الإثنين 4 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
ولادة فرخ جديد لبطاريق «هومبولدت»
ولادة فرخ جديد لبطاريق «هومبولدت»
30 أغسطس 2013 15:50
دبي (الاتحاد) - أعلن “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية”، أحد أكبر الأحواض المائية وأكثرها تنوعاً في العالم، عن ولادة فرخ جديد لبطاريق “هومبولدت” مؤخراً، وبهذا يرتفع عدد بطاريق هذه الفصيلة إلى 17 ضمن بيئة المركز. وفي هذا الإطار، تم إطلاق حملة جديدة تحت عنوان “حفلة البطاريق”، لتسليط الضوء على العالم الفريد والمذهل لهذه الكائنات الرائعة، والاحتفال بالمولود الجديد، حتى 21 سبتمبر 2013. كما أطلق “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية” مسابقة عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” لتسمية الابن الجديد لرامي وسيركو. وكان البطريقان رامي وسيركو قد حظيا بشعبية كبيرة عند ولادة فرخيهما في “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية” عام 2011، وكان عمرهما آنذاك 3 أعوام. ومن المعروف أن بطاريق “هومبولدت” هي من الكائنات التي تعيش في الأجواء الدافئة، وتوجد على الشواطئ الصخرية بجوار جزر تشيلي والبيرو. وتم رصد حمل الأم من خلال ملاحظة بدء الأب ببناء العش عبر نقل الصخور الصغيرة وتجميعها. وقام فريق دبي أكواريوم من الخبراء الذين يمتلكون معرفة عميقة حول عادات التكاثر والغذاء لدى هذه الفصيلة، بالدخول إلى بيئة البطريق لتقديم الدعم من خلال توفير العيدان والأحجار الصغيرة اللازمة لبناء العش. ووضعت سيركو البيضة في مايو 2013، وأعقب ذلك فترة حضانة مكثفة، تحت إشراف أبوي حقيقي من قبل رامي. وبعد مرور 40 يوماً، فقست البيضة، واستقبلت العائلة مولودها الجديد. ومع مرور أكثر من شهر تغذى فيه الوليد الصغير على حليب الأم، بدأ الفرخ الصغير بالخطو خارج العش، لمسافات قريبة فقط، ليراقب عائلته الكبيرة من حوله، وهي تتقافز في المياه الباردة، لتناول السمك في أجواء تثير حماس واهتمام الزوار. وسيبقى الفرخ بجوار العش لنحو 80 يوماً قبل أن يغادره بمفرده، وهي تقريباً الفترة ذاتها التي أمضاها إخوته مُحتمين بعشهما الأول. وقال جوردون وايت، مدير عام “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية” إنه “لا شك في أن ولادة الفرخ الجديد لبطاريق هومبولدت قد شكلت حدثاً سعيداً لجميع المعنيين. ونحن سعداء للغاية لأن نشهد فصائل توسع عائلتها هنا في حديقة الحيوانات المائية، ما يؤكد نجاحنا في توفير بيئة نموذجية لمختلف الحيوانات التي تعيش لدينا.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©