الأحد 29 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
برشلونة بطل «السوبر» دون انتصار
برشلونة بطل «السوبر» دون انتصار
29 أغسطس 2013 22:09
أنقذ فيكتور فالديس حارس برشلونة فرصتين خطيرتين ليحرم أتلتيكو مدريد من التسجيل، ويقود بطل دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم للفوز بلقبه الرابع في كأس السوبر الإسبانية في خمس سنوات بعد التعادل على أرضه بدون أهداف أمس الأول. وبعد انتهاء مباراة الذهاب بالتعادل 1 - 1 الأسبوع الماضي ارتفع سقف التوقعات بمباراة مثيرة حين انضم لاعب برشلونة الجديد نيمار الذي شارك كبديل ليسجل هدف التعادل لفريقه في مدريد إلى التشكيلة الأساسية للمرة الأولى منذ انضمامه من سانتوس. وعاد ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم من الإصابة أيضاً، لكنهما عانيا للتأقلم مع الأداء البدني القوي للاعبي أتلتيكو في مباراة ضعيفة المستوى حفلت بالكثير من الأخطاء التي ارتكب معظمها لاعبو أتلتيكو الذي طرد لاعبه فيليبي لويس في الدقيقة 81. وسدد ميسي ركلة جزاء ردتها العارضة في الدقيقة 89 بعدما عرقل ميراندا اللاعب البديل بيدرو لكن أتلتيكو الذي حاول مجاراة برشلونة في الملعب كانت له الفرص الأخطر في المباراة، ودخل اردا توران إلى داخل منطقة الجزاء قبل نهاية الشوط الأول، لكن فالديس مد ذراعه وأنقذ المحاولة. وأجبر ديفيد فيا الذي عاد للنادي الذي تركه في الموسم الماضي الحارس فالديس على القيام بإنقاذ آخر رائع في الدقيقة 56، حيث ارتمى فالديس بجسمه بشكل كامل ليلمس بأطراف أصابعه تسديدة المهاجم المخضرم على حافة منطقة الجزاء. وطرد فيليبي ببطاقة حمراء مباشرة إثر مناوشات مع مواطنه البرازيلي دانييل ألفيس لاعب برشلونة قبل أن يسدد ميسي ركلة الجزاء في العارضة. وهذه هي أول مرة يحقق فيها فريق لقب كأس السوبر الإسبانية بدون الفوز لا في مباراة الذهاب ولا الإياب، وهو أول لقب يناله جيراردو مارتينو مدرب برشلونة الجديد مع الفريق منذ حل محل تيتو فيلانوفا الشهر الماضي. وقال مارتينو الذي تفوق على مواطنه دييجو سميوني مدرب أتلتيكو إن فشل برشلونة في صنع فرص للتسجيل سيكون أحد مصادر القلق في ظل سعي الفريق للتتويج بلقب خامس في الدوري الإسباني في ست سنوات. وقال مارتينو في مؤتمر صحفي: “حين يكون أمامك لقب اقتربت من الظفر به يكون الشيء المهم هو الفوز به”. وأضاف: “نحن نحتاج لمزيد من السرعة ومزيد من الدقة ونحتاج للهجوم بسرعة لنتجنب المواجهة مع المنافسين، لكن بالنظر لأن الموسم بدأ بالكاد فأنا لا أعتقد أن مستوانا سيئ”، وعبر سيميوني عن فخره بلاعبيه، لكنه انتقد عدم قدرتهم للاستفادة من الفرص. وأهدى مارتينو اللقب إلى لاعبي الفريق وتيتو فيلانوفا المدير الفني السابق للفريق، مؤكداً أن فوز الفريق باللقب “نتيجة نهائية لكل شيء جيد قدمه الفريق في الموسم الماضي”. واللقب هو الأول لبرشلونة تحت قيادة مارتينو ولكنه يرفض أن ينسب إليه الفضل في هذا اللقب وإنما يمنحه للاعبين ومديرهم الفني السابق فيلانوفا الذي ترك قيادة الفريق قبل أسابيع قليلة للتركيز في رحلة العلاج بسبب إصابته بورم سرطاني. وأشاد مارتينو بالأداء الراقي والحاسم لفيكتور فالديز حارس مرمى الفريق، وقال مارتينو إنه يعتقد أن أداء المهاجم البرازيلي نيمار دا سيلفا كان جيداً للغاية، وأنه لم يلحظ على اللاعب أي إجهاد على مدى المباراة. وخاض نيمار اللقاء ضمن التشكيلة الأساسية لبرشلونة للمرة الأولى منذ انضمامه للفريق هذا الصيف قادماً من سانتوس البرازيلي. وعن مستوى التحكيم في اللقاء، قال مارتينو “ليس لدي ما أقوله عن التحكيم”. وعن استبدال أندريس إنييستا، قال مارتينو: “تولينا مسؤولية الفريق لنتخذ القرارات”. من جهته، قال سيميوني مدرب اتلتيكو عقب المبارة: “حصلنا على فرصتين خطيرتين في هاتين المباراتين لحسمهما، فالديس كان رائعاً”، وأرجع المدرب الأرجنتيني فوز برشلونة باللقب إلى تألق حارس المرمى فيكتور فالديز وعدم قدرة هجوم أتلتيكو على استغلال الفرص التي سنحت لهم أمام مرمى برشلونة. وأعرب سيميوني عن حزنه وندمه لإهدار فريقه الفرص التي سنحت له في المباراة، وقال: “أشعر بالأسى لأننا لم نكن بالدقة والحسم المطلوبين في المباراة، هذه اللقاءات تحتاج إلى إدراك الظروف، حارس المرمى (فالديز) كان نجماً”. وقال سيميوني: “المباراة كانت أفضل مما تخيلنا، كان أحد الطرفين هو أفضل فريق في العالم والطرف الآخر فريق لديه الشجاعة والكبرياء، سنحت لنا فرص أكثر من برشلونة”، ورفض سيميوني الحديث عن أداء الطاقم التحكيمي المثير للجدل وترك للصحفيين تحليل أداء الحكام. وقال: “بنفس الطريقة التي تنتقدون بها المدربين، أتمنى أن يكون لكم نقد عام للمباراة”، وأعرب سيميوني عن سعادته بالتطور في مستوى فريقه، مشيراً إلى أن المباراة شهدت تطوراً واضحاً في الأداء ومؤكداً أن اللاعبين قدموا كل ما لديهم. ورغم هذا، أكد سيميوني أنه يرى صعوبة في أن يؤثر مستوى فريقه على هيمنة برشلونة وريال مدريد على كرة القدم الإسبانية، معللاً هذا بالقدرات الاقتصادية لكل من الناديين، مشيراً إلى أن كل شيء يظل ممكناً من الناحية النظيرة على الأقل. وسبق لريال مدريد تحت قيادة مدربه السابق جوزيه مورينيو الفوز على برشلونة الذي حصل على 11 لقباً في كأس السوبر ليفوز هو باللقب العام الماضي بفضل تسجيل أهداف في ملعب المنافس بعد انتهاء المباراتين بالتعادل 4 - 4، وسبق لبرشلونة الفوز باللقب ثلاث مرات متتالية مع مدربه الأسبق بيب جوارديولا، بينما أحرزه أتلتيكو آخر مرة في 1985 حين هزم برشلونة.
المصدر: مدريد، برشلونة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©