أرشيف دنيا

الاتحاد

تامر حسني: تحديت القائمة السوداء بألبوم استثنائي ومسلسل إنساني

تامر حسني ومي عز الدين وعبد الرحمن أبو زهرة في «آدم»

تامر حسني ومي عز الدين وعبد الرحمن أبو زهرة في «آدم»

مع كل عمل فني يقوم به تامر حسني لا يعنيه سوى المحافظة على نجاحه وكسب جمهوره، ورغم تقديمه لكثير من الأدوار السينمائية التي حققت نجاحاً كبيراً، إلا أنه وقبل عرض مسلسله الجديد «آدم» الذي خاض به سباق الدراما الرمضانية لأول مرة، كان يعيش حالة قلق وخوف، ومع عرض حلقات المسلسل تغير الأمر إلى حالة من السعادة بعد ردود الفعل الإيجابية التي تلقاها من جمهوره بالدول العربية، خصوصاً أن مسلسله عرض على شاشة أبوظبي الفضائية خلال رمضان المنصرم.

أكد تامر أن عرض مسلسله على قناة أبوظبي إضافة عظيمة للعمل، حيث كسب جمهوراً كبيراً في منطقة الخليج لم يكن يتوقعه، وظهر هذا جلياً مع عرض أولى حلقات المسلسل، حيث تلقى اتصالات هاتفية ورسائل على هاتفه المتحرك من جمهور كبير في الخليج، لهذا يشكر قناة أبوظبي التي وثقت به، واختارت مسلسله لشاشتها الرمضانية، وهذا شرف كبير له، ويتمنى أن يكون المسلسل قد نال الإعجاب، وكان ينتظر عرض كل حلقة بلهفة ليتعرف إلى رد فعل جمهوره، ولا يطمئن، حتى تتعاقب الرسائل على هاتفه، سواء من زملائه في الوسط الفني أو جمهوره.
التعب يهون
وقال إنه كان يهمه في عمله التلفزيوني الأول أن يصل لأكبر شريحة من الجمهور، لهذا وقع اختياره على مسلسل «آدم» للمؤلف أحمد أبوزيد، وفي أول جلسة بينهما اشترط عليه أن يكتب موضوعاً يناقش قضايا الفقر والبطالة والفراغ، بالإضافة إلى القضية الفلسطينية، وقضية الفتنة الطائفية في مصر.
وعن سبب تغيير اسم المسلسل من «ابن البلد» إلى «آدم» قال: تلقيت لوماً وعتاباً لأنني اخترت اسماً كان عنوان أغنية لمحمد فؤاد وقال البعض لماذا تقلد غيرك؟!، فطلبت من المؤلف تغيير الاسم، ولهذا اتفقنا على «آدم» وهو اسم البطل لأنه يحمل معاني الحياة كلها، كما تعودت في كل أعمالي أن يكون اسم البطل هو عنوان العمل وحدث هذا في كل أفلامي التي قدمتها.
وأوضح أن العمل في التلفزيون يختلف كلياً عن العمل في السينما، حيث يأخذ العمل التلفزيوني وقتاً كبيراً في الكتابة والتحضير والبروفات والتصوير، عكس السينما التي يتم إنجاز العمل فيها في وقت قصير لا يتعدى الشهرين، لكن كل هذا التعب يهون من أجل الملايين الذين يشاهدون العمل يومياً، لهذا فهو يحصد حالياً ثمار أشهر التعب والإرهاق في تصوير العمل، بخلاف مشاهد الأكشن التي أصر على تصويرها بنفسه من دون الاستعانة بالدوبلير.
تفاهم وحب وصداقة
وعن الفرق بين أدائه في السينما والتلفزيون قال: في السينما كانت الكوميديا أهم ما يميز أفلامي، وقدمتها من أجل إضحاك الجمهور، لهذا لم أكن أشعر بأنني أمثل في السينما لأن كل الأدوار التي قدمتها كانت بسيطة ولا تحتاج إلى مجهود في التمثيل، لكن في التلفزيون الموضوع مختلف، والدراما أقوى وتجعل المشاهد في حالة تشوق كل ليلة، وهناك عدد كبير من النجوم في العمل.
