الاتحاد

الإمارات

146 مواطناً حاصلاً على الماجستير يلجأون إلى تطوير الكوادر بحثاً عن الوظيفة

لجأ 146 مواطنا ومواطنة حاصلين على شهادات الماجستير إلى '' برنامج الإمارات لتطوير الكوادر الوطنية'' سعيا وراء الحصول على الفرص الوظيفية المتوافقة مع مؤهلاتهم العلمية·
وأكد عيسى الملا المدير التنفيذي لبرنامج الإمارات لتطوير الكوادر الوطنية لـ ''الاتحاد'' سعي البرنامج الحثيث لتوفير فرص العمل المناسبة للباحثين عنها من المسجلين في البرنامج ومن ضمنهم حملة شهادة الماجستير بما يضمن استمراريتهم في الوظيفة وليس مجرد توفيرها لهم''·
وتشكل نسبة الحاصلين على شهادة الماجستير نحو 1 في المائة من مجموع الباحثين عن العمل المقيدين لدى البرنامج وعددهم نحو 12 ألفا و300 مواطن ومواطنة·
وأعرب الملا '' عن أمله بأن يتمكن البرنامج في أسرع وقت من إيجاد الوظائف لحملة الماجستير بما يتلاءم و طبيعة مؤهلاتهم العلمية ووفقا للشواغر الوظيفية المتاحة مشيرا الى أن نسبة منهم تقدموا إلى البرنامج على فترات قريبة و ليست بالبعيدة''·
يذكر أن البرنامج يستهدف توظيف أكثر من ألف و500 مواطن ومواطنة خلال العام الحالي·
90 طلباً
من جهته قال عبدالله العوضي الحاصل على شهادتي الماجستير في إدارة الأعمال و الإدارة العامة إنه تقدم بنحو 90 طلبا وظيفيا لجهات حكومية وشبه حكومية وفي القطاع الخاص وذلك قبل نحو أربعة أشهر من تاريخ استقالته من عمله لدى إحدى الدوائر المحلية في شهر أكتوبر من العام الماضي·
واعاد استقالته من وظيفته الى عدم توافر الامتيازات التي يطمح اليها بما فيها البدلات·
وأوضح العوضي الحاصل على الماجستير من جامعة أسترالية في العام 2006 '' انه تلقى ثلاثة عروض للعمل خلال بحثه عن الوظيفة أحداها وظيفة مدقق داخلي لدى احدى الجهات المحلية وبراتب 21 ألف درهم غير أنه رفضها كون التعيين سيكون على أساس شهادة البكالوريوس وليس الماجستير فيما تمثلت الثانية بوظيفة رئيس قسم في جهة اتحادية وبراتب 24 ألف درهم إلا أنه رفضها أيضا كونها لا تتناسب ومؤهله وطموحه''·
كما تلقى العوضي المتزوج من اثنتين عرضا وصفه بالمغري كونه سيعين بموجبه بوظيفة مدير مالي لدى إحدى الجهات شبه الحكومية وبراتب 64 ألف درهم إلا أن الجهة المشار إليها سرعان ما سحبت عرضها بسبب وجود عثرات مالية لديها تطلبت إعادة الهيكلة، بحسب ما قال العوضي·
وأوضح '' انه توجه الى برنامج الإمارات لتطوير الكوادر الوطنية بحثا عن الفرصة الوظيفية مشيرا الى انه يتطلع الى وظيفة تلبي طموحاته وتتوافق مع مؤهلاته العملية وبراتب شهري في حدود 50 ألف درهم شهريا''·
رحلة البحث
من جهتها أوضحت المواطنة ''ز·س'' انها حصلت على شهادة الماجستير في البيولوجي ''دراسة الخلية'' في العام 1997 غير أنها شرعت في رحلة بحثها عن الوظيفة قبل نحو خمسة أشهر وذلك بعدما سمحت لها ظروفها بذلك''·
وقالت المواطنة '' إنها قدمت طلبات التوظيف لدى جهات حكومية واخرى في القطاع الخاص مثل بعض المستشفيات كون طبيعة عملها تتلائم ومؤهلها العلمي''، لافتة الى انها لم تتلق أي رد من الجهات المتقدمة لها''·
وذكرت '' انها سجلت لدى برنامج الإمارات لتطوير الكوادر الوطنية خلال معرض التوظيف في إمارة أبوظبي الذي نظم بدايات الشهر الجاري''، معربة ''عن أملها بسرعة الحصول على الوظيفة خصوصا وانها تقبل بأي راتب في وظيفة تتلاءم ومؤهلها العلمي''·
برنامج الإمارات
وقال المواطن عبدالله تيمور الحاصل على شهادة الماجستير في ''هندسة الالكترونيات'' من إحدى الجامعات الأسترالية '' انه منذ حصوله على الشهادة في نهاية العام الماضي استأنف بحثه عن الوظيفة بتقديم طلبات لعدد من الجهات شبه الحكومية''، مشيرا الى انه ''تقدم الى برنامج الإمارات لتطوير الكوادر الوطنية خلال معرض أبوظبي للتوظيف''·
وكان تيمور بحث عن الوظيفة عقب تخرجه في كلية تقنية دبي في العام 1999 ثم عاد وبحث عن الوظيفة عقب حصوله على شهادته الجامعية في التخصص ذاته غير انه لم يتمكن من الحصول على فرصة العمل المناسبة ما دفعه الى إكمال دراسته الجامعية خصوصا بعد حصوله على البعثة وذلك رغبة منه في تطوير تحصيله العلمي كونه يسهم في إنجاح تطلعاته في مسيرته العملية '' بحسب ما جاء على لسان تيمور·
وأشار الى انه ''بانتظار رد من قبل إحدى الشركات شبه الحكومية التي خضع فيها قبل فترة لامتحان''، لافتا الى انه على ''مدار الشهرين الماضيين تقدم لعديد من الجهات بطلبات التوظيف كما انه قدم طلبات خلال معرض التوظيف الذي انعقد مؤخرا في إمارة الشارقة ''·
وقال '' عندما حصلت على شهادة الماجستير عدت الى الدولة وكلي أمل بأن أجد الوظيفة المناسبة التي اتمكن من خلالها ترجمة ما تلقيته في سنوات دراستي على أرض الواقع بما يخدم المجتمع ويسهم في عملية البناء والتقدم وعلى الجانب الاخر اتمكن من بناء مستقبلي كأي شاب يطمح الى مستقبل واعد''·
وأعرب تيمور '' عن أمله بأن يصل إلى هدفه حتى وان توافرت له بداية وظيفة بنظام العمل الجزئي والا يضطر الى شغل وظيفة أخرى لا تتناسب مع مؤهله العلمي''·
هندسة إليكترونيات
وبدوره لفت المواطن محمد المرزوقي وهو حاصل ايضا على شهادة الماجستير في ''هندسة الالكترونيات'' من إحدى الجامعات الاسترالية نهاية العام الماضي '' الى انه يطمح الى وظيفة مناسبة في مجال تخصصه بغض النظر عن الموقع الذي سيشغله الى جانب راتب شهري مناسب ومعقول يتوافق مع الرواتب السائدة كونه يقتنع بالتدرج الوظيفي''· وكان المرزوقي شارك في معرضي التوظيف في أبوظبي والشارقة من خلال تقدمه بطلبات الى الجهات المشاركة فيهما الى جانب جهات شبه حكومية وخاصة أخرى·

اقرأ أيضا

10 آلاف طفل يستفيدون من حقائب «دبي العطاء» المدرسية