الاقتصادي

الاتحاد

جنوب السودان: تحويل 75% من الأوراق النقدية المتداولة إلى العملة الجديدة

جوبا (رويترز) - قال المحافظ الجديد للبنك المركزي لجنوب السودان إن بلاده حولت أكثر من 75% من العملة المتداولة إلى جنيهات جنوب السودان الجديدة بعد الانفصال عن الشمال في يوليو.
وقال كورنيليو كوريوم ماييك، في مقابلة مع “رويترز” أمس الأول، إن إيرادات النفط تتدفق على الجنوب بسلاسة، لكن النزاع ما زال قائماً بشأن مصير الاحتياطيات الأجنبية التي كانت محفوظة لدى البنك المركزي السوداني قبل الانفصال. وأضاف ماييك “منذ يوليو وحتى الآن تتدفق إيرادات النفط بشكل جيد. نتسلم الإيرادات حالياً في مواعيد جيدة”.
وكان جنوب السودان قد أعلن بعد فترة قصيرة من استقلاله في التاسع من يوليو أنه سيصدر عملة جديدة لتحل محل الجنيه السوداني. وقالت الخرطوم إنها ستصدر عملة جديدة أيضاً. وقال ماييك “حولنا أكثر من 75% من الإجمالي الذي يعتقد أنه كان متداولاً في اقتصاد جنوب السودان”. وأضاف أن الحركة الدائمة للعملة بين الجنوب والشمال تجعل من المستحيل تحويل 100%. وكان الخميس الماضي آخر الأيام الخمسة والأربعين التي حددت للتحول إلى العملة الجديدة. وقيمة الجنيه الجنوبي محددة رسمياً عند حوالي 3,30 جنيه للدولار الأميركي لكن يجري تداوله عند 3,80 جنيه في السوق غير الرسمية، وهو تقريباً المستوى نفسه الذي يتم تداول الجنيه السوداني عنده في السوق غير الرسمية في الشمال.
وتوقع ماييك أن تزيد قوة الجنيه الجنوبي، وقال إن البنك المركزي سيضخ مزيداً من الدولارات في المؤسسات المالية الجنوبية. وكان المحافظ السابق للبنك المركزي الجنوبي قد قال في أغسطس إن البنك لديه ما يكفي من الاحتياطيات لتغطية الحاجات الأساسية للدولة لبضعة أشهر حتى لو لم تتسلم الإيرادات النفطية. وقال المحافظ الجديد “ما زال هناك نزاع بشأن الاحتياطيات الأجنبية السابقة لأن بعض الاحتياطيات التي كان يفترض أن تذهب إلى الجنوب لم يتسن نقلها”. وأضاف “هناك مشكلات قائمة وهذه المشكلات لم يتم حلها حتى الآن. وهذا الأمر لن يحل من خلال القطاع المصرفي، بل هو يتضمن مسائل سياسية أكثر من كونها مصرفية”.

اقرأ أيضا

191 مليار درهم قيمة أكبر 25 علامة تجارية بالإمارات