الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
حملة لفحص سمع 1750 طالباً وطالبة في المدارس الخاصة بالغربية
29 أغسطس 2013 23:32
محمد الأمين (المنطقة الغربية) - تطلق مستشفيات الغربية التابعة لـ «صحة» حملة “سمع سليم للجميع” في العاشر من اكتوبر المقبل، وتشمل 1750 طالباً وطالبة من المدارس الخاصة موزعين على 11 مدرسة، وتستهدف صفوف رياض الأطفال الأول والثاني وصفوف الأول والثاني والثالث من المرحلة التأسيسية، إضافة إلى الصفين السابع والحادي عشر. وجاء استهداف هذه الأعمار في إطار الحملة لأهميتها في تطور النطق والكلام والتحصيل العلمي وما يسببه ضعف السمع فيها من ضعف في التحصيل العلمي وعدم سلامة النطق والكلام واحيانا السلوك العدائي. وتهدف الحملة الى الكشف المبكر عن ضعف السمع لدى طلبة المدارس، وزيادة الوعي حول ضعف السمع واسبابه وسبل اكتشافه، وتعريف الأهالي بالجهة التي يتوجب عليهم التوجه اليها في حالة اكتشاف أو الاشتباه بحالة ضعف السمع عند اطفالهم. وقالت الدكتورة هيلي مصطفى أخصائية السمعيات في مستشفى مدينة زايد والمشرفة على الحملة، ان الحملة ستغطي المدارس الخاصة غير المشمولة بالتغطية المدرسية وسيشرف على تنفيذها فريق طبي متخصص بأمراض الأذن والسمعيات، مؤكدة أن أهميتها تأتي من كون حالات ضعف السمع قد لا تلاحظ من قبل الأهل أو المشرفين في المدرسة في بعض الحالات، ما قد يعيق الطلاب في تحصيلهم العلمي أو في تواصلهم من المجتمع والمحيط الخارجي. ونبهت إلى أهمية الاكتشاف المبكر لضعف السمع الناجم عن أسباب وراثية متصلة بالسمع لتطورها المرضي مع التقدم في السن، إضافة إلى التهابات الأذن الوسطى وضعف السمع المكتسب الأكثر شيوعاً عند طلبة المدارس، وضعف السمع الناتج عن الضوضاء كاستخدام سماعات الأذن وأجهزة تشغيل الموسيقى، مشيرة إلى أن الفريق الطبي على أهبة الاستعداد لفحص كل الحالات المشمولة في الحملة مهما كان نوعها أو تصنيفها. وتحويل الحالات التي تتطلب العلاج الى المستشفى واجراء فحوص شاملة له ووضع الخطة العلاجية التي تطلبها حالته. وبينت أن مستشفيات الغربية تسعى من خلال هذه الحملة إلى لفت انتباه الأهالي وتوعيتهم بأهمية حاسة السمع وإجراء هذا الفحص دون خوف أو تردد، حيث إن الكشف يشمل الطلبة الذين لديهم ضعف سمعي نسبي وصعوبة في نطق الحروف وضعف التحصيل الدراسي، وتشتت الذهن وعدم الانتباه أثناء الدروس وغيرهم ممن تظهر عليهم أعراض ضعف السمع. وقالت: “خلال الحملات الماضية اكتشفنا ان نسبة 12% من الاطفال لديهم التهابات في الأذن الوسطى ما يتطلب إما تدخلا علاجيا أو جراحيا، بالإضافة الى حالات قليلة كانت ناتجة عن ضعف سمع حسي يتطلب سماعات”، لافتة الى ان مسح السمع عند طلبة المدارس يأتي استكمالا لبرنامج مسح سمع الأطفال حديثي الولادة الذي تتبناه مستشفيات “الغربية. وتترافق مع الحملة وبالتنسيق معها حملة لـ “المسح السني للأطفال” في المدارس لكشف وتقييم حالات الأسنان المصابة ومن ثم تحويلها الى عيادة الأسنان للمعالجة. وقالت خولة ابراهيم عطية مثقفة أسنان بمركز طب الأسنان في مستشفى مدينة زايد ان الهدف من هذا المسح الذي يجري بالتنسيق مع حملة “سمع سليم” الكشف عن حالات الاسنان المصابة وعلاجها قبل ان تتطور بالإضافة الى كسر حاجز الخوف لدى الأطفال من عيادة الاسنان وذلك لكون عملية الكشف هذه ليست بها أي تدخلات علاجية وتجرى بطريقة سهلة ولطيفة، مما يكسر الرهبة بهدف كسر حاجز الخوف، كما هدفت الحملة الى الاستعانة بالمعلومات التي يتم الحصول عليها للمساعدة في تقييم حالات الاطفال واحتياجاتهم في المنطقة الغربية.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©