الرياضي

الاتحاد

كأس زايد للخيول العربية تختتم الجولات الأوروبية الليلة

غالب أبرز المتحدين في السباق

غالب أبرز المتحدين في السباق

تعد الجولة الثامنة على كأس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للخيول العربية الأصيلة، في مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان التي ستقام اليوم في مضمار كرون في فرنسا، في غاية الأهمية، وبمثابة “مسك الختام” للجولات الأوروبية هذا الموسم، وهي تحمل في طياتها مضامين وأهدافا متعددة، ويكفي أنها عاصمة “الجمال والموضة” التي اهتمت بالخيول العربية باكراً، وأعطت لها إشارة “المرور الخضراء” دون تردد.
وحين يسجل مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة ضيفاً مرحباً به على أعلى المستويات وأرفعها، فهذا ليس بالشيء الجديد أو الغريب على حدث فرض وجوده بأهدافه وفكرته المثيرة.
وتشارك في السباق الذي ينطلق في الخامسة و25 دقيقة بتوقيت الإمارات ستة خيول عربية أصيلة، من خيول الفئة الثانية التي تبلغ من العمر ثلاث سنوات ومسافته 2200 متر، وأما جائزته المالية فتبلغ 20 ألف يورو، حيث يمنح الفائز الأول 10 آلاف يورو وينال الثاني 2.500 يورو، ويحصل الثالث على 1200 يورو والمركز الرابع 800 يورو والخامس 500 يورو.
صراع التنافس
ويعتبر المهر “عاكف” لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان الذي يدربه أدليت وبقيادة الفارس أرنود برجيوس من أقوى المرشحين للظفر بلقب الجولة، مع المهر “غالب” لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان الذي يدربه جين برنارد وبقيادة الفارس كريستوفي ميلان.
وينتظر أن يدخل على طريق المنافسة وبقوة المهر البلجيكي “ماوا ـ دي ـ إيه” لمالكه ومدربه مايكل هولز كين الذي احتل المركز الثالث في جولة فرانكفورت.
ومن خلال الاطلاع على سجل الخيول المشاركة اليوم لا نستطيع أن نغفل المهر “اند آرت” لمالكه زفير مارشال ويدربه سي ـ جوردين ويقوده الفارس ألكسندر رسسيل، وأيضاً المهر “شمكو” الذي يملكه ويدربه جوان وسترين وبقيادة الفارس ديفيد فورنر وكذلك المهر “جكر” لمالكه جين ماركو ويدربه دي ـ واتري جانت وبقيادة الفارس روبرتو كارلوس.
عموماً سوف يكون صراع التنافس على أشده في شوط كأس الشيخ زايد والذي يأتي ترتيبه السابع ويجري على الحشيش الطبيعي، وهناك ثمانية أشواط أخرى مخصصة للخيول المهجنة الأصيلة، ويبدأ شوطها الأول في الثانية بعد الظهر بتوقيت الإمارات.
دعم ورعاية
ويقام السباق ضمن جولات مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة وتنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، بالتنسيق مع أيفار وجمعية الإمارات للخيول العربية الأصيلة ومجلس أبوظبي الرياضي، وبرعاية شركة أبوظبي للاستثمار وشركة أريج الأميرات والاتحاد النسائي العام والمعرض الدولي للصيد والفروسية ـ أبوظبي 2011، ومؤسسة لاسيرين بيوتي ومزرعة الوثبة ستد ونادي أبوظبي للفروسية.
البداية والنهاية
ويذكر أن مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان على كأس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للخيول العربية الأصيلة، كان قد بدأ مسيرته في نسخته الثالثة خلال هذا العام من مضمار سام هيوستن في أميركا، وظفر بالجولة الأولى المهر “جريلا” ونال المهر “نايف الخالدية” لقب الجولة الثانية التي جرت على مضمار تولوز في فرنسا، وأما بطولة الجولة الثالثة التي أقيمت على مضمار دوندخت في هولندا فقد ذهبت إلى المهر “بولين كوساك”.
وتمكن المهر “فريد تكساس” من الحصول على لقب الجولة الرابعة التي جرت على مضمار ديلاوير في أميركا، واستطاع المهر “ساد تيجانو” أن يظفر بلقب الجولة الخامسة التي أقيمت في العاصمة الألمانية برلين.
وحقق بطولة الجولة السادسة التي جرت على مضمار فرانكفورت المهر “نسيم” لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، وعاد المهر الفرنسي المتألق “سادتيجانو” مجدداً، وفاز للمرة الثالثة بلقب الجولة السابعة التي أقيمت على مضمار سلوز بفيتشش في العاصمة البولندية وارسو.
وحقق بذلك المهر “سادتيجانو” انتصاراً مزدوجاً، حيث حصل على جائزة أفضل الخيول التي بلغت جائزتها المالية 30 ألف يورو، إلى جانب 10 آلاف يورو للفوز ببطولة كأس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.
وبعد مسك ختام جولة اليوم “الثامنة” على مضمار كرون الفرنسي تبقت من كأس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الجولة التاسعة والأخيرة، التي سوف يحتضنها مضمار نادي أبوظبي للفروسية في السادس من نوفمبر المقبل، متزامنة مع افتتاح الموسم الجديد لسباقات الخيل في أبوظبي.