ونفى وجود «دويتو» غنائي سيجمعه مع محمود الجندي الذي يقوم بدور والده في المسلسل، وقال: يوجد بينا «دويتو» لكن في التمثيل وليس في الغناء، حيث استمتعت بالعمل أمام الجندي، وشعرت أحياناً بأنه والدي فعلاً، حتى عندما صفعني على وجهي في الحلقة الثانية، بكيت ليس من الألم ولكن لأنني شعرت بأنني أغضبت والدي مني، والأمر نفسه مع عفاف شعيب التي من فرط صدقها كنت أنسى الحوار عندما تجمعني مشاهد بها، لأنني كنت أتعجب من أين تأتي بكل هذه المشاعر الفياضة بمجرد دوران الكاميرا.
وأكد أنه يؤمن بفريق العمل الواحد، حيث يكون بينهم نسبة تفاهم وحب وصداقة وعشرة، لهذا وقع اختياره على عدد كبير من الفنانين الذين شاركوه المسلسل وفي مقدمتهم مي عز الدين التي شاركته أفلامة الأخيرة «عمر وسلمى» وأحمد زاهر الذي تربطه به صداقة، ومخرج العمل محمد سامي الذي راهن عليه بقوة لموهبته الشديدة، التي تأكدت في الكليبات التي أخرجها لعدد المطربين من بينهم، هيفاء وهبي وشيرين عبدالوهاب.
حرب فنية
وعن خوفه من تأثير القائمة السوداء على نسبة المشاهدة بسبب موقفه من ثورة 25 يناير قال: لم يأت هذا في حسباني لأنني تحديت نفسي وتحديت الجميع وطرحت ألبومي الجديد «اللي جاي أحلى» وحقق مبيعات ضخمة، فضلاً عن أن المسلسل يتم التحضير له منذ عام تقريباً، وبعيداً عن هذا وذاك كانت لدي ثقة بجمهوري الكبير الذي لم يخذلني على مدى مشواري، حيث سبق أن تعرضت لحملات كذب وافتراء من كثيرين، لكني تخطيت كل هذه الصعاب، كما أنني لم أكن ضد ثورة 25 يناير، ولكني كنت ضد الإساءة إلى رموزنا السياسية، وفي بداية الأمر كل الناس تم تضليلهم، خاصة أنني عندما اندلعت الثورة كنت خارج مصر، وعندما عرفت خطأي تداركت الأمر، واعتذرت، وفي النهاية أنا فنان ولست سياسياً، وأكيد لن يرضى كل الناس ولا بد أن تحدث حولك اختلافات مهما كنت ناجحاً أو مشهوراً.
وأكد أنه يحارب من بعض الفنانين، لكنه لا يهتم بهذه الحروب ويعمل الصواب ويؤدي عمله بإتقان، كما أنه تعود ألا يلتفت لما يثار حوله من شائعات أو اتهامات، ويكتفي بعمله الذي يقدم.
«اللي جاي أحلى»
وعن اختياره اسم «اللي جاي أحلى» ليكون عنواناً لألبومه قال: بعد قيام ثورة 25 يناير خططت للأمر وكانت فكرة الأغنية تشغلني وفي بالي دائماً، لهذا شاركت الشاعر وليد الغزالي في كتابة الأغنية من أجل توصيل هذه الرسالة للجميع بأن «اللي جاي» في حياتنا سيكون أحلى، وحرصت على أن يكون الألبوم متنوعاً موسيقياً، بعد تقديمي للعديد من الأغاني الرومانسية والمقسـوم فقط، ثم تنوعت في ألبوم «هعيش حياتي» خاصة في أغنيتي «Come back 2 me» التي حققت نجاحاً أكثر مما كنت أتوقع وهي الأغنية التي طلبت مني أكثر من مرة في حفلي بمارينا العام الماضي، إضافة إلى نجاح أغنية «رسمي فهمي نظمي»، وفي ألبومي الجديد ضاعفت التنوع لإيماني بأن الجمهور سيتقبل مني ما أقدمه له.

جائزة من لندن
قال تامر حسني إنه سيتم تكريمه خلال الأيام القادمة، وسيحصل على جائزة تطوير الموسيقى العربية والأفريقية من لندن، بعد تحقيق ألبومه الجديد «اللي جاي أحلى» أعلى مبيعات لمطرب عربي في مصر والدول العربية، كما أن ألبومه دخل لجنة تقييم للموسيقى من كبار الموسيقيين العالميين وأكدوا أنه يحمل موسيقى متطورة عالمياً، وستتم دعوة عدد كبير من الفنانين العالميين لحضور هذا التكريم.

اقرأ أيضا