عربي ودولي

الاتحاد

«حقوق الإنسان»: «طالبان» تستخدم الأطفال كانتحاريين

انتقدت منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان أمس، طالبان لاستخدامها الأطفال كانتحاريين في أفغانستان. وقالت المنظمة الدولية التي تتخذ من نيويورك مقراً لها في بيان إن هذا العمل “إهانة فظيعة للإنسانية ويجب أن يتوقف فوراً”، مشيرة إلى أن هذا الاتجاه ازداد بمعدل خطير في الأشهر الأخيرة.
ويعتمد مسلحو طالبان الذين يقاتلون القوات الأفغانية والأجنبية في الغالب على الهجمات الانتحارية المميتة والقنابل المزروعة على جوانب الطرق. وأضافت المنظمة الحقوقية إن الأطفال شاركوا في الهجمات. وتابعت “أبلغ أطفال أنه جرى استخدامهم كانتحاريين”. واستطردت المنظمة قائلة إن الأطفال الناجين الذين تدربوا كانتحاريين قالوا إنه جرى إعطاؤهم تمائم وقيل لهم إنها ستحميهم وستمكنهم من النجاة. ولقيت فتاة “8 أعوام” حتفها في يونيو عندما فجر المتمردون القنبلة التي جعلوها تحملها وتضعها بالقرب من القوات الأمنية في إقليم اوروزجان جنوب البلاد.

اقرأ أيضا

«الصحة العالمية»: أفريقيا بها 2650 إصابة بـ«كورونا» و49 وفاة