الرئيسية

الاتحاد

المؤتمر الدولي لـ"مساندة ليبيا" يشكر الإمارات على دعم الشعب الليبي

 المشاركون في المؤتمر

المشاركون في المؤتمر

وجه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الشكر لدولة الإمارات و قطر والأردن على مشاركتها في الائتلاف الدولي لحماية الشعب الليبي. وقال: "ليكن الأمر واضحا، أنه لم يكن من الممكن حماية الشعب الليبي ما لم يكن هناك أصدقاء لنا في العالم لعربي تحلوا بالشجاعة والإصرار، حيث إن قطر والإمارات والأردن كانوا معنا منذ اللحظة الأولى" .. وأضاف: "إن ذلك يثبت أنه ليست هناك مواجهة بين الشرق، والغرب وانه من حق الشعوب العربية والأفريقية أن تتمتع بها مثل باقي شعوب العالم بقيم الديمواقراطية وهي قيم عالمية". وقد شارك في مؤتمر مساندة ليبيا سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية.

وأكد ساركوزي في مؤتمر صحفي عقد في وقت متأخر من مساء أمس في ختام مؤتمر "مساندة ليبيا" أن هناك طلبا جماعيا من الدول والمنظمات الدولية الثلاث والستين التي حضرت هذا المؤتمر بضرورة الإفراج عن الأموال الليبية التي تخضع للتجميد لمساندة عملية التنمية والتعمير في ليبيا الجديدة.

وقدر الرئيس الفرنسي حجم هذه الأموال في المؤتمر الصحفي المشترك الذي شارك فيه ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني وبان كي مون أمين عام الأمم المتحدة وسمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر ومصطفي عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي الليبي ومحمود جبريل رئيس حكومة المجلس، هذه الأموال بحوالي 15 مليار دولار.

وقال إن فرنسا قررت الإفراج عن مليار ونصف مليار يورو ستعيدها فورا إلى ليبيا. وطالب ساركوزي في كلمته في مستهل المؤتمر المجلس الانتقالي بضرورة بدء عملية مصالحة وتسامح وأن يستفيد من التجارب التي حدثت في دول أخرى وأنه لا يمكن بناء ليبيا الجديدة بدون مصالحة وغفران. وقال ساركوزي إن المجلس الانتقالي طالب بمواصلة العمليات العسكرية ضد أهداف محددة طالما أن هناك تهديدا من القذافي، وأنه كانت هناك موافقة جماعية من المشاركين على هذا الطلب.

من جانبه قال ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني إن العيد كان لأول مرة سعيدا هذا العام في ليبيا المحررة من النظام الديكتاتوري . وأشاد كاميرون بمشاركة الإمارات وقطر والأردن وكذلك الولايات المتحدة التي لعبت دورا حاسما

من جانبه قال مصطفي عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي: "لقد طلبنا من المجتمع الدولي حماية المدنيين وراهن المجمع الدولي على الشعب الليبي وكسب الرهان". وأكد أن الشعب الليبي شعب مسلم يحترم حرمة المال والممتلكات وكرامة الإنسان.

وأضاف: "لقد راهن مجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية والمؤتمر الإسلامي والأمم المتحدة على الليبيين واتخذوا القرارات المناسبة ونجحوا في رهانهم . ووجه عبد الجليل حديثه للشعب الليبي قائلا إنه يمتلك الآن مصيره في يده ولابد من المصالحة والتسامح.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الإمارات تدعم دول العالم وتتضامن معها ضد «كورونا»