ميرنا يونس: تعزيز الثقة

باريس (الاتحاد) - قالت ميرنا يونس مالكة مؤسسة لاسيرين بيوتي إننا سعداء بالمشاركة في رعاية مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، وإن تفاعل اللجنة المنظمة بقيادة لارا صوايا مدير المهرجان ساهم في تعزيز الثقة وأعطانا شرف الانضمام إلى كوكبة الرعاة المتميزين لهذا الحدث الرائع. وأكدت ميرنا أن المهرجان يحمل بين طياته أهدافا عديدة ومنها الحفاظ على الخيول العربية الأصيلة وتعريف الشعوب بها.
وقالت إن النجاحات التي ظل يحققها المهرجان تسعدنا كثيراً، وتدفعنا للتواصل مع إدارته حتى يصل الجميع إلى بر الأمان.
وقالت ميرنا إن كل هذا تحقق بفضل التوجيهات والخطط المرسومة بما يتناسب وأهمية الحدث، ويكفي أن هذا المهرجان يساهم في توسيع دائرة انتشار الخيول العربية الأصيلة وأن الاهتمام تزايد بسباقات الخيول العربية.

الملا: إضافة حقيقية

باريس (الاتحاد) - قال علي الملا رئيس مجلس إدارة شركة أريج الأميرات، إن مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، يعد إضافة حقيقية لمسيرة النجاح التي كان قد بدأها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان باني الإمارات الذي كان يهتم بكافة مناحي الحياة، وعلى رأسها التراث العربي الأصيل، والذي يتمثل في الخيول العربية التي لم تكن تجد موطئ قدم لها في القارة الأوروبية.
وأعرب الملا عن سعادته بأن مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان يضم بين حناياه أكثر من بطولة، وهي كأس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وجائزة كأس سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للفارسات الهواة وكأس مزرعة الوثبة ستد.
وأكد أن شركته سوف تستمر مع مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، لأن أهدافه سامية ويحمل الكثير من الأهداف التي يجب أن تجد الدعم والمساندة.

