الرياضي

الاتحاد

الشعب يتعاقد مع شوشان والفريق يطير إلى تركيا

أسامة أحمد (الشارقة) - ضم الشعب ناصر شوشان التونسي مدرب الحراس الأسبق بالفريق الأول لكرة القدم بنادي الوحدة، إلى الجهاز الفني الذي يقوده مواطنه يوسف الزواوي، حيث يملك شوشان خبرة كبيرة في الملاعب الإماراتية، عقب تدريبه حراس الأهلي والشباب والوحدة، فيما اقترب طبيب تونسي أيضاً من الانضمام إلى طاقم الجهاز الفني الجديد للفريق، في إطار سعي مجلس الإدارة لتوفير عوامل النجاح له، من أجل العودة إلى مكانه الطبيعي، ضمن الأندية المحترفة حيث إنه يسابق الزمن لإنهاء الترتيبات الخاصة بفترة الإعداد.
وتسعى لجنة الكرة لترشيح بعض اللاعبين المواطنين، من أجل تدعيم الفريق، وسد النقص في بعض المراكز خلال الأيام المقبلة، حيث ظهر في المران الذي أجراه الفريق بملعبه مساء أمس الأول عبد الله صقر ظهير أيسر نادي الخليج وإبراهيم حسين لاعب الأهلي السابقان.
ويعد يوسف الدوخي أبرز اللاعبين الذين سيكونون خارج حسابات الزواوي في الموسم الجديد.
من ناحية أخرى تغادر اليوم بعثة الفريق الأول متوجهة إلى تركيا لإقامة معسكر تحضيري في إطار البرنامج الموضوع لبطولات الموسم، ويترأس البعثة سيف الحويدي عضو مجلس الإدارة المدير المالي، حيث سيلتحق الزواوي مدرب الفريق والمتواجد حالياً في تونس لقضاء إجازة العيد بالفريق مباشرة من تونس، على أن ينضم المحترف الإيفواري أيضاً للفريق في معسكره الخارجي، بعد أن اقترب من الظهور مع “الكوماندوز” في دوري الدرجة الأولى “أ”.
وقاد التونسي يوسف المناعي مساعد المدرب، بعد وصوله، مران الفريق مساء أمس الأول، والذي شهد الظهور الأول لناصر الطلياني مدير الفريق، بعد تكليفه بالمنصب الجديد، والذي من المتوقع أن يلتحق بالبعثة خلال أيام.
من جانبه أعرب عبد الله عيسى مهاجم الشعب عن سعادته بتجديد عقده لنهاية الموسم بعد “شد وجذب” خلال الفترة الماضية، مؤكداً أن بداية مجلس الإدارة الجديد “مبشرة” والتي سيجني ثمارها فريق الكرة في دوري الهواة.
وقال: “إن لاعبي الشعب على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم، لتحقيق أفضل النتائج، خاصة أن المرحلة الجديدة تتطلب تضافر جهود الجميع، من أجل عودة الزمن الجميل للكرة الشعباوية، وأن الفريق الحالي يملك مقومات ذلك”.
وأشار مهاجم الشعب إلى أن عودة الزواوي تعد بكل المقاييس مكسباً للخبرة الكبيرة التي يتمتع بها، آملاً أن يحقق الجهاز الفني الجديد الأهداف المنشودة.
في الوقت نفسه شهد “بيت الشعب” خلال الأيام الماضية حركة دؤوبة أشبه بخلية نحل، بعد تكوين مجلس الإدارة الجديد برئاسة الدكتور عبد الله بن ساحوه، حيث يضع الشعباوية آمالاً كبيرة على الحقبة الجديدة، من أجل إعادة بريق ألعاب النادي المختلفة، بعد فشل الشعب لموسمين متتاليين في العودة لدوري المحترفين، في مشهد أصاب الجميع بالإحباط، مما حدا بالقائمين على أمر الفريق، في ظل الديون المتراكمة، والتي أثقلت كاهل النادي، والنتائج السلبية التي أحزنت كل من ينتمي إلى القلعة الشعباوية، بتجميد الفريق الأول للكرة، حتى إشعار آخر، والذي اهتزت له أركان “بيت الشعب” ليتنفس الجميع الصعداء بعد قرار إعادة “الكوماندوز” وحل مشكلة الديون، مما أنعش الآمال بعودة الشعب إلى وضعه الطبيعي.

اقرأ أيضا

خان.. «الحصان الأسود» إلى «إنييستا الزعيم»