دبي (الاتحاد) قادت الفقرة التي قدمها مايسترو فرقة الاستعراض الكولومبية على مسرح «عالم مدهش» أمس الأول، الجمهور إلى متابعة واحدة من أجمل العروض الموسيقية الراقصة التي شهدها زوار الفعاليات على مدار الأسابيع الماضية في القاعات 1-8 داخل مركز دبي التجاري العالمي. وقدم المايسترو ثيودور أسلوباً جديداً في إدارة العرض الفني المتنوع حركياً على الخشبة، باستخدام إيماءات ذكية استطاع من خلالها أن يوصل الفكرة المراد تطبيقها لأعضاء الفرقة بسهولة، من دون الحاجة لإبراز حركات اليدين أو الجسد كما كان معتاد سابقاً. وتمكن العارضون، وعددهم 23 عارضاً محترفاً في فنون الرقص والموسيقى والغناء والمسرح، من الوصول إلى الجو العام للمكان من خلال الدقائق الأولى التي شهدت مزجاً جميلاً بين موسيقى البداية ودخول الممثلين. ويقوم العرض على تنفيذ رؤية المايسترو للفهم بالدلالات طوال الوقت، حيث تعكس هذه الدلالات طبيعة الأطفال في الحياة، خاصة وهم يلعبون، ويمرحون مع ألعابهم في كل مكان، ويكونون على اتصال مع المرح، بحيث لا يرد الطفل على أي سؤال من محيطه إلا بالإيماءات، أو الصمت.