عبد الله القبيسي:
الفكرة حققت أهدافها النبيلة

باريس (الاتحاد) - أكد عبد الله القبيسي مدير إدارة الاتصال في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث أن النجاح الذي حققه مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، من خلال كأس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، أو جائزة كأس سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، وكأس مزرعة الوثبة ستـد للعام الثالث، يؤكد أن فكرة سمو الشيـخ منصـور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة كانت صائبة وحكيمة ووصلت إلى المعنيين بالأمر وحققت أهدافها النبيلة.
وقال إن التوجيهات السامية لشيوخنا الكرام ترمي دائماً إلى أهمية دعم الرياضات التراثية ورعايتها بالقدر الذي يعود بالفائدة إلى جميع الأطراف ذات الصلة بهذا الحدث العالمي المتميز وإن كل هذا يتماشى مع نهج هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، والذي يعد بدوره مظهراً حضارياً من مظاهر الرقي الإنساني وساحة اهتمام مشترك يكشف حجم الإبداع لدى الشعوب.
وأوضح عبد الله القبيسي أن إضافة فعاليات جديدة للمهرجان في هذا العام وهي جائزة كأس سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للفارسات الهواة «فيجنتري» يؤكد مدى اهتمام أم الإمارات برياضة المرأة سواء داخل الدولة أو خارجها.
كما يؤكد حرص سموها على دعم ومؤازرة ومساندة فتاة الإمارات لإبراز نشاطها كعنصر فعال ومؤثر في المجتمع ودفعها على التنافس في كافة الأصعدة.
وأشار إلى أن زيادة عدد الخيول العربية المشاركة في كأس الشيخ زايد أو كأس مزرعة الوثبة ستد يؤكد أن المهرجان كان له تأثير واضح في القارة الأوروبية التي بدأت مضاميرها تفتح ذراعيها للخيول العربية، الأمر الذي ساهم في انتشارها، وقال بلا شك إن السنوات المقبلة سوف تشهد انتشاراً أكثر للخيول العربية.
وقال إن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ترتكز تطلعاتها على تعزيز مشاعر الفخر والاعتزاز لدى شعب الإمارات من خلال دعم وتطوير تراثه، ونحن في غاية السعادة في أن تكون الهيئة مؤسسة رائدة في دعم التراث والحفاظ عليه دائماً وأبداً.

ستيفن بواي:
زيادة حجم التفاعل مع جولات المهرجان

باريس (الاتحاد) - أعرب ستيفن بواي المدير التنفيذي لشركة أبوظبي للاستثمار عن سعادته الغامرة لوصول مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد بن سلطان آل نهيان إلى الجولة الثامنة في مضمار كرون في فرنسا، والتي تعد مسك ختام الجولات الأوروبية هذا العام.
وقال من خلال متابعتنا اللصيقة لمختلف الجولات، ومنذ انطلاقتها في هذا الموسم فقد لاحظنا أن حجم التفاعل مع المهرجان آخذ في الزيادة، وأن الجولات تحقق الأهداف المرجوة منها.
وقال ستيفن بواي إن كل الذي تحقق يؤكد أن إدارة المهرجان تنطلق من أهداف واضحة المعالم، وتعمل بجد وإخلاص في سبيل أن تتحقق النجاحات المطلوبة من هذا الحدث العالمي الرائع.
وقال إن شركة أبوظبي للاستثمار لها سياسة واضحة في التفاعل مع كافة الأحداث الاقتصادية والرياضية والاجتماعية، وإنها استمرت في التواصل مع مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية، بعد أن لاحظت حجم النجاحات التي تحققت حتى الآن.
وأشار إلى أنهم سوف يتواصلون مع المهرجان خلال دوراته المقبلة بنفس الهمة والنشاط، وتوقع ستيفن بواي أن تجد سباقات الخيول العربية الأصيلة أرضية قوية في القارة الأوروبية وأميركا، ويمكن أن تنتقل بنفس قوة الدفع إلى أستراليا.
وفي ختام حديثه، قال إن سعادتنا غامرة بهذه النجاحات ونتوقع دخول مؤسسات وشركات جديدة للمساهمة في دعم ورعاية هذا المهرجان الذي فرض نفسه بقوة.


