عربي ودولي

الاتحاد

شبهة جنائية بوفاة فتى في البحرين

أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية في مملكة البحرين العميد طارق الحسن أمس وجود شبهة جنائية في وفاة الفتى علي جواد احمد الذي تم العثور على جثته أمس الأول في منطقة سترة.
وشدد المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية، في مؤتمر صحفي عقده مساء أمس على عدم وجود أي أحداث تم التعامل معها أمنيا في المنطقة في ذلك الوقت وهو الأمر الذي أكده التقرير الصادر من الطبيب الشرعي للنيابة العامة الذي أوضح أنه بفحص الجثة قد تبين وجود اثر إصابة تكدمية بخلفية العنق مستطيل الشكل أطوال ضلعيه تسعة سنتيمترات طولاً وثلاثة سنتيمترات عرضا وهو الأمر الذي لا يجوز حدوثه فنيا من المقذوفات المسيلة للدموع.
وأوضح المتحدث أن النيابة العامة التي عاينت الجثة كشفت أن هناك إصابة أسفل الذقن وكدمة بالوجه وكدمات باليد والحوض وبالركبتين وإصابة خلف الرقبة، كما صرحت النيابة أنه بفحص دم وإدرار المتوفى بمعرفة خبراء المختبر الجنائي بالإدارة العامة للأدلة المادية بالنيابة العامة، تبين خلوه تماما من أية آثار تشير إلى تعرضه للغازات المسيلة للدموع، الأمر الذي يثبت عدم صحة المحاولات التي بذلها البعض لإلصاق التهمة بالسلطات الأمنية من اجل تحقيق مكاسب سياسية، بدلا من السعي إلى الوصول إلى حقيقة واقعة الوفاة أو انتظار ما تسفر عنه مجريات التحقيق.
وكان مدير عام مديرية شرطة المحافظة الوسطى في مملكة البحرين صرح بأن غرفة العمليات الرئيسية تلقت بلاغا من مركز سترة الصحي الساعة التاسعة والربع أمس الأول مفاده جلب جثة صبي يبلغ من العمر 14 عاما.
وأكد أنه في وقت الإبلاغ عن الوفاة لم يكن هناك أي تعامل مع أشخاص خارجين عن القانون في منطقة سترة سوى تفريق مجموعة صغيرة من 10 أشخاص حوالي الساعة الواحدة والربع من صباح أمس الأول.
من جانبها أكدت وزارة الداخلية في البحرين أنها تواصل عمليات البحث والتحري والتحقيق من جميع الأجهزة المختصة من أجل الوصول إلى الحقيقة.
وقالت الوزارة في بيان أصدرته أمس : ”وتأسف وزارة الداخلية للبيانات والتصريحات التي صدرت من بعض الجهات السياسية والحقوقية التي حاولت تسييس الواقعة والقفز على نتائج التحقيق بترويج عدة روايات حول واقعة الوفاة والادعاء أنها حدثت بسبب إصابة بمقذوف غاز مسيل للدموع خلال تعامل امني”.
وأهابت وزارة الداخلية بالجميع ضرورة التحلي بروح المسؤولية الوطنية والحرص على البعد عن الإثارة والتضخيم ، وعدم التسرع في إصدار الأحكام المختلفة حفاظاً على المصلحة العامة والأمن والاستقرار.
وكان قد تم في وقت سابق أمس تشييع جنازة الفتى، وقال شاهد لـ (رويترز) إن المشيعين تفرقوا بسلام ولم تحدث أي اشتباكات مع قوات الأمن.

اقرأ أيضا

عُمان ترحب بإعلان تحالف دعم الشرعية وقف إطلاق النار في اليمن