أخيرة

الاتحاد

«ناسا» تخشى خسارة محطة الفضاء الدولية

بعد إرجاء موعد إطلاق مركبة “سويوز” إلى تاريخ غير محدد، تواجه محطة الفضاء الدولية احتمال إخلائها إذا لم تعاود المركبتان الروسيتان رحلاتهما بحلول نهاية نوفمبر.. في سابقة تخشى وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” حدوثها. وخلال مؤتمر صحفي بعد إعلان تأجيل إطلاق مركبة “سويوز” إلى نهاية أكتوبر على أقرب تقدير، قال مايك سوفريديني المسؤول عن المحطة في وكالة “ناسا” إن “مخاطر خسارة محطة الفضاء الدولية تتزايد خلال عدم تواجد رواد على متنها. وينبغي أخذ تزايد هذا الخطر في الحسبان”. وحسب المسؤول في “ناسا” فإن المحطة قادرة على العمل بدون طاقم، “ففي حال لم تعان الأنظمة الرئيسية أي خلل، يمكن التحكم بالمحطة من الأرض وإبقائها في مدارها”. لكن هذه الفرضية غير محبذة “لفترة طويلة”. وأضاف “سنضع سلامة الطاقم وأمان المحطة على رأس أولوياتنا، إذ أنهما يشكلان استثماراً ضخماً للحكومات المعنية”، وتشكل محطة الفضاء الدولية استثماراً قيمته 100 مليار دولار تعود غالبيتها للولايات المتحدة.
وقد ورد احتمال إخلاء محطة الفضاء الدولية بعد حادث المكوك “كولومبيا” في الأول من فبراير 2003 بتحديد أسباب الكارثة التي أودت بحياة 7 أفراد من الطاقم. لكن، بعدما اعتبرت وكالة “ناسا” خطر خسارة المحطة كبيرا، قررت إبقاء ثلاثة رواد على متنها بشكل دائم، على ما ذكر مايك سوفريديني. وطاقم المحطة المعروف بـ”إكسبديشن” يتألف عادة من 6 أفراد هم حاليا 3 روس وأميركيان وياباني واحد، وتجري عمليات تبديل مرة كل 6 أشهر. ومن شأن إخلاء المحطة مؤقتاً لمدة طويلة نسبياً أن يؤثر على الكثير من التجارب العلمية التي تستدعي وجود رواد على متنها.
لكن مايك سوفريديني يشير إلى إمكانية استمرار تجارب أخرى يتم التحكم بها من الأرض على غرار تجربة “ألفا ماجنتيك سبكترومتر” المتمحورة على كاشف الجزيئيات التي تسمح بتعقب المادة المضادة والمادة السوداء. وفي الوقت الراهن، لا يزال التفاؤل سيد الموقف في “ناسا” التي تأمل أن يحدد الروس أسباب الخلل في منصة الإطلاق ليعاودوا إطلاق مركبة “سويوز” مع 3 أفراد جدد على متنها في الوقت المناسب لتفادي إخلاء المحطة. ويعتبر منتصف نوفمبر المهلة القصوى لإعادة مركبة “سويوز” إلى السهوب الكازاخستانية.
لكن الوكالتين الأميركية والروسية ترفضان المخاطرة في إبقاء الرواد على متن محطة الفضاء الدولية لمدة أطول من 6 أشهر بسبب مخاطر التعرض المستمر لإشعاعات الفضاء.
ويذكر أنه من غير الممكن الإبقاء على مركبتي “سويوز” اللتين تتسع كل منهما لثلاثة مقاعد في محطة الفضاء الدولية لأكثر من 200 يوم خشية من تلف وقود محركاتهما المدارية. ويؤكد سوفريديني أن المسألة ليست مسألة مخزون.. فهو يكفي لعام.

اقرأ أيضا