عربي ودولي

الاتحاد

زوجة نتنياهو تثير مشكلة جديدة مع الخدم

هرع حارس زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لنجدتها بعد أن أطلقت صيحات استغاثة. وصرخت سارة نتنياهو منادية على رجال الأمن داخل مقر إقامة رئيس الوزراء الرسمي في القدس.
وكانت الخادمة النيبالية التي تعتني بوالد سارة البالغ من العمر 96 عاماً راقدة على الأرض “تضرب نفسها في الأرضية وقطع الأثاث في نوبة غضب” بعد أن اتهمتها السيدة نتنياهو بالإهمال في رعايته. كان هذا أحدث فصل في واحدة من أطول الفضائح السياسية في إسرائيل وهي مزاعم عن خلافات بين زوجة نتنياهو وطواقم خدمها منذ أن شغل زوجها أول فترة له في المنصب خلال التسعينيات.
وتصف سارة هذه الروايات بأنها مجرد “نميمة خبيثة”. لكن هذه المرة جاءت الحكاية مباشرة من مكتب رئيس الوزراء بعد أن ظهرت الخادمة على التلفزيون الإسرائيلي لتوجه الانتقادات إلى مخدومتها.
ووصفت سلسلة من الإفادات الصحفية الرسمية بالتفصيل أمس الأول “نوبات غضب” الخادمة وروايات شهود عن إهمالها المزعوم ودافعت عن السيدة نتنياهو في اتهامات بالتعدي لفظياً على الخادمة. واحتلت الواقعة العناوين الرئيسية في وسائل الإعلام الإسرائيلية، كما أثارت أسئلة عما إذ كان يجب على إدارة المتحدثين باسم مكتب رئيس الوزراء إصدار بيانات رسمية عن مسائل تخص منزل نتنياهو. وتدخل المدعي العام الإسرائيلي وقال إنه يتعين على عائلة رئيس الوزراء تعيين متحدث خاص للتعامل مع الأمر وهو ما حدث. وكان أول ما أعلن عنه المتحدث الجديد هو طرد الخادمة.

اقرأ أيضا

وزير الخارجية السعودي يبحث مع نظيره الأميركي جهود مواجهة "كورونا"