الحوادث المتكررة التي تشهدها المنطقة وراح ضحيتها العديد من الأشخاص خلال السنوات الماضية في حوادث تدهور واصطدام.
وقال مسؤول بالدائرة إن الجسر الذي يأتي في إطار حركة التطوير بالإمارة سوف يتم الانتهاء منه نهاية العام الحالي ويقضى على الزحام الذي تشهده المنطقة، وخصوصا في ساعات الذروة وأيام العطلات.
وأضاف انتهينا من المرحلة الأولي والخاصة بتوسعة الشارع العام قبل البدء في المشروع بما لا يؤثر بالسلب على انسياب الحركة المرورية بهذه المنطقة الحيوية، وتابع قائلاً سيكون هناك تقاطع وإشارات ضوئية أسفل الجسر للتسهيل على المركبات القادمة من منطقة الخران للمرور.
وجاءت فكرة الجسر على مدخل المناطق السكنية بالإمارة لتحل مشكلة التكدس والزحام على شارع الوكالات الذي يضم العديد من المصالح والشركات بينها إدارة المرور والتراخيص والإدارة العامة لشرطة رأس الخيمة ووكالات السيارات وعدد من الشركات.
وعبر مواطنون ومقيمون عن سعادتهم بتنفيذ المشروع الذي طال انتظاره، وقال محمد راشد وهو من سكان منطقة الظيت الجنوبي إن الجسر يعتبر حلاً مناسبا للزحام وتكرار الحوادث على هذا الطريق الذي يعتبر المدخل الرئيسي للإمارة وقال طالبنا على مدى السنوات الماضية بتقليل عدد الفتحات على هذا الطريق والتي تسبب العديد من الحوادث إلى جانب الزحام في المنطقة خلال أيام العطلات. وأضاف هذه التقاطعات وفتحات الدوران إجبارية ويبلغ عددها ثماني فتحات في مسافة لا تزيد عن 10 كيلو مترات مما يضطر قائدي السيارات إلى المجازفة بالعبور مما يعرض الكثيرين للخطر. وقال راشد الزعابي من سكان منطقة الجزيرة الحمراء إن المنطقة الممتدة من الوكالات وحتى إدارة المرور والتراخيص شهدت خلال السنوات الماضية العديد من الحوادث راح ضحيتها كثيرون. وقال إن الجسر يحل جزءاً من مشكلة تعانى منها الحركة المرورية في الإمارة.
وقال خلال الشهور القليلة الماضية بدأنا نشعر بمشروعات “الأشغال” التي شملت العديد من المناطق من خلال تعبيد الطرق وتزيين الميادين إلى جانب زراعة العديد من الجزر وقال المواطن محمد حسن إن تراجع حركة شاحنات نقل الأحجار من جبال الإمارة إلى الإمارات الأخرى على الطرق قلل من عمليات الزحام وعدد الحوادث. وقال هناك تحسن في الحركة المرورية بشوارع الإمارة خلال العام الماضي ومع افتتاح الجسر تراجع عدد الشاحنات وستتراجع مشاكل الطرق في الإمارة.
ويعتبر الجسر الجديد الثاني في رأس الخيمة بعد الجسر الذي يربط شطري الإمارة، والذي شيدته “الأشغال” منتصف ثمانينات القرن الماضي، واختصر المسافة بين المناطق الشمالية ومركز المدينة حيث كان الأهالي يضطرون إلى قطع مسافة تزيد عن 20 كيلو مترا بالسيارات للوصول إلى رأس الخيمة القديمة، أو استخدام العبرة بعد ترك سياراتهم على الضفة الأخرى من الخور الذي يقطع الإمارة.

اقرأ أيضا

«صحة» تخصص مستشفى العين لعلاج «كورونا»