الاقتصادي

الاتحاد

ربيع «الثورات العربية» يؤثر سلباً على الصادرات المصرية

القاهرة (وكالات) - تراجعت حصيلة الجمارك المصرية للعام المالي الماضي، المنتهي في آخر يونيو 2011، بنسبة 8%، مقارنة بالعام السابق، مسجلة 13,4 مليار جنيه، بحسب بيان وزارة المالية. وذكر البيان أن واردات مصر من معدات النقل وقطع غيارها، كانت المساهم الأكبر فى حصيلة الجمارك للعام الماضي، بنحو 33% من إجمالي الحصيلة، تليها التجهيزات الطبية بنسبة 23% ثم السلع الاستهلاكية بنسبة 19%.
وأشار تقرير لمصلحة الجمارك المصرية إلى أن ربيع الثورات العربية ساهم في التأثير سلباً على تدفق الصادرات المصرية إلى بعض الأسواق العربية، خاصة اليمن وسوريا وليبيا، لتتراجع الدول العربية عن مركزها الذي احتلته في عام 2009/2010، كأكبر مجموعة دول مستقبلة للصادرات المصرية، والذي استقبلت خلاله نحو 7,7 مليار دولار من الصادرات المصرية، لتصبح ثاني مجموعة بعد دول الاتحاد الأوروبي عام 2010/2011، حيث استقبلت صادرات من السوق المصرية بقيمة 7 مليارات دولار فقط.
فيما ارتفع مجمل الصادرات المصرية في العام المالي الماضي إلى 150 مليار جنيه مقابل 134,54 مليار جنيه في العام المالي السابق بنسبة نمو 12%، في حين زادت الواردات بنسبة 8% خلال نفس الفترة، مسجلة 358 مليار جنيه في العام المالي 2010-2011. وبلغت نسبة تغطية الصادرات للواردات للعام الماضي نحو 42% مقابل 40% في العام السابق.
وبلغت نسبة السلع تامة الصنع من إجمالي الصادرات المصرية 49% بقيمة 73,5 مليار جنيه، فيما ساهمت التجهيزات والمستلزمات الصناعية بـ 42,2% من إجمالي الصادرات بقيمة 63,3 مليار جنيه، بينما استحوذت صادرات المواد الخام على نسبة 7,8% فقط منها 1,3% صادرات القطن الخام، وهو ما يدلل على مدى التطور الذي حققته الصناعة المصرية في الفترة الأخيرة، بحسب التقرير.

اقرأ أيضا

191 مليار درهم قيمة أكبر 25 علامة تجارية بالإمارات