الإمارات

الاتحاد

بلدية الشارقة تنفذ حملات لتصحيح أوضاع 400 مزرعة

إحدى مزارع منطقة الزبير في الشارقة

إحدى مزارع منطقة الزبير في الشارقة

طالب عدد من أصحاب المزارع الواقعة في منطقة الزبير منحهم فرصة كافية لتعديل أوضاعهم، وفقا لتوجيهات البلدية. في الوقت الذي باشرت فيه بلدية الشارقة إجراء مسح شامل للمزارع، للاطلاع على أوضاعها وإعادة تنظيمها والتخلص من الممارسات السلبية الموجودة، عبر تشكيل لجنة خاصة.
وأكد سلطان المعلا مدير عام بلدية الشارقة في تصريحات لـ”الاتحاد” ، أن البلدية قامت مؤخراً بزيارة 400 مزرعة في منطقة الزبير لتصويب أوضاعها .مشدداً على أهمية هذا التوجه بقصد توفير الوعي اللازم لمرتادي هذه المزارع وأصحابها، بخصوص الشروط المطلوب الالتزام بها، والمتمثلة في المحافظة على الطابع الزراعي لهذه المناطق والالتزام باستغلالها ضمن الأغراض المخصصة لها، وهي، الزراعة، والترفيه، والابتكار الذاتي .
وأشار المعلا إلى أن اللجنة ، تمثلت في الإدارة الفنية، وإدارة الزراعة، بالتنسيق مع قسم الأمن والعمليات في البلدية، لمتابعة الأمور النظامية طوال فترة عملها، حيث شرعت بالتواصل الإداري مع جميع دوائر الإمارة ذات العلاقة، ممثلة بإدارة التخطيط والمساحة، وهيئة الكهرباء والمياه، والدائرة الاقتصادية.
وقال إن عدد المزارع التي قامت اللجنة بزيارتها للوقوف على الحالة الفنية والزراعية والاستهلاكية لها، ونشر الوعي بين أصحابها للالتزام بالتعليمات، حوالي 400 مزرعة، حيث تم إخطار أصحابها بالمراجعة لإنهاء جميع الملاحظات التي نص عليه الإخطار، وهي إصدار التراخيص المطلوبة للمباني الموجودة في المزارع التي لم ترخص، والالتزام بالأبعاد والارتدادات المعتمدة بخصوص المباني والأسوار الخاصة بهذه المزارع لدى البلدية ودائرة التخطيط.
وبيّن أن من أبرز المخالفات التي كانت تظهر في محيط المزارع، رمي مخلفات المزارع بصورة عشوائية، وارتكاب بعض الحرائق الناتجة من حرق مخلفات هذه المزارع، إلى جانب عدم التعامل مع الحيوانات النافقة بصور وقائية وسليمة، حيث يتم حالياً متابعة جميع المخالفات .
وفي التفاصيل قال المواطن محمد عبد الله صاحب مزرعة إن المخالفات التي تتم ممارستها من قبل بعض المزارع تكون بسيطة ومن الممكن تلافيها ، وطالب بمنح أصحاب المزارع الفرصة لتسوية أوضاعهم . فيما يرى المواطن عبيد علي أن تحرك البلدية في الوقت الراهن كان لابد منه خصوصا وان معظم هذه المزارع مؤجرة بالباطن ويتم استغلالها بطرق غير مقبولة.
وأوضح المعلا أنه تم التنسيق مع إدارات وأقسام البلدية المختصين، منها، إدارة حماية المستهلك، لتوفير بيانات جميع العقود المعتمدة في هذه المناطق، والإدارة الفنية المتمثل عملها بتوفير جميع المخططات المعتمدة المطلوبة لمطابقتها بواقع الحالة الفنية، وإدارة الزراعة لمعرفة ودراسة التوزيع الزراعي وحالة المزارع ومدى استغلالها زراعياً، إلى جانب التعاون مع الجهات القضائية والتنفيذية التي وفرت لنا الإذن القانوني والمنظم للوصول إلى المزارع ومعاينتها بأسلوب راق، للوصول إلى درجة عالية من الرضى لدى الجمهور.
وذكر أن من أهم ما سعت إليه اللجنة، حث الجمهور وبالأخص أصحاب المزارع للمسارعة إلى تعديل أوضاعهم الفنية وإصدار التصاريح المطلوبة حسب النظام المتبع في الإمارة، وعدم المخالفة أو تجاهل هذه الأمور، إضافةً إلى إعلامهم بالغرض الرئيس لهذه المزارع وطريقة استغلالها وعدم تأجيرها أو التصرف بها بالباطن من دون أخذ الموافقة المبدئية من الجهات المعنية حفاظاً على راحة السكان.
من جانبه قال سالم عبيد الشامسي رئيس المجلس البلدي لمدينة الشارقة عن تكثيف الرقابة على جميع المزارع الواقعة في منطقة الزبير بالشارقة بغية التأكد من التزامها بالقوانين والأنظمة المتعلقة بالمزارع وعدم ارتكابها المخالفات المتعلقة بالبيئة أو بالسلوك العام.
وأكد الشامسي حرص المجلس البلدي على الالتزام بجميع معايير الأمن والسلامة ووجه الأجهزة المعنية في بلدية الشارقة والمتمثلة بقسم الأمن والعمليات بعدم التهاون مع جميع المخالفين من خلال تكثيف الرقابة على جميع المزارع وتسجيل المخالفات وتوجيه الإنذار بإزالتها خلال فترة زمنية محددة وإلا سيصار إلى قطع الخدمات وتغريم المخالفين بحسب ما نص عليه قرار المجلس التنفيذي .
وكان المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، أصدر في العام 2007 القرار رقم (2) بشأن استغلال الأراضي الزراعية لغير الأغراض المخصصة لها في إشارة إلى قيام عدد من أصحاب المزارع باستعمال المزارع للأغراض التجارية والصناعية والسكنية كما تضمن القرار آلية لتغريم هذه المزارع بعد إنذارهم بإزالة المخلفات.
وتتصدر هذه المخالفات تأجير المزرعة بالباطن فضلا عن قيام البعض بإضافات غير مرخصة من البلدية وتأجير بعض المزارع لأصحاب العزب والحظائر العشوائية أو تأجير جزء منها للعمالة المخالفة واستنزاف المارد المائية من خلال زراعة الورقيات التي تعتمد على الري .
و شملت المخالفات أيضاً البناء العشوائي غير المرخص والمخالف لنظام البلدية وإهمال عنصر النظافة من حيث قيام المزارعين برمي مخلفاتها أمام المزارع في المساحات الفضاء دون مراعاة للأثر البيئي السلبي الذي قد ينتج عن هذه الممارسات وما له من مضار على الصحة العامة، كما يجري في بعض المزارع تربية كلاب تسبب خطرا وإزعاجا للجيران.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: رسالتنا للعالم.. نحن أقوى مُجتمعِين ومتحِدين ومتعاونين