الرياضي

الاتحاد

روبن والتينتوب وودجيت الأشهر في قائمة الإصابات المزمنة

(دبي) - انتزع ريال مدريد لقباً سلبياً جديداً يتمثل في تعرض نجومه الذين يتعاقد معهم حديثاً لإصابات مزمنة يغيبون على اثرها لعدة أشهر وربما لموسم كامل في بدايات انتقالهم للنادي الملكي، الأمر الذي دعا البعض إلى وصفهم بـ”نجوم من زجاج أو كريستال” في إشارة إلى تعرضهم لسلسلة من الاصابات تحول دون استفادة النادي الإسباني الكبير منهم على الرغم من تكبد خزائنه الملايين في سبيل جلبهم إلى صفوفه.
وجاءت إصابة نوري شاهين القادم في فترة الانتقالات الصيفية أكثر من مرة، آخرها سيغيب على إثره لمدة لن تقل عن الشهرين، وربما يمتد هذا الغياب حتى بداية الدور الثاني لبطولة الدوري الاسباني لتعيد ملف تعاقد الملكي مع “نجوم الزجاج”. أحد التفسيرات يقول إن هناك الكثير من علامات الاستفهام حول دقة الفحوصات الطبية التي يخضع لها هؤلاء النجوم قبل الموافقة على انتقالهم رسمياً لصفوف الملكي، وعلى الرغم من ان الريال هو أحد أكبر أندية العالم وينبغي أن تتوافر لديه القدرات الطبية والعلمية للكشف عن لياقة اللاعبين الذين ينوي التعاقد معهم، إلا ان تكرار اصابة النجوم الجدد ربما يؤشر إلى ضعف في هذا الجانب، كما تقول تفسيرات أخرى إن بعض اللاعبين لا يتحملون الضغوط النفسية الناتجة عن الانتقال للريال وهو أحد أكبر وأشهر أندية العالم، الأمر الذي يؤثر على الجهاز العصبي الذي يؤثر بدوره في الجانب اللياقي والصحي بصورة سلبية ويجعل اللاعب عرضة للإصابات العضلية على وجه التحديد.
البداية مع النجم الكرواتي روبرت بروزينسكي الذي انتقل الى الريال عام 1991، وسبق التعاقد معه ضجة كبيرة، حيث توقع البعض انه سيكون اللاعب الأكثر تأثيراً في صفوف الريال، خاصة انه فاز مع رد ستار بلقب دوري الأبطال الأوروبي الذي كان يسمى كأس أوروبا عام 1991، ودفع الريال 3 ملايين يورو من أجل إبرام تلك الصفقة، وهو مقابل مالي كبير بمقاييس بداية التسعينيات من القرن الماضي، ولكن اللاعب تعرض للإصابة وشارك مع الريال في موسمه الأول في 3 مباريات فقط، وسجل هدفاً واحداً، وحاول أطباء النادي الملكي بشتى الطرق الوصول الى علاج ملائم له، ولكنهم لم يتمكنوا من حسم الجدل حول أسباب الإصابات المتلاحقة للاعب الكرواتي، وتم تفسير سوء حالته البدنية والصحية على انها تعود لأسباب نفسية تتعلق بعدم مقدرته على تحمل ضغوط التواجد في الريال.
أسوأ الصفقات
تورط الريال في التعاقد مع الانجليزي جوناثان وودجيت عام 2004، وبلغت قيمة الصفقة 20 مليون يورو، ولكن اللاعب الإنجليزي شارك مع الريال في 9 مباريات فقط على الرغم من استمراره في قوائم الفريق لمدة 3 سنوات، وتمت إعارته لفريق ميدلسبره الذي انتقل الى صفوفه فيما بعد، ومنه الى توتنهام، ويلعب حالياً لفريق ستوك سيتي، وفي يوليو 2007 تم اختياره للقب أسوأ صفقة كروية في القرن الـ 21 وفقاً لقراء صحيفة ماركا الإسبانية.
الاسم الأشهر على لائحة “نجوم الزجاج” هو الهولندي آرين روبن، وهو أحد أفضل نجوم كرة القدم في العالم حينما يكون لائقاً بدنياً، ولكن لياقته لا تكاد تكتمل حتى يتعرض لمشكلة بدنية جديدة، حيث تطارده حمى الاصابات في جميع الأندية التي لعب لها، وقد التحق روبن بصفوف الريال عام 2007 قادماً من تشيلسي مقابل 36 مليون يورو، ليتعرض لأكثر من 10 إصابات في العضلات على مدار موسمين أمضاهما في صفوف الريال ليتأكد استحقاقه للقب اللاعب الكريستالي، وكان قدوم كريستيانو رونالدو وكاكا سبباً في الاستغناء عن روبن الذي انتقل الى بايرن ميونيخ مقابل 25 مليون يورو، والمدهش في الأمر انه تألق في أول مواسمه مع الفريق البافاري، ولكن الإصابات أوقفت مسيرته فيما بعد.
شاهين والتينتوب
أصيبت جماهير الريال بخيبة أمل كبيرة، وبدأت تفقد ثقتها في قدرة نوري شاهين المنتقل الى الريال قادماً من بروسيا دورتموند الألماني صيف العام الحالي على انتزاع مكان له في تشكيلة الفريق الأساسية، على الرغم من توقع البعض انه سيكون الدواء الشافي لمشكلات وسط ميدان الفريق، ولكنه تعرض لسلسلة من الإصابات حرمته من المشاركة في أي مباراة مع الفريق حتى الآن، ومن المتوقع أن يغيب شاهين عن وسط ميدان الريال حتى نهاية العام الحالي، وربما يكون جاهزاً مع بداية الدور الثاني، وبدأت حمى الإصابات تطارد شاهين ورفيقه حميد التينتوب المنتقل معه حديثاً إلى الريال في بداية فترة الإعداد، وهو ليس بالفأل الحسن لجماهير الملكي التي عانت كثيراً من إدمان إدارة النادي التعاقد مع نجوم من زجاج.

اقرأ أيضا

توقف الطيران يمدد إجازة ليوناردو