الرياضي

الاتحاد

«نسور قرطاج» في امتحان عسير أمام مالاوي

مواجهة مصيرية للمنتخب التونسي في مالاوي

مواجهة مصيرية للمنتخب التونسي في مالاوي

تونس (الاتحاد) - يخوض المنتخب التونسي مساء اليوم أصعب مباراة له ضمن التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2012، حيث ينزل ضيفاً على شريكه في المركز الثاني في المجموعة الأفريقية الحادية عشرة منتخب مالاوي برصيد عشر نقاط.
ويتعين على “نسور قرطاج” تحقيق الانتصار في المباراة لضمان التأهل إلى النهائيات التي ستقام في الجابون وغينيا الاستوائية مطلع العام القادم، وأي نتيجة أخرى بخلاف الفوز أو التعادل بأكثر من هدفين قد تجعل حظوظ المنتخب التونسي تتقلص بحكم أن إنهاء التصفيات في المرتبة ذاتها تخدم مصلحة منتخب مالاوي الذي حقق التعادل في تونس بنتيجة 2-2.
واستعداداً لهذه المباراة استدعى المدير الفني للمنتخب التونسي كتيبة من اللاعبين المحترفين في الدوريات الأوروبية، يتقدمهم الهداف عصام جمعة ونجم زوريخ السويسري أمين الشرميطي الذي عاد لمنتخب بلاده بعد غياب طويل، فضلاً عن هداف نادي ماينز الألماني وكذلك المدافع عمار الجمل المنتقل حديثاً إلى نادي كولن الألماني.
ويعول المنتخب التونسي كثيراً على القوة الهجومية الضاربة ناهيك وأنه أظهر خلال التجربتين الوديتين أمام منتخبي مالي والأردن نجاعة هجومية وسجل سبعة أهداف كاملة. ويخشى سامي الطرابلسي المدير الفني للمنتخب التونسي من بعض الصعوبات الدفاعية التي لاحت في اللقاءات الأخيرة، مما دفعه إلى القول إن مباراة اليوم هي مباراة النجاح الدفاعي بالمقام الأول.
وأكد في تصريحات خاصة أنه سيلعب ورقة الهجوم بالاعتماد على ثلاثة مهاجمين دفعة واحدة وهم سامي العلاقي وزهير الذوادي وعصام جمعة. وعلق قائلا: “سنقاتل من أجل النقاط الثلاث، طموحنا كبير وامكاناتنا تخول لنا تحقيق النصر في بلانتير بالذات”.
وكان الطرابلسي قد كشف قائمة اللاعبين المدعوين للمشاركة في المعسكر الإعدادي الذي سبق موعد التحول إلى مالاوي أمس الأول ضمنت القائمة 23 لاعبا أغلبهم من المحترفين في أوروبا. وأوضح مدرب المنتخب التونسي أن المباراة ستكون حاسمة وصعبة للغاية حيث يتعين على “نسور قرطاج” تحقيق الفوز لضمان التأهيل، واعترف أن المهمة تتطلب الإعداد الجيد في ظروف حسنة وكذلك الاستنجاد بأصحاب الخبرة والتجربة. وأفصح الطرابلسي أنه مستعد للتخلي عن منصبه في حالة الفشل في ضمان التأهيل، مؤكدا أنه سينسحب من تلقاء نفسه دون أن ينتظر قراراً بالإقالة.
وسيغيب كل من يوسف المساكني وأسامة الدراجي وخالد القربي بحكم التزامهم بخوض مباراة حاسمة مع فريقهم الترجي التونسي ضمن دوري أبطال أفريقيا ضد مولودية الجزائر.
وفي المجموعة الرابعة، يتصد منتخب المغرب برصيد 7 نقاط تنتظره مهمة شاقة للغاية أمام منافسه المباشر منتخب إفريقيا الوسطي الذي يملك نفس الرصيد، خصوصاً أن اللقاء يقام في العاصمة بانجي غداً، فيما يحل المنتخب الجزائري ضيفاً على العاصمة دار السلام للقاء منتخب تنزانيا وهو لقاء صعب وهام لكلا الطرفين اليوم، حيث يحتل المنتخبين المركزين الثالث و الرابع برصيد 4 نقاط لكلاً منهما وفوز أحدهما في اللقاء يزيد من فرصته في المنافسة على المركز الثاني.
وفي المجموعة السابعة، يخوض المنتخب الأولمبي المصري بقيادة هاني رمزي لقاء سيراليون في العاصمة فري تاون مدعوماً بقائد المنتخب الأول أحمد حسن الذي يسعى إلى انتزاع لقب عميد لاعبي العالم من الحارس السعودي محمد الدعيع (خاض حسن 175 لقاء دولي مقابل 178 للدعيع).

اقرأ أيضا

توقف الطيران يمدد إجازة ليوناردو