أرشيف دنيا

الاتحاد

زراعة 150 مليون هكتار من الغابات تدر 85 مليار دولار سنوياً على الاقتصاد العالمي

باريس (ا ف ب) - أكد الاتحاد الدولي للحماية الطبيعة أمس الجمعة أن إعادة زراعة 150 مليون هكتار من الغابات التي انحسرت، يمكن أن تجلب 85 مليار دولار سنوياً للاقتصاد العالمي حتى 2020.
وقال رئيس الاتحاد أشوك كوشلا إن «إعادة زراعة الغابات التي زالت ستزيد من تخزين الكربون وستساهم في إعادة الأنظمة البيئية السليمة، والمقاومة التي ستؤمن السلع والخدمات الكثيرة التي يحتاج إليها الناس». وأضاف أن عملية كهذه «ستؤدي أيضا إلى تحسين التنوع الحيوي».
وتستند التقديرات التي وضعها الاتحاد الذي يشكل شبكة تضم أكثر من مئة منظمة حكومية وغير حكومية، إلى «أفضل المعلومات المتوافرة حتى الآن»، بحسب بيان للاتحاد.
وقال البيان نفسه إن أكثر من ملياري هكتار من المناطق التي تراجعت فيها الغابات بالعالم يمكن أن تخضع لبرامج لإعادة زراعتها.
ويساوي مبلغ 85 مليار دولار (بقيمة 2010) سنوياً ستنجم عن 150 مليون هكتار من الأشجار الجديدة، 570 دولاراً للهكتار الواحد سنوياً في المعدل. وهو يأخذ في الاعتبار التفاوت بين المناطق.
وأضاف أن «تحليلنا يشير إلى أن أقل قليلاً من نصف هذا المبلغ سيأتي من تخزين الكربون، وأقل قليلاً من النصف الآخر سيأتي من الخشب ومنتجات أخرى من الغابات».
وتابع أن ثلث مشاريع إعادة زراعة الغابات يجب أن ينفذ في روسيا، وأقل قليلاً من الثلث في البرازيل والثلث الأخير في بقية أنحاء الكرة الأرضية منه عشرة بالمئة في آسيا.
وينظم الاتحاد الجمعة في بون مع الحكومة الألمانية طاولة وزارية مستديرة، تهدف إلى الحصول على وعود لمشاريع إعادة تشجير في إطار مكافحة ارتفاع حرارة المناخ.
وقال الاتحاد إن «هدف إعادة زراعة 150 مليون هكتار من الأشجار مرتبط مباشرة بالنداء الذي أطلقته المعاهدة الدولية حول التنوع الحيوي، لإعادة 15 بالمئة على الأقل من الأنظمة البيئية التي تدهورت بحلول 2020».

اقرأ أيضا