لارا صوايا:
المهرجان يعزز مسيرته وبصماته واضحة للعيان

باريس (الاتحاد) - أكدت لارا صوايا مديرة مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، أن جولة فرنسا التي ستقام اليوم على مضمار كرون تمثل أهمية كبرى، لأن فرنسا من الدول التي تهتم بالخيول العربية الأصيلة منذ فترة، وقد فتحت مضاميرها لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان الذي أخذ يعزز مسيرته بقوة ويضع بصمته الواضحة للعيان في كل دولة يصل إليها.
وأضافت: إن دل هذا على شيء، فإنما يدل على مدى الاهتمام الواضح من قبل المهتمين بصناعة الخيل في كل دولة وصل إليها هذا المهرجان، وبالطبع فإن هذا الاهتمام يرسخ الأهداف النبيلة التي من أجلها أطلق سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان هذا المهرجان.
وقالت لارا صوايا نحن نشعر بارتياح تام عندما يحقق المهرجان العديد من الأهداف السامية، ومن أبرزها إعلاء شأن الخيول العربية الأصيلة وتعريف شعوب القارة الأوروبية بها، بالرغم من أن هذا الحدث العالمي المهم لم تمر عليه سوى سنوات قليلة.
وقالت مديرة المهرجان إن كلمات الإطراء التي نسمعها من المسؤولين عن صناعة وسباقات الخيل في كل الدول التي حط المهرجان رحاله فيها، تزيدنا إصراراً على العمل وتقديم كل ما من شأنه أن يحقق كافة الأهداف، وأن نعمل على تطوير الخطط والبرامج في كل موسم جديد.
زيادة الخيول
وأوضحت أن الزيادة في عدد الخيول المشاركة في السباقات تشير إلى أن الملاك الأوروبيين أصبحوا يسعون إلى امتلاك أجود السلالات من الخيول العربية الأصيلة والعمل على تربيتها، ومن ثم المشاركة بها في السباقات.
وأكدت مديرة المهرجان أن سفارات الدولة في كل الدول التي وصل إليها المهرجان تلعب دوراً إيجابياً رائعاً وتتفاعل مع أهداف الحدث وبحق فإنها من شركاء النجاح.
الأسرة الواحدة
وأشارت إلى أن إدارة المهرجان تعمل كأسرة واحدة هدفها في النهاية أن تحقق الجولات المطلوبة منها بمنتهى الشفافية والإخلاص، وقالت إن قلوبنا مفتوحة للتشاور والتفيكر في كل الأمور التي تساعدنا على إنجاز البرامج وفق رؤى ثاقبة.
وقالت إن مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان الذي يضم كأس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وجائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للفارسات الهواة، وكأس مزرعة الوثبة ستد يسير وفق نهج واضح وإن كل سباق له رسالة واضحة المعالم تصب في النهاية لمصلحة هذا الحدث العالمي الكبير.
توقعات مفترضة
وتوقعت لارا صوايا أن يزداد عدد الجولات خلال السنوات المقبلة، خاصة أن هناك بعض الدول التي شرعت في التواصل مع إدارة المهرجان تتضمن تنظيم إحدى جولاته، وقالت بالطبع كل خطوة تحتاج للدراسة والتمحيص قبل إصدار القرار النهائي بالموافقة أو عدمها.
وشددت مديرة المهرجان على الدور الإيجابي الذي أخذت تلعبه مختلف أجهزة الإعلام المقروءة والمرئية منذ انطلاقة المهرجان، وحتى وصوله إلى المحطة الثالثة في العام الحالي.
وقالت إن اهتمام الإعلام المحلي انعكس بالإيجاب، حيث أصبحت العديد من القنوات الرياضية وغيرها إضافة إلى الصحف في أوروبا وأميركا تفرد للمهرجان مساحات مقدرة، وهذا بالطبع يساعد كثيراً في نشر مفاهيم وأهداف المهرجان.

اقرأ أيضا

توقف الطيران يمدد إجازة ليوناردو